البحث عن خصوم

البحث عن خصوم
البحث عن خصوم - فؤاد عبد القوي مرشد

في اختراع الخصوم اعتقد نحن اليمنيون أكثر براعة في ذلك وبفترة بسيطة نستطيع إيجاد أكثر من فئة مختلفة ومتصارعة فيما بينها البين مع إن القواسم المشتركة بينهم كثيرة في غالب الأحيان ولكن يكفي إن كان هناك قاسم فقط مختلف وغالبا ما يكون بسبب فقدان الثقة أو عقدة الموامرة .

وهناك حيث نجد ضالتنا في اختراع الخصوم وإيجادهم حتى إذ لم يكونوا كذلك ،والسبب ببساطة هو إننا لا نتحاور إلا على أجهزة الإعلام المختلفة بما فيها الصحف و المواقع الإخبارية والتي تضفي على الموضوع الرتوش المناسبة والصبغة الدرامية العدائية لذا تجدنا نتجادل ونختلف لغرض الاختلاف في أحيان كثيرة جدال يفرق ولا يوحد يفرخ مختلفين جدد ولا يقرب حتى بين مختلفين اثنين ،
لذا نحن نهوى دائما أن نعيش في معارك مستمرة ولتكن معارك كلامية لا يهم بس نتوجس من الأخر بقدر الإمكان ونتنبى ونحلل ردود أفعال الآخرين من منطلق الحذر والحيطة ووفق قاعدة ( اتغدى به قبل ما يتعشى بك ) .
لذلك لا يمكن أن نتحدث عن هذا التفرد ما لم نتطرق للغرف التي نرسم فيها سياساتنا نحن اليمنيين ، ففي جلسات القات وفي ساعات النشوة اجزم إن للسياسة نصيب الأسد فيها إن لم يكن جميعها حيث توضع الخطط وترسم الاستراتيجيات وتجهز خطط الهجوم والدفاع كأفراد وفئات ومجاميع وأحزاب وشلل وعصابات .
هكذا إذا نحن اليمنيين يلعب القات ونوعيته شكل السياسة وما يتبعها عندنا شئنا ذلك أم أبينا حتى صار البعض لا يستطيع أن يفكر أو يقرا أو يكتب إلا إذا كان (مخزن ) وحتى هذا أيضا يتوقف على ( قرحة القات ) .
لذا بعد مرور عام من ثورتنا المباركة تعدد الحلفاء وتعدد الخصوم وتبدلت مواقعهم مابين هذا وذاك ساعد ذلك عدم وجود القيادات الفاعلة في كثير من الحالات وضعف التكتلات وغياب الرؤى والبرامج الواضحة لها باستثناء ما يعتمل أثناء المقيل وهذا ممكن أن نسميه أي شئ إلا برامج سياسية تحدد مصير بلد .
هاهي ثورة الشباب واختلاف الرؤى فيها والذي تجعلنا نمسك على قلوبنا من أي انتكاسة لها لا سمح الله ، وهاهي السلطة بفرعيها بقايا النظام والمشترك وهاهم الحوثيين والحراك الجنوبي بتياراته المختلفة إضافة إلى دخول القاعدة على الخط كلاعب رئيسي وهكذا تتعدد الأطراف وتتغير التحالفات مابين وقت وآخر وأصبحت خيوط اللعبة بيد مجهول .
ولان ما يجري باليمن أيضا مرتبط بشكل أو بأخر بما يجري في كثير من البلدان العربية من تطورات ومن ثقافة أخلاقية توارثتها الأجيال في خلق الخصوم حيث مرجع ذلك لثقافة التسلط والظلم وسياسة البطش التي مورست خلال عقود من الزمن وخلقت لديه الرغبة في التفريغ والتنفيس بسبب تسلط الحاكم وغياب حرية الرأي وهيمنة مشاعر الألم والقمع والرغبة في الانتقام وثقافة الثأر وعدم التسامح القادمة كذلك من طبيعة التنشئة ، لذلك نراها تطل ما بين وقت وأخر كلما وجدت المناخ المناسب لذلك والفرصة السانحة لها ولأننا كذلك مجتمعات تغلب علينا العاطفة بالتفكير حيث ننجر وراءها وتوجهنا في اغلب الأحيان لذلك كثير من قراراتنا متسرعة هي وليدة اللحظة ولا تصلح إلا لتلك اللحظة فقط وبعدها يكون الندم على ذلك أو نكابر ونصر على انه الأسلم وهذه ما يكون غالبا ويصنع لنا هذا الكم الهائل من الشقاق لأننا مجتمعات لم تتعود أن تعترف بالخطأ أو تعتذر وهذه الوصفة الذي زلزلت كثير من العروش وأسقطت اعتى الديكتاتوريات في المنطقة أنها ثقافة مازالت متجذرة في مجتمعاتنا وهذه إحدى الأسباب لتشعب الاتجاهات وتشرذمها في الوقت الذي لا يحتاج الواقع لكل هذا التعدد حتى نستطيع أن نميز بين هذا وذاك ونستطيع أن نحدد اتجاه البوصلة .

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية