حكومة الوفاق واتهامات الفشل

رغم أن الرئيس السابق علي صالح بارك الحكومة الجديدة واثني على باسندوة في أكثر من مناسبة ، إلا أنة عاد ليوجه لها انتقادات لاذعة ويصفها بكل صفات الفشل والإحباط ، متناسياً أن هذه الحكومة مهمتها ترميم ما أفسده الدهر ولو أن الدهر بريء كل البراءة مما حصل بل إن مهمة تلك الحكومة إصلاح ما أفسده ذلك الذي يصف الحكومة بالفشل والعجز .

أعتقد أن من ينعت حكومة الوفاق في اليمن بالفشل هو وحده من يوجد أسس ومقومات ذلك الفشل الذي يتحدث عنه، هل من الممكن أن نصف حكومة الوفاق بالفاشلة في هذه الظروف التي تمر بها البلاد ، رغم أن الحكومات السابقة في النظام السابق كانت تعمل في أوضاع طبيعية ، لكن أدائها كان غير طبيعي.

هنالك بعض التساؤلات التي سوف أوردها والتي ستظهر جانباً من الحقائق والتي ستحدد لنا ما إذا كانت حكومة الوفاق فاشلة أم غير ذلك ، رغم الفترة القصيرة ، ورغم العوائق والمطبات التي تعيقها ، وتتمثل تلك التساؤلات بالآتي:

– ترى هل وزير المالية في حكومة الوفاق فاشل عندما يأمر بإيقاف كل الإعتمادات التي تذهب إلى المشائخ والتي كانت تصرف من اجل مساندة النظام السابق؟ وهل يعتبر وزير المالية من الفاشلين عندما يوقف أبناء المشائخ المعينين في مكاتب المحافظات والذين لا يمتلكون أدنى المؤهلات والتي تؤهلهم لشغل تلك الوظائف الإيرادية المهمة؟ وهل يعتبر وزير المالية فاشل عندما يريد أن يطلع على حسابات بعض الجهات والتي تعتبر مصاريف وإيرادات ليس لخزينة الدولة وإنما إلى خزينة العائلة؟ وهل وزير المالية من الفاشلين عندما يرفض تحكيم الشيخ ويقول المقولة المشهورة التي طالما احتجنا وبحثنا عن تلك المقولات (إني رجل من تهامة ولا اعرف شيء اسمه العجر أنا لا اعرف سوى نظام وقانون ) . وعندما يجد موظفي المالية مستحقاتهم والتأمين الصحي الذي طالما احتاجوا إليه من اجل علاج أولادهم ، والذي كان موجود في الكشوفات فقط ولكن بدون أن يحصلوا على ذلك الامتياز بل ذلك الحق الذي يعتبر حقاً من حقوقهم.

– هل نعتبر وزير الإعلام عندما يجعل القنوات والصحف الرسمية ملكا للشعب وناطقة باسم الشعب ولا يسخرها لصالح حزب أو شخص ما هل نعتبر ذلك العمل فشلاً؟

– وهل يعتبر وزير الكهرباء عندما يكشف عن الحقائق ويكابد المؤامرات داخل الوزارة ، ويتم ضرب أبراج الكهرباء باستمرار بالمقابل يتم إصلاح تلك الأبراج باستمرار ونقول له أنت من الفاشلين؟

– وهل من الممكن أن نقول لوزير التربية والتعليم انك فاشل لأنك أزحت قياديا من قيادات وزارة التربية والتعليم يمسك بمنصب من المناصب تجاوز عشرات السنين وأصبح إخطبوطا في الوزارة ، بل أعتقد أن ذلك المسئول هو من ختم ووقع على استمارة الثانوية العامة لذلك الوزير نظراً لطول فترته في منصبة ونأتي ونقول للوزير أنت فاشل؟

حاولت أن أورد بعض الدلائل التي توضح نشاط بعض الوزراء في حكومة الوفاق والجهد المضني والضغوطات التي تمارس ضدهم ، بالإضافة إلى جهود بقية الوزراء المخلصين سواءً من المشترك أو المؤتمر على حد سواء.

المشكلة الكبيرة والتي تحير هي أن القائمة قامت عندما القى رئيس الوزراء باسندوة خطابه بمناسبة ذكرى جمعة الكرامة ، واتهم فيها النظام السابق بالتخطيط لحادثة جمعة الكرامة ، بالإضافة إلى اتهامه النظام السابق بقطع الكهرباء والطرق . لم يتنبه البعض أن باسندوة من حقه أن يدافع عن نفسه وعن حكومته التي وصفت بالفشل من قبل الرئيس السابق ، ومن أطلق عليهم أنهم إرهابيون وقطاع طرق ، رغم أن كل وزير من وزراء حكومة الوفاق بمن فيهم باسندوة يستحقون منا كل الثناء والشكر بأنهم قبلوا المسئولية في هذا الظرف ، التي عبر عنها الرئيس هادي بقولة (نحن فدائيان أنا وباسندوة) ، كلا الشخصين أدرى من أي احد معنى الفدائية ، ومدى الضغوط التي تمارس عليهما والمعوقات.

إذن نحن أمام مؤامرة تحاك ضد حكومة الوفاق وضد بناء يمن جديد يتمتع بالشفافية والمسائلة القانونية ، وما يتوجب على كل رجل شريف في هذا الوطن أن يكشف الحقائق وان لا ينجر وراء الإدعاءات الزائفة ، ولنبارك القافلة ونمشي معها بل ونحميها وليعترضها من اعترض ، فإن مشروعه صغير وزائل ومشروع الوطن كبير وباق.

[email protected]

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية