أحسنوا تنظيم نشاطكم

هذه الرسالة السادسة لشباب الثورة الابطال في ساحات الاعتصام عامة من الساحة الأولى ساحة الشهداء بالمنصورة الذين كان لهم شرف انطلاق هذه الثورة وبقية الشباب في عدن ولحج وابين وشبوة وتعز والبيضاء وإب وصنعاء وحضرموت وعمران والضالع وبقية مناطق اليمن.

حقاً كبرتم ايه الشباب بنظر الجميع، وأثبتتم انكم القوى الفاعلة القادرة على تحدي هذا الواقع الاليم وعلمتم الجميع كسر حاجز الخوف بوقوفكم وصمودكم الرائع أمام جبروت النظام المستبد اقدمتم على من لا يقدم عليه غيركم من تلك القوى التي تدعي معارضتها للنظام، لقد كان عملكم هذا مفخرة لكل من ينتظر هذه اللحظة التي تعلو فيها الاصوات الرافضة للاستبداد والقمح والفساد والتهميش وسار بعدكم الملايين في عموم ساحات اليمن.

ومع ذلك ربما قلة من لم يرضهم ذلك.. أعوان النظام الفاسد، أو تلك القوى الانانية اذ نجدهم دائماً يحاولون النيل من ثورتكم والالتفاف عليها. فلا تسمحوا لهؤلاء استغلال أية اخطاء قد تقومون بها، انهم ينسبون بعض الاعمال الخاصة في قطع الطرقات اليكم ونحن نعرف انكم أبرياء منها ماعدا حقكم في حماية الساحات من الاعتداء والمباغتة التي تتعرضون له.

لكن ندعوكم أن تكونوا أول من يدافع على مصالح الناس في مدنكم السكنية فبادروا إلى رفع الحواجز في الشوارع الداخلية وتنظيف الشوارع من القمامة وتوجهوا بخطابات للسلطات المحلية والجهات المسؤولة عن ذلك تطالبونهم في تنفيذ واجباتهم وتقديم الخدمات للمواطنين واثبتوا تعاونكم مع هذه الجهات في خدمة المواطنين الذي تتراجع عنها الموسسات المعنية، حتى لا يتعذرون بكم ويعلقون عليكم تلك الاعمال السلبية واعملوا تنظيم المحاضرات الارشادية بين صفوف الشباب ونبهوهم إلى تلك الدسائس التي تقوم بها بعض الجهات محاولة تشويه ثورتكم.

ارفعوا اصواتكم عالية للمطالبة بتصحيح الاوضاع في مدنكم السكنية موازية لمطالبكم بإسقاط النظام ، افضحوا الفاسدين الذين هم في الوقت الحاضر منهمكين في نهب المال العام اولئك الذين يستغلون الظروف الحالية لإهدار المال العام، والعبث بمقدرات الامة، اجعلوا لكم عيوناً في المرافق الخدمية والسلطات المحلية وستجدون الكثير من يتعاون معكم في رصد هذه الاعمال المخالفة للقانون، هؤلاء الفاسدين والعابثين هم قلة اسقطوهم في محافظاتكم قبل سقوط النظام لأنهم ساقطون واقفون على الهاوية. انكم قادرون على ذلك وبكل سهولة..

لقطات سريعة:
– انتم بحاجة إلى تعزيز وسائل الاتصال والتنسيق بين جميع الساحات.
– ان خروج الناس للشارع قد برهن أحقية ومشروعية الحراك الجنوبي الشبابي منذ سنوات.
– ابتعدوا عن التسابق على الألقاب والمواقع القيادية في نشاطكم حتى لا تقعوا أسيرين ذلك التسابق. كما حصل لاخرين قبلكم.
– حافظوا على سلمية نشاطكم ولا تنجروا إلى العنف مهما قدمتم منم تضحية.

* باحث اكاديمي
رئيس مركز مدار للدراسات الاجتماعية، عدن

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية