هل سننتظر طويلاً لتفهم أيها الرئيس؟

الزعيم الأوحد.. الحاكم بأمره، هل سينتظر الشعب طويلاً لتبداء حركة ومعركة التغيير؟
إلى متى سيتحمل المواطن المقهور والمغلوب على أمره هذا الجحود والنكران لحقه بالعيش في أمن وسلام؟
كم هي الفترة الزمنية المطلوبة منه لإعادة الكرامة إليه وإلى الوطن الذي يتم حكمه من قِبل أهل الفساد والمشورة السيئة؟

متى سيرى الشعب في اليمن من أكل ونهب ماله ودمّر قيمه وسلبه حقه في المواطنة وهم يساقون إلى ساحات القضاء؟ لكنه القضاء النزيه الشريف العادل الذي لم يلوث ولم ينغمس في الفساد.
والله لن يصلح وينصلح حال المواطن والثالوث الرهيب المحسوبية والرشوة والفساد ينخر في جسد الوطن.

وهنا سنستعرض بعض من أوجه الفساد أو فلنقل الفشل الثلاثي الذي يُعانيه الوطن والمواطن على حدٍ سواء، الجهل السياسي والتدهور الإقتصادي والفشل الأمني العسكري.

هذا فعلاً واقعنا والوضع الذي تعيشه الدولة وتنعم به السلطات، إنه والله لواقع مخزٍ مشين.
ماذا نقول لمن قدموا أرواحهم وأغلى ما يملكون بأنفسٍ راضية فداءً للشعب والوطن؟
ماذا نقول للثوار والمناضلين الذين أمد الله في أعمارهم ولا زالوا بيننا يشاهدون بألم وحسرة ما ناضلوا وقاتلوا لأجله ضاع ويضيع أمام أعينهم بجهل الجهّال وتسلّط الرُعناء من مراهقي السياسة، ولكننا نقول للثوارالشرفاء صبراً (إن الثورات يقوم بها رجال مخلصون مبدئيون يضحون بأرواحهم أو بثلثي أعمارهم..ليجني ثمارها الإنتهازيون والوصوليون).. هذا الثالوث الرهيب الذي تحّكم بنا وتقوده فئة لا تفقه من السياسة إلا إسمها ولا تعلم من إدارة الدولة إلا أن تملأ جيوبها وخزائنها.

إن الناظر إلى الحالة السياسية الراهنة والتي تنتقل من خطة فاشلة إلى أخرى أفشل، ومن قرارات عاجزة معروف سلفاً نتائجها الوخيمة، ليدرك فوراً من يقف وراء هذه الحالة المزرية.

لا نريد هنا أن نعدد الفشل الذي تعيشه معظم أجهزة الدولة بمختلف ما تحمله من أسماء وعناوين، أو قيادات مترهلة عاجزة عقيمة عفى عليها الزمن وشرب، فالواقع من حولنا لا يحتاج منّا إلى شواهد وإنما هنا نذكّر فقط بذلك.

أما اقتصادنا المريض المشلول العاجز والذي يُعايشه المواطن بالليل والنهار ولا يجد منه فكاكاً، إقتصاد جعل الطبقة الوسطى من أبناء الشعب فقراء وجعل الفقراء منهم تعيش تحت وتحت خط الفقر، وأصبح الكثير من المواطنين يعيشون على المساعدات وما تجود به الأنفس الكريمة وما يقدم لهم من أصحاب الخير والإحسان، وأصبح أصحاب النفوذ والسلطان ناهبي المال العام يعيشون في مستوى الملوك والأباطرة ولسان حالهم ينطق.. سحقاً للشعب..الا تباً لمن أوصلنا إلى ما وصلنا إليه.

أما الفشل العسكري فلا يحتاج إلى شرح فالصور وما يبث وما تشاهده الأعين يُغني عن الحديث، وأصبحنا نرى الخارجين عن القانون وعصابات صغيرة هنا وهناك تعبث بأمن الوطن والمواطن، وجحافل القوات وعددها وعديدها عاجزة عن مواجهتم، ليس لأن الجنود ضعفاء أو جبناء ولكن لأن القيادات التي تقودهم هي من أصابها الخور والجبن والعجز.

وهنا يأتي السؤال؟
الا يوجد في الوطن رجال في مستوى المسؤولية ومؤهلين عسكرياً أفضل من هؤلاء المترهلين الذين قادونا من هزيمة إلى هزيمة ويقودونا من نكسة إلى أخرى؟

الا يوجد في هذه المؤسسة العظيمة مؤسسة القوات المسلحة التي كان لها شرف القيام بالثورة وإعلان الجمهورية من قاد أبطالها حرب التحرير وجلاء الإستعمار.. الا يوجد رجال أبطال شرفاء غايتهم وهدفهم الأسمى الحفاظ على الوطن والجمهورية والشعب من عبث العابثين وفساد المفسدين ومغامرة المغامرين؟.
سؤال بحاجة للإجابة.. حتى يخلّصنا الله من هذا الثالوث الرهيب القاتل المسيطر علينا والمتحكّم بنا.

أبو بلقيس اليعربي
المملكة المتحدة

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية