الساحات وأحلام الشباب..!

الساحات وأحلام الشباب..!

لم تخرج تلك الأمواج البشرية إلى ساحات التغيير للتنزه، ولم تخرج من اجل الحصول على المكاسب الشخصية والآنية، ولم تخرج من اجل الابتزاز، بل خرجوا نتيجة لمتاعب الحياة القاهرة، التي اكتووا بنار جحيمها الوقادة، فتاقت نفوسهم جميعا، إلى غدا أفضل، فيه من المواطنة المتساوية، والعدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص، ما يجعلهم جميعا يعيشون، في مجتمع يسوده المحبة والوئام والسلام.

نعم خرجوا من اجل غاية وهدف، عنوانه الرئيسي يمن جديد، يمن موحد مستقر، فيه العزة والكرامة، والتطور والتقدم والبناء، فيه امن واستقرار وعيش كريم لكل أبنائه، يمن خالي من التسول والمتسولين، يمن لامكان فيه للجهل والجوع والفقر للتسلط والقهر، يمن يسع الجميع لا تصنيف فيه ولاستثناء لأحد من أبنائه.

انه حلمهم الذي جعلهم يخرجون، من منازلهم ويعيشون ليلا ونهار، في تلك الساحات،بين الأتربة والرياح والأمطار، متخذين منها مساكنهم الجديدة، المليئة بالا لفه والتآخي والوئام، ساحات كخلايا النحل، لكل واحد منهم مهام وواجبات، يوأدونها دون ملل وكلل. وفق برنامج ينظم للجميع أوقاتهم، يبدأ من بعد صلاة الفجر وينتهي بموعد نومهم، جميع محتوياته أنشطة ثقافية وفنية… الخ.

لاغرابة على الإطلاق في ذلك، فيمكننا القول جازمين، إن صفوة المجتمع اليمني، في هذه الساحات والميادين، من أدباء، كتاب، أكاديميين، وأطباء، صحفيين، مهندسين، فنانين، مصورين، مذيعين، سياسيين، علماء، شخصيات اجتماعية، عسكرية، مواطنين، وأصحاب مهن، ورجال أعمال، و إلى جانبهم كوكبة من خيرة نساء اليمن، بمختلف مستوياتهن العلمية والثقافية.

مايبهر المرء هم الشباب الواعي، والمدرك لقضايا الناس وما يحتاجه المجتمع، كونه الأكثر عطاء وتجديدا للحياة، الصامد الصابر المثابر المضحي بالنفس، برغم ما نراه من أولئك، الذين يريدون اليوم أن يكونوا أوصياء، عليهم من خلال الظهور، بأنهم رقم صعب لايمكن تجاوزه، بينما في حقيقة الأمر هم رقم صعب، في الاستماتة والحفاظ على مصالحهم الخاصة الذي يناضلون جاهدين من اجل بقائها، عشرات السنين، والدليل على ذلك ما أثبتته التجارب المتلاحقة.

والملفت حقا إن تلك الوجوه مازالت لم تتغير في فهمها وتعاطيها مع الحدث، بل تتناسى أنها لم تقدم أي شيء يذكر في الماضي، وبات الشباب اليوم هم الرقم الصعب، الذي قاد الجميع نحو التغيير.

لقد اثبتوا في هذه اللحظة التاريخية التي تقود البلد إلى التحول والتحديث أنهم الأكثر وعيا وإدراكا لمجريات الأمور، برغم تجاوزهم واستبعادهم، بقصد الاستحواذ، وتحقيق المكاسب. برغم فهمهم الجلي، أنهم أصبحوا حقيقة الرقم الصعب، في المعادلة السياسية التي لايمكن لعاقل تجاوزها.

فالشباب اليوم أصحاب المشروع الحقيقي والرقم الصعب في المعادلة السياسية. بل هم أصحاب المشروع السلمي الذي أذهل العالم. شباب يقود الثورة والتغيير بصدور عارية ووعي وإدراك لكل لقضايا وأبعادها، ما يحتاجه المجتمع. شباب يؤمن أن الأمم الحية، لاتتقدم إلا بعزيمة أبنائها،وان الشعوب لاترتقي إلا بمستوى العلمي والفكري لأبنائها.

فهل حان الوقت أن تتركوا الشباب، فجميعهم خالو البال عن الانشغال بالأعمال التجارية والعقارية وليس لديهم لا شراكة في المصالح ولا النفوذ، ولا يريدون من ثورتهم إيصال رسائل إلى كل القنوات المختلفة، وفق أهوائهم التي تسيطر عليها الأنانية والتعالي وحب الذات. ففاقد الشي لايعطيه.

فهل حان الوقت لتتركوهم يحققون أحلامهم، فهم أكثر عطاء منكم وتجديدا للحياة.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية