منير الماوري وسيناريو السقوط

منير الماوري وسيناريو السقوط

 كنت ولازلت أتابع بشغف كبير ما يكتبه يراع الصحفي المرموق / منير الماوري, لقد أغراني بمتابعته صدقه وتفننه في أساليب التشويق وتزخر كتاباته بالصراحة غير المعهودة وبلغة واضحة كمقلة شمس، ترفض المحاباة والمداداة والتلعثم والمقصد منها التماس طريق الحق .

 لقد استهواني عنوان كتابه الموسوم ب: هموم يمنية (1) دولة “الصالح” وسيناريو السقوط، الذي صدر عام 2009م، حيث يقدم العزيز /منير الماوري تشكيلة واسعة من المقالات العميقة عن الأوضاع في اليمن والسلطة الشمولية ولم يمالئ فيها السلطة ولا السلطان حيث يقول :

 

 ” ليس في دولة الرئيس الصالح مؤسسات حكم حقيقية ولا حاجة أصلاً للحكومة أو للوزارات، لأن القرار فردي بيد الرئيس ويساعده في ذلك رؤساء دوائر في مكتب الرئاسة يتولون كافة الملفات إعلامياً وأمنياً واقتصادياً وعسكرياً ..” .

 

 ويضيف : ” الرئيس في اليمن لا يحكم فقط ولكنه يملك كل شيء ولا يوزع المال العام فقط، بل أنه أحياناً يصرف من الخزانة الخاصة للأفراد والتجار ويصدر أوامر إلى وكلاء السيارات الأجنبية لتوزيع سيارات من وكالاتهم الخاصة لأفراد يختار أسماءهم بنفسه ” .

 

 ويكشف منير زيف شعارات الإصلاح والانتخابات البرلمانية والعملية الديمقراطية الفسيفسائية والكذب إلى درجة أن العالم لم يعد يصدق ما يقوله الرئيس ” حتى عامل النظافة في مطار تشارل ديغول في باريس وهو مواطن من أصل مغربي، بادرني بالسؤال المحرج نفسه، قائلاً : هل مازلتم تصدقون رئيسكم ؟؟” .

 

 وأكاد اقول دون مواربة، إن كتابات الأستاذ منير الماوري تتميز بالعصامية والصدق ويقظة الضمير، وتثير القلق والرعب في نفوس المتجبرين .

 

 لقد امتدت أصابع الأستاذ منير إلى كل الأصقاع في التراب الوطني، لا يهدأ له بال إلا بفض المغاليق وكشف المستور ولا يتكئ على لغة المجاملات والرغبات والأهواء ولا إلى مفاهيم عارية من الصحة . لقد وضع نفسه في قلب الشأن العام، فمن مبتدأ الكتاب إلى منتهاه يصول ويجول في الفضاء العام ويكشف زيف المتنفذين ويفضح الأصوات الصاخبة والممجوجة والمشاريع الكاذبة والخلطات العجيبة من الفهلوة مثل مشروع المحطة النووية التي كانت ستخسر فيها اليمن 15 مليار دولار .

 

 لقد أستطاع الماوري أن يضع بصمته في الفضاء الصحفي العام وتمكن من رصد تقلبات المجتمع وأوجاعه والفساد والدمار المادي والمعنوي والتشظيات العميقة التي أدت إلى التشطير وتقطيع أوصال العلاقات الإنسانية .

 

 فمقالات منير حادة وعميقة تضع الأصبع على الجرح وتعطي إمكانية للدخول في جدل عميق . لقد أستطاع الأستاذ منير الماوري في كتابه الشائق أن يزودنا بمعلومات مهمة مرفوقة بتحليلات وتصنيفات موفقة بيسر وسهولة دون تكلف، إنه يقدم صورة معمقة لحياة شعب معجونة بالفساد والترهل والعنف والنهب ولسلطة ظالمة نخرها السوس وآيلة للسقوط وهذا ما حدث بالفعل عندما سقطت السلطة الظالمة التي تنبأ بسقوطها منذ ُ حين، حيث انفجرت الثورة الشعبية اليمنية مطلع 2011م التي مازلنا نعيش فصولها في برهتنا الراهنة، ونتمنى أن تتجذر الثورة لتلامس الأعماق لا السطوح، ففي هذه الثورة :

 

 (( عرف الناس نشوة الانتصار على الخوف، نشوة أن يقولوا لا، نشوة الحرية، ويريدون أن يعيشوا هذه النشوة في حياتهم .الثورة جعلتهم ينطقون، ويغنون، ويرقصون في شوارع المدينة . هذا ما يخشاه الحكام عسكراً، أم أخوان مسلمين، لبراليين أو سلفيين، فالمارد خرج من القمقم، ولا سبيل إلى إعادته إليه “شريف حتاته ” )) .

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية