الأخ رئيس الجمهورية.. جمعة مباركة

فخامة الأخ رئيس الجمهورية.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أولا: جمعة مباركة. ثانيا: أتمنى عليك زيارة طبقات العمال والموظفين في المؤسسات فهم أولى من زيارة القبائل في تخوم بكيل وحاشد.

فالشباب المتطلع والطموح سيادة الرئيس يسحلون في أروقة الوزارات والمرافق الحكومية ويحاربون من قبل القيادات الفاسدة التي أوكلت إليها التحكم بمصير هذا الشعب والوطن، والحاشية من حولك وأجهزة الأمن في الميدان تنقل إليك المعلومات الخاطئة عما يحدث،فلا تركن إليهم ولا إلى وزراء الشباب والإعلام ونوابهم أو وكلاء الوزارات الذين عينهم بالجملة في كل الوزارات والمحافظات، فهم يحشدون لك مجموعة من المسجلين في قوائم الأسماء بهواتفهم ليعلنوا في مانشتات الصحف عبثا انك التقيت بالشباب وخيرة الناس واستمعت لهمومهم وفككت مشاكلهم.

الحكمة ضالة المؤمن فخامة الرئيس وفي نهاية المطاف ستدرك أن ما كانوا يفعلوه طيلة العقدين الماضيين لم يكن من أجلك ولا من اجل اليمن وإنما من اجل مصالحهم الخاصة، وإذا احتدم الأمر وقرب الخطر لا قدر الله ستجدهم أول من يترك اليمن لك وللشباب المحتقن على أبواب الرئاسة.

لا تصدق فخامة الرئيس أن مخيمات التحرير وما يحدث فيها من استهبال، واستئجار انصار القمع بالحجارة ستحول بين الشباب المقهور وارادتهم المسلوبه، المسألة ليست بتلك البساطة، وكل ذلك لن يكون ذا جدوى إذا وصلت الأمور إلى حد يصعب التحكم فيه. ثمة نار تحت رماد الفاسدين الذي يحيطون بك فخامة الرئيس أرجوك أرجوك أرجوك حاول أن تنفخ بكل ما تبقى في رئتيك من قوة كي يتطاير الرماد وترى ما لا يريد كهنة الفساد أن تراه. عندها فقط ستدرك الحقيقة وربما الحكمة.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية