محور الشر الثلاثي والاتجاه نحو الانتحار السياسي

جاءت الأحداث والتطورات التي شهدتها الساحة اليمنية خلال الفترة الماضية والاستعدادات الجارية للانتخابات الرئاسية، جاءت لتمييز الخبيث من الطيب وتكشف أصحاب المشاريع الصغيرة والرؤى الضيقة والأصوات الصاخبة والمشاكسة، وباعتقادي أن الأطراف والأفراد والشخصيات الذين يعملون على عرقلة الانتخابات ويسعون إلى إفشالها، إنهم إنما يسعون لعزل أنفسهم عن الحياة السياسية وكشف أهدافهم الخفية والدخول في مواجهة مع الشعب وإرادة الغالبية في إنجاز التغيير بطرق سلمية وآليات توافقية ومن خلال الانتخابات الرئاسية.

ومن المهم هناء الإشارة والتأكيد على الفرق الكبير والبون الشاسع بين مقاطعة الانتخابات وعرقلتها، المقاطعة وإن كانت في مثل هذه الانتخابات عملية سلبية وظاهرة غير صحية وخطوة غير واعية ولا ناضجة، فإنها مع ذلك قد تكون مقبولة وقد تعبر عن موقف ورأي تجاه المسائل الإجرائية والأمور الشكلية، وحتى المسارات القانونية والدستورية.. بينما في المقابل، فإن الاتجاه والعمل على عرقلة الانتخابات وإفشالها بأي صورة من الصورة وطريقة من الطرق فإن ذلك يعتبر جرماً سياسياً يعاقب عليه القانون ويصادم الوفاق الوطني والتغيير السلمي وباعتقادي وحسب الاستقراء الواقعي والجماهيري، فإن الغالبية العظمى من الشعب وفي المقدمة القوى السياسية والمكونات الثورية يُجمعون على أهمية الانتخابات وضرورة المشاركة فيها، بل إن البعض يعتبر المشاركة واجباً دينياً ووطنياً، وفي مواجهة هذه الأغلبية الشعبية، نجد هناك ثلاث دوائر أو ثلاث جهات أعلنت وأظهرت نيتها وسعيها لإفشال الانتخابات وعرقلتها بكل الوسائل ومختلف السبل.

وحسب ما تناولته بعض وسائل الإعلام والمواقع الالكترونية، فإن اجتماعاً ثلاثياً عقد الأسبوع الماضي بصنعاء وضم ممثلين عن المتمردين الحوثيين والحراكيين الانفصاليين وبعض أقرباء علي عبدالله صالح، وأن الهدف من هذا اللقاء والاجتماع هو التعاون بين هذه الأطراف الثلاثة على عرقلة الانتخابات وإفشالها، وإذا ثبت صحة هذا الخبر وحدوثه فإنه مؤشر على وجود خطر حقيقي يواجه الانتخابات، وأن محور الشر الثلاثي لن يترك قطار التغيير في الاتجاه الصحيح وتهديد الأمن والنظام العام والسلم الاجتماعي والوفاق الوطني والتوجه الشعبي، وهذا يجعل من الواجب على جميع القوى والأحزاب والتيارات السياسية والاجتماعية والنخب الثقافية والمؤسسة الأمنية والعسكرية وكل المخلصين والشرفاء والوطنيين على الجميع التصدي لهذا المخطط الخبيث والعبث بأمن البلاد واستقرارها وسيادتها ووحدتها والمصلحة العليا، التي ينبغي أن تكون هي المعيار والبوصلة والتي نزن من خلالها الأمور ونحدد على ضوئها المواقف، ليحيى من حيى على بينة ويهلك من هلك على بينة.

ومن الطرائف المضحكة هو أن صحيفة “الهوية” الناطقة باسم الحوثيين وفي عددها الأول وفي صفحتها الأولى وبالخط العريض نشرت هذا العنوان الكبير “عبدالملك الحوثي يحدد الخطوط العامة لمرحلة انتقالية صحيحة”.. يا إلهي كيف أصبح الكذب على المكشوف، وإلى أي درجة وصل الدجل والتضليل، والأغرب من كل هذا أن وزير دولة في حكومة الوفاق الوطني صرح لصحيفة الهوية قائلاً: “أتفق مع ما قاله (السيد) عبدالملك الحوثي، واعتبر أن ما قاله وطرحه في كلمته بمناسبة المولد النبوي بأنه خارطة طريق لخلاص اليمن.

غير مصنف