اليمن.. العودة إلى العقل

اليمن.. العودة إلى العقل
اليمن.. العودة إلى العقل -

الأوضاع في اليمن تتردى بقدر ما تتباعد الأطراف عن الاقتراب إلى الحلول.. وقد سنحت الفرصة لحلٍّ مشرّف للجميع، حينما قدّمت دول مجلس التعاون مبادرتها لإنهاء الأزمة في البلد الشقيق. وكان يجب ألا تعود الجهود إلى الصفر لو تمّ تجاوز الشكليات، والنظر برؤية عقلانية للأزمة من منطلق تأثيرها على الجميع.. وكان يجب ألا تكون شكليات التوقيع عقبة أمام إهداء اليمن سلاماً واستقراراً يكفلان له العودة إلى التطبيع مع الحياة.

والأخطر أنه كلما استمرت الأزمة توالدت عوامل جديدة وفروض جديدة للأمر الواقع، مما يجعل الوضع أكثر تشابكاً وتعقيداً، خاصة أن الأوضاع في اليمن مفتوحة أمام أكثر من طرف لتأزيمها، فمنظمة القاعدة تحاول أن تجعل الأزمة فرضاً جديداً يتيح لها القيام بدور.. والجيوب التي تتلقى تعليمات من خارج اليمن ومن خارج الجزيرة العربية سوف تعمل على تأجيج المشاكل لتكون لها كلمة وكي تكون حاضرة حين تقسيم الغنائم.. لهذا كان من المحتم أن تقتنص الأطراف الفاعلة القيادية في الساحة اليمنية فرصة الحل كي تكبح محاولات القوى الهامشية اختطاف المبادرة وتوجيه الأزمة كي تصبّ في مصالحها وتضعف دور القوى الفاعلة.

وشهدنا أن مزايدات كثيرة تحدث في الأزمة اليمنية وبعضهم يتحدث إلى وسائل الإعلام وكأنه يملك القول الفيصل في الشأن اليمني، بينما قد لا يمتد تأثيره إلى عدة أشخاص يجلسون في مقهى.. فالكل يحاول الظهور وتسجيل مواقف وفرض حضور، حتى وإن كان صورياً، بهدف جني الأرباح في المستقبل.. وذلك يدلُّ على أنه كلما طالت الأزمة تناسلت قوى جديدة تحاول اكتساب شرعية التمثيل برفع الصوت واختطاف المبادرة بكثير من الضجيج الإعلامي والحضور التليفزيوني للتعويض عن ضعف التمثيل في الشارع.. وهذا ليس في مصلحة اليمن في المستقبل لأن الأعداد الكثيرة للزعامات والأحزاب تؤهلها لخوض معارك وإشغال اليمن بتنافسات القوى الصاعدة في المستقبل.

والدواء الناجع للأزمة في اليمن يمكن فقط بالعودة إلى الحل الخليجي، لأنه حل يضمن كرامة الجميع ويحضر اليمن إلى مرحلة انتقالية للسلطة مريحة، ويقطع الطريق على المزايدين الذين يراهنون على رفع درجة التأزيم لاكتساب أرض جديدة في الشارع، وخلْق واقع جديد لا يعطي ثماره إلا لهم وحدهم وللذين يوجّهونهم من الخارج. واليمن وشعبها قد عانوا بما فيه الكفاية، وأكلت الأزمة الكثير من الجهود التي كان يمكن توجيهها إلى التنمية وبذل طاقة التفكير في خلق حلول للتحديات الحقيقية في اليمن على مستوى الاقتصاد والصحة والتعليم وتأهيل موارد البلاد إلى نجاحات الغد.. فكل يوم يمرّ في هذا البلد يجرّه إلى الوراء شهوراً، بحيث إذا انتهت الأزمة السياسية ستجد اليمن نفسها غارقة في مشاكل تعقّدت بتأثير طول الأزمة وأمراضها.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية