عندما يتحكم المجانين بمصائر الملايين

كشفت انتفاضات الغضب وثورات الجماهير المتتابعة من تونس إلى اليمن والقاهرة وما بينهما من بلدان مثل الجزائر والبحرين الحقيقة الجنونية للحكام العرب وكان وجههم الأكثر خطورة هو المعتوه معمر القذافي وولده سيف الإسلام الذي أصبح يسمى بعد خطابه الشهير بمجرم الإسلام .

لقد اظهر خطاب القذافي حقائق خطيرة ومثيرة عن نفسية هذا الرجل الذي لم تشهد له البشرية وعيادات الطب النفسي مريضا مصابا بكل العقد كونه يتلذذ ويستمتع بالتهديد والوعيد بذبح شعبه وترويعهم وتحريضهم على الحرب الأهلية ودعوتهم إلى الإبادة الجماعية لأنه ينظر إلى البشر من أبناء ليبيا وكما وصفهم بعظمة لسانه بالجرذان التي لا تستحق الحياة ووصف الملايين من المحتجين بأنهم عملاء للأمريكان وإسرائيل وخونة ومخمورين ومقملين ومجرمين يستحقون الإعدام والإبادة .

وكشف الخطاب عن عنجهية وغرور وأوهام يعتقدها القذافي وهو يتصور نفسه المناضل المكافح والقائد وليس الرئيس وهو زعيم الأمة العربية وقائد أفريقيا بل على حد قوله وأوربا وأمريكا وكل الإنسانية وانه نصير الأحرار والمظلومين والفقراء وهو لم يترك منصبه للحثالات لان البشرية تحتاج خدماته وعبقريته لذلك فانه سيدافع عن عرشه حتى لو استوجب الأمر إن يغتال كل الليبيين ويحرق مدنهم ليكون بذلك قد تجاوز أفعال كل المجانين في التاريخ مثل نيرون الذي حرق روما وهتلر الذي دمر أوربا وستالين الذي سحق الناس بالدبابات وصدام الذي دفن العراقيين وهم أحياء في المقابر الجماعية ، لقد ضرب القذافي المجنون رقما قياسيا في دمويته ووحشيته وقسوته التي جعلت المستشارة الألمانية ترتجف في كرسيها وهي تطالع الترجمة الحرفية لخطابه ووصفته بأنه مرعب جدا وغير منطقي ولا يتصور العقل هكذا دموية ووحشية .

لم يكتفي القذافي باستخدام كل قواته ومليشياته وأسلحته وطائراته بقتل الليبيين بل استعان بمرتزقة من المجرمين المحترفين وحرضهم على ارتكاب عمليات قذرة لإثارة الرعب بين الناس وفي مقدمتها الاغتصاب والقتل الجماعي لأسر بكاملها بطريقة وحشية ومعلنة وامتدت هذه الوحشية لتعاقب غير الليبيين أيضا وفي مقدمتهم التونسيين والمصريين حيث قتل بالرصاص الحي المئات منهم ومارس اعتداءات مباشرة على الآخرين ومنع صرف مستحقاتهم وعمل على دفع الملايين منهم للهجرة القاسية المخيفة وتحت تهديد السلاح والقتل ولعل ذلك بمثابة جريمة متعمدة من القذافي لمعاقبة الشعب التونسي والمصري لأنهم تجرؤوا لإسقاط حكام مستبدين هم نسخة طبق الأصل منه ولكنه تفوق عليهم بجنونه وإجرامه وطغيانه الذي لا يعرف القيود والحدود .

إن الأكثر أسفا وشعورا بالألم هو موقف الحكومات العربية وحتى شعوبها بموقف المتفرج على هذه الجماهير التي تستباح بجنون لا حدود له ويكتفي مجلس الأمن بمجرد التعبير عن الأسف والدعوة لإيقاف العنف واحترام المحتجين وربما الأمر الغريب والذي يحدث لأول مرة حين أعلنت الجامعة العربية وهي مؤسسة رسمية لحماية القادة العرب عن غضبها واحتجاجها على جرائم القذافي ولعل هذا هو تحول نوعي حدث استجابة لثورات الغضب .

إن ما حدث في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين والجزائر يؤكد بان الأنظمة المتعفنة قد فاحت رائحتها النتنة وقد وصلت لمرحلة اليأس والانهيار التام والدليل هو القوة المفرطة وإطلاق الرصاص والضرب بالطائرات على المدن الآمنة والمحتجين العزل وهذا يعد تعبيرا عن الهستيريا والهزيمة من داخل الحكومات الدكتاتورية الخاوية المتهالكة .

firashamdani@yahoo.com

غير مصنف