وقّع الرئيس ووقعت المعارضة فهل وقع شباب الثورة؟!

سؤال وأسئلة برسم الإجابة الشافية ردعاً لكل من تسول له نفسه الأمارة بالحق أن يقول ثلث الثلاثة كم؟
تاريخ ثورات سجل رقماً إضافياً في دفتر الحريات عنوانه:
ألا يا أيها الليل الطويل ألا إنجل بصبح وما الإصباح منك بأمثلِ

وبقدر ما يبهرنا بريق التمسك بآلية المبادرة المرقًعة ترقيع حذاء الطنبوري بقدر ما أصبنا ونصاب بالدهشة والإحباط من طريقة التعامل الإعلامي مع المبادرة وطبيعة تناولها سياسياً بما يخدم بقاء الحال كما هو عليه بتحدي العالم ودون أدنى إحترام لقواعد الإنصاف التي تحلى بها الشباب صبراً على غبن.

ويبقى الخوف من المجهول في اليمن بقدر الالتفاف على الحل بحجة بقاء الساحات حتى تنجلي غمة التسعين كارثة وأيدينا على قلوبنا خوفاً وفزعاً وهلع من غدر وخديعة تصبح معها المعاهدة الخل/يجيه أشبه بوثيقة العند والنفاق ونمسي ونصبح كمن تغدى بالكذب وما تعشى به وما أشبه الليلة بالبارحة.

ورضينا بالهم حتى الهم ما رضي بينا بمبادرة علاجية ومسكن تطمئن من خلاله القوى الإقليمية على حصانة صحة جسدها وسلامة أطرافها يوم بادرت بكرم لرد الجميل لمن قدم لها خدمة العمر ولا يعنيها البديل سوى أن يكون نسخة كربونية الخالق الناطق من الصالح لكل زمان ومكان وهو الأمر الذي وضع صالح نفسه بمثابة الرجل القوي المطالب بثمن تخليه عن الخدمة لغيره مقابل ضمان سلامته وخروجه بماء الوجه بعد أن أحس بقرب النهاية وأنه جاك الموت يا تارك الصلاة.

وفي الوقت الذي يسعى المكابرون للقول بأن توقيع من كان يعرف بالرئيس يعد إنتصاراً ساحقاً على الثورة الشبابية لم يسبقه إليه أحد لا من قبل ولا من بعد وأنه الشخص الوحيد الذي ضرب بكبرياء الثورات العربية عرض الحائط بحسب إحدى الصحفيات العراقيات في شبكة البصرة الخميس 28 ذو الحجة 1432 / 24 تشرين الثاني 2011 في مقال لها بعنوان “الرئيس صالح يدخل التاريخ من أوسع أبوابه” متناسين أن هذا النصر المزعوم قد راوغ عليه وتهرب منه حد الإفلات لولا فزعه من قرار الأمم المتحدة وقيصرية الناتو والعقوبات التي ينتظرها هو وأفراد عائلته مفضلاً في الأخير أن يبقى تحت الغطاء الخليجي الذي ضمن له مالم ولن تضمنه محكمة لاهاي الدولية .

فمزاولة الرئيس الفخري لمهامه الشكلية كرئيس رديف في دكة الإحتياط أسقطت من يده كل أوراق اللعبة السياسية بعد الوقوع لا التوقيع الذليل والمهين أمام من كان يصفهم بأقذع الأوصاف ما تعد هزيمة نكراء تلقاها هذا الرجل العنيد في حياته وهو ما قالته إحدى زميلات الحرف تيمنًا بفحولة من تعتبره رئيس غير قابل للكسر وهي الدكتورة خديجة الحاشدي في مقال ساخر لها وصفته فيه بالتيس بعد أن كنًا نستكثر عليه لقب الرئيس السابق وذلك أدباً في الحديث.

فلربما هي على حق في توصيفها لعقلية هذا التيس من وجهة نظرها مادامت حاشدية وتعرف البير وغطاه كما أن قبيلة حاشد الغنية برجالها الأسوياء أدرى منًا بتيوسها.

والسلام كلام

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية