أكاذيب وحقائق حول قضية معسكر أشرف

تتبادل الاطراف المتنازعة حول قضية ما، التهم فيما بينها، ويسوق كل طرف اسانيد يعتقد انها هي الحقيقة، وعلى الناس ان يصدقوها بدون نقاش، وهكذا يعتقد الاتباع مثل ما يعتقد الاسياد.

الحاكم يتهم كل من يعارضه بالخيانة والارتباط بالاجنبي، الذي له اجندة خاصة تضر بالحاكم وبنظامه. كما يتهم المعارضون نظام الحكم بالديكتاتورية الخيانه والتفريط بمصالح الوطن والمواطنين.،

في ضوء هذه القاعدة تبادل نظام الملالي في إيران التهم مع اطراف المعارضة الإيرانية، وفي مقدمتها منظمة مجاهدي خلق، وساق كل طرف اسانيده التي تكذب اسانيد الطرف الاخر. نظام الملالي يدعي ان منظمة مجاهدي خلق عميلة للغرب ولنظام السابق في العراق. في حين اية معارضة في الارض تتحالف مع اية قوة تساعدها وتمد لها يد العون.الخلاف بين طرفي النظام والمعارضة في إيران قائم على اساس فكري.

فالملالي سنوا دستور إيران على اساس ( ولاية الفقيه )، لينتزعوا السلطة المطلقة ويتصرفوا بإيران كما يشاؤون، وليس من حق احد ان يعارضهم في اي امر سواء كان فقهيا أو سياسيا أو اقتصاديا أو ثقافيا.وبالمقابل تعارض منظمة مجاهدي خلق هذا التوجه التسلطي الدكتاتوري. هذا الاختلاف يؤكد انتفاء الديمقراطية في إيران، وما الانتخابات التشريعية أوالرئاسية الا احتيال على الديمقراطية التي من اولى اولوياتها الاعتراف بالاخر والاعتراف بحقوقه، ومنها المشاركة في الحكم.

النظام الجديد في العراق الذي يتحكم به نوري المالكي هو نسخة مشوهة لنسخة الملالي في إيران. فهو نظام طائفي بامتياز، ونظام متسلط يحول دون وصول اي طرف اخر إلى السلطة،وها هو اليوم يخطو خطوة باتجاه تصفية كل الاطراف المشاركة معه في الحكم الطائفي. فمع انسحاب القوات الأمريكية من العراق بناء على خطة باراك اوباما القاضية بسحب القوات الأمريكية مع نهاية العام الجاري 2011، بدأ المالكي بتصفية نائبه صالح المطلق ونائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، رغم انهما حلفاؤه في العملية السياسية المشوهة، بدعوى اشرافهما على اعمال ارهابية،وتمت الاجراءات دون استشارة رئيس الجمهورية جلال الطلباني الذي ابدى استياءه من هذا التصرف المنفرد من قبل المالكي، كما ان اجراءات المالكي جاءت علنية مستفزة ووضعها لقمة سائغة في حلق الاعلام، ويبدو ان المالكي انزعج من نقد الهاشمي والمطلق الذين اتهامه بالدكتاتورية.

السؤال هو لماذا تم الكشف عن هذا الموضوع في هذه الايام وليس من قبل، مع العلم ان المالكي يمسك بيديه كل القوات الامنية والعسكرية ؟ لقد خرجت القوات الأمريكية، وحلت محلها الميليشيات. وفي ظل هذه الاوضاع صارت الفرصة مواتية لكي يتفرد المالكي بالسلطة في العراق، وعليه صار في إيران ديكتاتورية،وديكتاتورية هنا في العراق..ومن الاكاذيب :

1. نظام الملالي يصف المجاهدين ( بالمنافقين )، والحقيقة ان النفاق ينطبق على الملالي انفسهم، فهم يضعون يدهم بيد رجال دين مثلهم ممن شاركوهم في الحكم، وفي الوقت نفسه يطعنونهم بالخنجر باليد الثانية، كما فعلوا بمنتظري وشريعتمداري وغيرهم الكثير.بالمقابل منظمة مجاهدي خلق ينطبق قولهم مع كلامهم فهم يسعون لاسقاط نظام الملالي بالطرق السلمية وعن طريق صناديق الانتخابات.وهذا حق ديمقراطي لكل ابناء إيران.
2. نظام الملالي يدعي ان المجاهدين حفنة من الارهابيين وقطاع الطرق، في حين تدل الحقائق ان المنظمة تعد بالملاين داخل إيران وخارجها، وقادرة على تسير المظاهرات في المدن الإيرانية. ولو كان ادعاء الملالي صحيحا لنفذ رصيدهم الشعبي، كما ان الذين تم اعدامهم من المجاهدين يعد بعشرات الالاف، فهل يعقل ان حفنة من المنافقين يصمدون طيلة هذه المدة ويقدمون كل هذا العدد من الشهداء والمعتقلين ؟

3. اخر الكذب ان نظام الملالي نشر مؤخرا خبرا مفاده ان السلطات المصرية منعت مؤتمرا دعت اليه منظمة المجاهدين في القاهرة لنصرة الاشرفيين، في حين ان المؤتمر عقد في وقته ومكانه في القاهرة، وتمخض عنه دعم اكثر من 91300 شخصية و330 مؤسسة وحزبا لقضية اشرف منهم اطباء ومهندسون وشعراء وطلبة جامعات واساتذة ومحققون حقيقيون وخبراء اسنان وخبراء في حقوق الانسان وناشطون وتجار ومهندسون وخطباء مساجد، اضافة إلى مؤسسات مدنية ومعنية بحقوق الانسان.

4.المالكي يقول ان المجاهدين منافقين، وانهم خرقوا سيادة العراق، السؤال : لماذا لم يحتزم هذه السيادة قبل هذا الوقت ؟ وهل حقا ان السيادة متحققة في العراق ؟. الم تخرقها الدول المجاورة وبالذات إيران الملالي، الم تعبث المليشيات المدعومة من الملالي بالعراق شعبا واقتصادا وثقافة ؟

5. يقول المالكي ان المسؤولين عن اشرف رفضوا التعاون مع لجنة الامم المتحدة، وهذا القول منافي للحقيقة. وقد ادلى المالكي بتصريح لوكالة الصحافة الفرنسية قال “ان هذه المنظمة قد منعت ممثل الامم المتحدة ( مارتن كوبلر ) من دخول معسكر اشرف ورفضت خطة الامم المتحدة “. هذا القول محض افتراء، فممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق افاد في تقريره المرفوع إلى مجلس الامن “ان بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق ( يونامي ) لا تزال تواصل زياراتها المخططة إلى مخيم اشرف، وان هذه اللقاءات تمكننا من الاطلاع على مخاوف سكان المخيم، وكذلك تقدم المعلومات لهم وايجازهم عن المباحثات والمفاوضات التي تجري حول مقترحانهم “. فالتصريحات التي ادلى بها المالكي تناقض وتنافي المصالح الوطنية للعراق كما عبر الوطنيون العراقيون في عريضتهم التي وقع عليها مئات الالوف. كما ان هذه التصريحات تمثل تحديا للمجتمع الدولي وعدم التعاون مع الامم المتحدة في ايجاد حل سلمي لقضية اشرف، وما هي الا تنفيذ لرغبة ملالي إيران ورضوخ لهم ولاملاءاتهم، وجر البلاد نحو حمام دم يزيد من معاناة العراقيين، ويزيد من عدد القتلى والارامل واليتامى والمشردين، كما يزيد من معاناة المواطنين اليومية في الكهرباء والماء والخدمات، ويوسع دائرة الفساد والمفسدين.

اليوم وفي خضم الازمات التي يشهدها العراق، وتزامنا مع استفحال التفرد في السلطة واحتكارها والاستهتار بالقانون والرضوخ والانصياع لضغوط الملالي. فان موضوع مخيم اشرف يأتي مثلا بارزا على تعامل المالكي مع الملفات السياسية وحقوق الشعب.

ان تصريحات المالكي تتضمن كل المؤشرات التي تنبئ بنيته اراقة الدماء في مخيم اشرف، ياتي هذا في وقت يعمل المجتمع الدولي والانساني على ايجاد حل سلمي دائم للاشرفيين. واذا كان المالكي حريصا على سيادة العراق، فهل يضمن هذه السيادة عندما يوزع الاشرفيين على اماكن متفرقة في العراق ؟ ام انه يريد ان يسهل مهمة قاسم سلماني وقوات القدس ومهمة ابودرع وكل عملاء اطلاعات الذين قدموا إلى العراق لارتكاب المذبحة بحق الاشرفيين، لكي يذبحوهم في اماكن متفرقة بعيدا عن اعين الاعلام والراي العام العالمي.

*رئيس لجنة الاعلاميين والكتاب العرب دفاعا عن اشرف
[email protected]