هل يلقى «التيس» مصير «الشاه»؟!

هل يلقى «التيس» مصير «الشاه»؟!

قبل مجيء حراك الربيع العربي و حشود الثوار التي واجهت نظام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح مطالبة بإنهاء عقود من الاستبداد و الاضطهاد و حتى وقت قريب، كان الأمريكيون يصفون طاغية اليمن بالحصن المنيع ضد الإرهاب و يعتبرونه حليفا استراتيجيا في المنطقة لمحاربة القاعدة، ذلك التنظيم الإسلامي الشهير.

و عندما اتضحت الرؤية وأصبح جليا أن اليمنيين عازمين على خلع الدكتاتور المسن مهما كلفهم ذلك من دماء على يد قواته المسلحة، بدأ البيت الأبيض بتغيير مواقفه و لغة خطابة، داعيا إلى الإصلاحات والانتقال إلى دولة المؤسسات الديمقراطية.

الصداقة الجميلة التي وحدت البلدين – أمريكا و اليمن – بدأت بالذوبان فوق محرقة الغضب الشعبي مهددة بإلحاق الضرر بالمصالح الأمريكية في المنطقة.

ويتهم كثير من مسلحي الديمقراطية يتهمون الولايات المتحدة الأمريكية بالوقوف إلى جانب الزعماء الدكتاتوريين لخدمة سياساتها في الشرق الأوسط، وبدعم مجرمي الحروب كما هو الحال مع الرئيس صالح. و لا عجب إن كانت أمريكا تلعب دورا شريرا يتمثل في حياكة المؤامرات و الخيانات.

ولا يحتاج المرء منا أن يعود إلى زمنٍ بعيد في كتب التاريخ لكي يتذكر حاكم آخر مستبد و شهير و الذي أصبح منبوذا عندما أصبح لا يفي بالغرض. انه محمد رضا شاه حاكم إيران الذي تخلى عنه أصدقائه الأمريكان و كادوا أن يبيعوه لآيات الله في إيران، عندما أصبح دون مستوى توقعات السياسات الخارجية للبيت الأبيض.

هل تنقلب إدارة اوباما على الرئيس صالح و يعملوا على تسليمه إلى أولئك الذين يدعون لاعتقاله؟
هل من الممكن ان يصبح رئيس اليمن الشرير مثل شاه إيران الجديد في سعيه للحصول على اللجوء السياسي؟

لا يمكننا الابتعاد كثيرا من التشابه اللافت بين الزعيمين المخلوعين. احدهم فر إلى الغرب الذي يكن له كل الولاء وأغضب شعبه و خشي على نفسه من الإعدام، و الآخر اجبر على التخلي عن السلطة التي ساعدته أمريكا في البقاء فيها لأكثر من ثلاثة عقود. كلاهما لجأ إلى الولايات المتحدة لمساعدته وتم رفض طلب دخول كل منهما إلى أراضيها و كلاهما أصرا على الدخول و في آخر المطاف سمح لكلاهما بالدخول.

أحدهما غُدر به، أما الآخر فما زال ينتظر مصيره

محمد رضا شاه إيران
إن الدول التي تدعي نشر الديمقراطية و الحرية في أرجاء المعمورة، و أنهم سيقفون على الدوام إلى جانب أولئك الذين يسعون لمحاكاة القيم الغربية، هي بعينها تلك الدول التي حطمت آمال الإيرانيين في التحول إلى دولة ديمقراطية ناجحة.

ولأن انعتاق إيران وقف في طريق مصالحهم الاقتصادية، قررت الولايات المتحدة و بريطانيا ان تفرض حكم الشاه المطلق على شعبه.

عندما تم انتخاب محمد مصدق لرئاسة مجلس الوزراء، و هو مؤسس و زعيم الجبهة الوطنية الإيرانية، قام بعد انتخابه مباشرة بإعلان تحويل صناعة النفط في إيران إلى إدارة الدولة و استبعاد شركة النفط الانجلو إيرانية ذات الأرباح المهولة، و قد كانت تلك الشركة تمثل احد الركائز الرئيسية للاقتصاد البريطاني.

قام البريطانيون بعدها بإقناع الأمريكان بالحاجة إلى الإطاحة بمصدق وإعادة شاه إيران كحاكم مطلق للبلاد، معللين ذلك بان تلك الخطوة ستعزز من مصالح البلدين في المنطقة.

إن موقع إيران الجغرافي السياسي و مخزونها الضخم من النفط مثل أصولاً ثمينة لتعزيز الهيمنة الغربية وما كان لشيء كالديمقراطية أن تقف عائقا في طريق تلك الهيمنة.

وبعد فشل الانقلاب المعروف بعملية اجاكس، تم الضغط على الشاه لإصدار قرار يقضي بإبعاد مصدق. و بعدها هرب الشاه إلى العراق و من ثم إلى ايطاليا خوفا على حياته. ثم عاد مرة أخرى تحت حماية حلفائه.

وبعد عقدين من الزمن أطاح الشعب بحكم الشاه بينما كان يحاول أن يحول إيران إلى مجتمع غربي و علماني و هو الأمر الذي اغضب الشعب و النخب السياسية حتى أنهم سعوا إلى إعدامه.

في المنفى و مصاب بالسرطان، لجئ الملك إلى الولايات المتحدة الأمريكية خوفا على حياته لكن طلب منحه اللجوء السياسي تم رفضه. و بعد إصراره على رغبته في تلقي العلاج الطبي، وافق البنتاجون على مضض منحه تأشيرة دخول لفترة زمنية محدودة. لكن زيارة الملك تزامنت مع هجوم ضد السفارة الأمريكية في طهران و اختطاف 400 مواطن أمريكي.

كان شاه إيران محل جدال، فقد تجنبه حلفاؤه السابقين و فتك به المرض العضال فراح يبحث عن مكان يلجا له في أمريكا اللاتينية وأخيرا استقر به الحال في مصر حيث مات هناك و دفن.

علي عبدالله صالح
في أعقاب هجمات القاعدة على الأراضي الأمريكية في عام 2001 أدرك صالح أن المخرج الوحيد لتجنب تهديد موجة الهجوم العسكري القادم باتجاهه، بان يعقد على وجه السرعة تحالفا مع العملاق الأمريكي. كانت تلك هي لحظة ولادة الحرب اليمنية الأمريكية على الإرهاب.

وإن كان صالح قد ناور أصدقائه الجدد من خلال تخويفهم للحصول على دعم مالي فان الحلفاء جعلوه يدفع ثمنا باهضاً على الصعيد السياسي.

وبازدياد عدد الضربات التي تشنها الطائرات بدون طيار فإن أعداد الضحايا المدنيين في ارتفاع. و قد بدا اليمنيون بالحديث عن خيانة الطاغية للوطن من خلال السماح لقوات أجنبية بالدخول إلى المجال الجوي لليمن مقابل حصوله على بعض المال.

وبدأت زراعة بذور الثورة
بالرغم أنه استغرق من اليمنيين عقدين من الزمان لحشد الزخم المطلوب للثورة على أجهزة الدولة، إلا أن المعارضة السياسية لنظام صالح أثبتت انه من المستحيل إيقافها.

وعندما رأى البيت الأبيض عن قرب قوة الجماهير في مصر، قرر الأمريكان أن يعملوا بشكل مختلف في اليمن، مفضلين الإعداد لخروج الطاغية وفقا لشروط محددة بدلا من ترك الجماهير تسيطر على القصر الجمهوري و تنهي أي أمل في التعاون المستقبلي لمحاربة القاعدة.

ولو أن صالح استطاع بنجاح أن يؤمن سلامته السياسية و المالية هو وأفراد أسرته، إلا أن مشاكله ستستمر.

وبينما تستعد اليمن لاستقبال الرئيس الجديد، فان صالح الذي كان ضحية لهجوم استهدفه في عام 2011 في قلب مجمعه الرئاسي، أصبح يعاني من مشاكل صحية تتطلب عناية طبية فائقة.

وكما فعل الشاه من قبله، طلب صالح من الولايات المتحدة السماح له بالسفر إليها لتلقي العلاج الطبي الذي يحتاجه بشدة ليتم رفض طلبه. و بعد أسابيع من المفاوضات المكثفة و الجدل السياسي الكبير الذي أثاره طلب الزيارة، وافق البيت الأبيض أخيرا على طلب الزيارة شرط أن تكون قصيرة و مقتصرة على المستشفى فقط.

وكما كان حال الشاه من قبله، فان أبناء شعبه يتجمهرون مطالبين أن يرحل إلى محكمة العدل و الجنايات الدولية لكي يحاكم على جرائمه التي ارتكبها ضد الإنسانية و لتجميد أمواله التي نهبها من ثروات اليمن.

وبعد أسابيع فقط من منحه حصانة من قبل البرلمان اليمني، يواجه صالح نفس الذي آل إليه الشاه من أن يتم بيعه لمعارضيه لأنه لم يعد يفي بالغرض وأصبح يشكل عالة على حلفائه. و بما أن الأمم المتحدة و أمينها العام بان كي مون الذي صرح بان لا حصانة لمرتكبي جرائم الحرب و الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، فان البيت الأبيض قد يتعامل بحسن الضمير تاركا الطاغية يواجه المصير الذي يستحقه.

– ترجمة مهدي الحسني