عرش على كف عفريت.. يطالب بالرحيل

عندما قرر الشعب اليمني نفض غبار الظلم والوهن وتنفس عبق الحرية والكرامة والبحث عن بصيص أمل في هذا الوطن المفقود تراءى له حلمه المنشود منذ عشرات السنين في إعادة المجد الضائع وبناء اليمن المنهوب ففجر ثورته العظيمة بعد أن صبر طويلا.

فالشعوب تتحمل وتصبر ولكن لصبرها حدود فتوجه الشعب اليمني العظيم ينشد التغيير السلمي مطالبا بالحرية والعزة والكرامة ,ولم يعد يهمه شئ لأنه لم يعد هناك ما يخسره فالحرية مفقودة والكرامة مسلوبة والحقوق منهوبة. فلهذا قرر الشعب أن يتحرر من قيود الرعب والطاعة ليختار الموت بكرامة على حياة الذلة والمهانة. فأيقن هذا الشعب العظيم أن مصيبة الوطن في هذا النظام الذي يحكمه وفي سكوته عن بوائق النظام الفاسد وطغيانه وتيقن أن الظالم يؤخذ بظلمه والمظلوم يؤخذ بسكوته عن الظلم فطالب بالتغيير ونادى بالرحيل.

لكن سرعان ما جاء الرد على هذا الغليان الشعبي من هذا الحاكم الذي لا يتورع في سبيل كرسيه المعوج عن سفك الدماء ،وخدمة الأعداء ، وبيع البلاد والعباد. أصبحت عروشهم هي آلهتهم (قاتلهم الله أنى يؤفكون)

وبالرغم من شلالات الدماء التي سكبت ، والجراح التي ألهبت ،والشهداء التي ودعت لم ينثني الشعب عن مطلبه واستمر في مسيرة النضال والكفاح. أما الحاكم فاستمر في مسيرة الظلم والوحشية والكبر والعناد. ولم يكتفي بهذا فحسب بل خرج على شعبه بعد أن أثخنه جراحا وزاده آلاما يطالبهم بالرحيل وهذا يذكرنا بالمثل العربي القديم القائل :(تمخض الجمل وولد فأرا).

أو ما يكفيك أيها الحاكم كلما فعلت. تأتي وتطلب الرحيل وممن ؟!
أيعقل أن يطلب من شعب الرحيل لأنه نادى بأبسط حقوقه ألا وهو (الحرية)
أما وإني لأقول أنه حان اليوم عودة الشعب إلى حضن الوطن وليس الرحيل… لماذا ؟!
لأن الشعب اليمني قد رحل عن الوطن فعلا ولكن من قبل( 33 عاما ) حين كان الجلوس المستبد على هذا العرش الزائف
وجميعنا يعلم كيف تم ترحيل شعب اليمن عن حقوقه في وطنه ،لقد رحل هذا الشعب عن حقه في التعليم المناسب فعاش في أمية وجهل.
ولقد رحل هذا الشعب عن حقه في ثروات أرضه فعاش في فقر وضنك. ولقد رحل هذا الشعب عن حقه في الصحة والدواء فعاش في مرض ووباء.
ولقد رحل هذا الشعب عن حقه في المواطنة الكريمة فعاش ذليلا محتقرا في العالم كله.
فمن يجب عليه أن يرحل ؟! ومن آن له أن يعود ؟!
لقد دقت ساعة العودة… عودة الوطن لأهله ولشعبه
ودقت أيضا ساعة الرحيل… ولكن لمن.. لكل ظالم مستبد
إرحل أيها الحاكم فرحيلك هو الأمل الوحيد لهذا الوطن… إرحل بجهلك لننشر العلم.. إرحل بظلامك لينبثق النور…
إرحل بفسادك ليسود الإستقرار.. إرحل بظلمك ليقام العدل.. إرحل بخوفك لنشعر بالأمن.. إرحل ببغضك ليسري الحب.
إرحل ببأسك لنزرع الأمل… إرحل مع الفتن لنحافظ على وحدة عدن.. إرحل عن الوطن لنبني اليمن .

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية