من 7 يوليو إلى 7 يوليو.. صالح من الانتقال إلى الشراكة

البعض نقم، والبعض تعرض بالسخرية لهيئته وشكله، والبعض تتبع مخارج الحروف، وآخر القفص الصدري، وهناك من نقم منه اهتمامه بالحديث عن السلطة ولم يتحدث عن اليمن، والبعض تباكى على أيامه الخالدة وعهده الميمون.

ولكن نسينا أن نتباكى على اليمن، منذ أمد ونحن ندعو إلى عدم إغفال الكفة الأخرى من الشعب اليمني وهي القوة الشعبية والعسكرية التي يعتمد عليها صالح في الحكم ولكن دون جدوى.

من أسوأ ما أفرزته هذه الأزمة اليمنية أنها صمت آذان الجميع أن يسمعوا لبعضهم، أو يتحاوروا، أو يتناصحوا، وكأننا نقف أمام شعب لا يعرف بعضه بعضاً.

الاختلاف والخلاف في المجتمع اليمني وأفراده ولد مع ولادة الوحدة المباركة، حتى أصبح الأمر عُرفاً تقليدياً لم يأبه به أحد ولكنه تفجر اليوم، فمنذ انطلاق تاريخ الوحدة انطلق معه التباين والتفريق بين أبناء اليمن بل بين أبناء البيت الواحد والأسرة الواحدة.

نعم.. توحدت الأرض ولكن تمزق الإنسان اليمني، تمزق بالانتماءات الحزبية التي ما إن يتم انتقادها حتى يُتهم منتقدوها بالسلفية (البغيضة) – على حد تعبيرهم -، والرجعية، والتخلف، ووو، وفي المقابل ما إن يتم السير في رحاها حتى تجد المنزل الواحد من رب البيت إلى أصغر أبنائه كل منهم منتمياً إلى حزب يناقض الآخر.

بناءً على هذه البنية الحزبية المتشتتة نشأ المجتمع اليمني على ثقافة الجدل لا النقاش، فلا يخلو مجلس من مجالسه، ولا ديوانية من دواوينه إلا وتجد الصراعات البينية دائرة بين الحاضرين، كل يدعي وصلاً بليلى وليلى لا تقر لهم بوصلِ، الكل يتهم الآخر في وطنيته ودينه وأمانته وعقيدته وولائه وبرائه وانتمائه وتطور الوضع من مجرد هواية يمارسها المجتمع اليمني في جلساته ومناسباته لتصبح الهواية هوة سحيقة ينحدر إليها الجميع بلا استثناء.

وأصبح صالح في يومٍ وليلة ذلك الكافر الفاجر الدموي الديكتاتوري المارق الفاسق ونسي الجميع أو تناسوا أنهم كانوا جميعهم بلا استثناء ربائبه الذين تربوا في حجره، ولأن كرسي السلطة كان ديدنهم الأول وهاجسهم وهمهم فقد تنازلوا جميعهم بلا استثناء أيضاً عن مبادئهم وعقائدهم ورسالاتهم ولا أدل على هذا التنازل ما تعرضوا له جميعهم وبلا استثناء أيضاً من عمليات استغلال بات يمارسها صالح عليهم فأحرقهم واحداً تلو الآخر، واستخدمهم حجر نرد يلعب به على طاولة الملعب السياسي ظناً منهم أن ينالوا بتلك التنازلات نصيباً مما يمنيهم ويوعدهم به.

وهاهي النتيجة اليوم .. حين ثار الشباب اليمني المغلوب على أمره، حين رأى أنه بدأ يعرف طريقه ويأخذ حقوقه المسلوبة بيده مستفيداً مما رآه حوله من ثورات عربية، وكان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق مطالبه إذ بأصحاب المبادئ المهترة ممن لديهم شبق السلطة يتسارعون كالذباب المحلقة فوق شهد أولئك الزهور من شباب اليمن، حتى أثخنوا فيهم الجراح، فصادروا عليهم المنصات، واستولوا على الخطابات، وإذا بهم يقعون مرة أخرى في فك المتحزبين والأحزاب.

وحين وقع ما وقع، وتم استهداف صالح في أول جمعة من شهر رجب الحرام، أول جمعة صلاها اليمنيون بعد دخول الإسلام إليهم عن طريق معاذ بن جبل، نرى الجميع من قادة تلك العصبة من اللقاء المشترك يتسللون من المشهد السياسي واحداً تلو الآخر بصمت وهدوء وكأن شيئاً لم يكن، وتمضي على اليمن أربعة أسابيع بلا رئيس ومع ذلك لا يصدر من قادتهم تصريحاً واحداً ممن أسعروا وأشعلوا هذه الفتنة وأخرجوها عن مسارها بهذا الشكل المقيت، ولا نجد منهم موقفاً يتخذ، ولا استثماراً للحدث يستثمر، وتُرك الشباب يواجه ما يواجه بمفرده.

وهاهو صالح يخرج إليهم من جديد، يخرج إليهم في 7 يوليو، ليوصل رسالة سياسية لها ارتباطها الوثيق بـ7 يوليو 1994 حين عمد وحدة اليمن بالدم، ولكن هذه المرة يبدو أنها ستعمد بدمه هو، فكان أصدق معهم في الحديث من ذي قبل فلم يعد الحديث عن انتقال السلطة يجدي، بل إنه اليوم يتكلم عن (شراكة) في السلطة ..

إما أن تكون المعارضة جادة في مطالبها، وجديرة بنضالها، وقادرة على أخذ حقوقها وإلا فلتترك اليمن يرتاح قليلاً وتريح ذلك الشباب الذي لم يجد منها وهي تمتلك رؤوس الأموال العظيمة فرصة لدعمه وتأهيله ولكنها تستخدمه ليسد لها فراغاً في الشارع ويكون لها سلماً تطأ به إلى مصالحها وغاياتها.

* رئيس تحرير شبكة أواصر
www.awasir.com

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية