الحوثيون.. صراع مع الوطن أم مع الإصلاح؟!

الحوثيون.. صراع مع الوطن أم مع الإصلاح؟!
الحوثيون.. صراع مع الوطن أم مع الإصلاح؟! - نجيب أحمد المظفر

مؤخراً بدأت تظهر على السطح كتابات تريد أن تصور لنا ما يحدث من قبل جماعة الحوثي على أنه صراع حوثي – إصلاحي، في تطور خطير ولافت شأنه إنقاذ جماعة الحوثي وإخراجها من مستنقع العمالة والارتهان للخارج المتمثل بإيران.

لست هنا مدافعاً عن الإصلاح، لأن هذه حقيقة لا ينكرها إلا مكابر، أو مكذّب لما قاله مراراً رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، بدءاً من حديثه في الكلية الحربية ومروراً على ما قاله في أمريكا، وهو يدعو إيران إلى أن ترفع يدها عن اليمن، على أن هناك حقائق يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند الحكم على هذا الصراع، أهو مع الوطن أم مع الإصلاح؟، لتتجلى الحقائق وتتضح الرؤية، فمن الحقائق المهمة التي يجب النظر فيها طويلاً، أن الصراع الذي ابتدأ في الجوف لم يكن بين الإصلاح والحوثيين على خلفيات أيديولوجية، أو سياسية حزبية، بل كان ما دار في الجوف صراع بين قوى الثورة والحوثيين الذين أوحى لهم النظام السابق الذي لطالما توعد بأن اليمن بدونه ستتمزق بعدما أيقن أنه راحل بأن يقيموا لهم دولة تضم الجوف وحجة وعمران وأجزاء من الحديدة إن لم تكن الحديدة بكاملها، ليبدأ على إثره الحوثي منطلقاً باتجاه الجوف كنقطة بدء، تزامن هذا الانطلاق مع صدور توجيهات من بقايا النظام السابق لقائد اللواء المرابط في الجوف بتسليم عتاد اللواء للحوثيين، لكن قوى الثورة هناك كانت يقظةً فتنبهت للأمر خصوصاً حينما قررت إسقاط المحافظة التي تقع بالقرب من هذا اللواء العسكري بعدما قُتل عند بوابتها نقيب معلمي الجوف، فكان أن عملت قوى الثورة على استلام اللواء بكامل ما فيه ليكن باستلامها بعدما تعهدت بأن تحافظ على عتاد اللواء وكل ما فيه ليسلم للقيادة الوطنية الجديدة، على اعتبار أن الثورة لم تقم لأجل نهب المؤسسات بقدر ما قامت وسارت بخطاها الموفقة لتحافظ على ما هو موجود من مؤسسات الدولة، وهو الأمر الذي حدا بالحوثيين لأن يتحركوا لمواجهة قوى الثورة هناك مطالبين بتقاسم الغنائم التي غنموها جراء الاستيلاء على اللواء العسكري هناك، وهو ما رفضته قوى الثورة مبينةً أن ما تم الاستيلاء عليه في الحفظ والصون ليسلم للجيش بعد الثورة، وهو ما رفضه الحوثيون بشدة وبدأوا على إثر ذلك بالمواجهة التي كان غرضها في الأساس إسقاط الجوف تمهيداً لإسقاط حجة وعمران على طريق إقامة دولة حوثية في الشمال.

وهنا فقط لنا أن نتساءل: هل لجوء الحوثيون لإسقاط المحافظات استغلالاً لانشغال الناس بالثورة وتجمعهم لأجلها في الساحات أمر خدم الثورة أم أنه كان ضربة موجهة للثورة هدفت لجر الناس إلى صراعات جانبية تنفذها هذه الجماعة بالإنابة عن النظام حينها لتفك عنه ضغط الجماهير في صنعاء ومختلف المحافظات؟! ثم هل في جر الثورة إلى مربع الصراعات الجانبية الضيقة وصرفها عن هدفها الأهم – وهو إسقاط النظام – صراع مع الإصلاح أم مع الثورة والوطن والثوار؟ لا أدري ما إذا كان بعض السياسين والكٌتاب الذين ذهبوا لتصوير الصراع على أنه حوثي – إصلاحي رغم إدراكهم لحقائق الأمور قد ذهبوا لاختزال الثورة والوطن والثوار في حزب اسمه الإصلاح مثلما أسهم بعضهم في اختزال الوطن في شخص الرئيس السابق حينها؟! ألم يعِ هؤلاء السياسيون والكتّاب أن علي صالح استخدم الحوثيين فقام بنقلهم من الجوف إلى نهم وأرحب للقتال مع قوات الحرس انتقاماً من قبائل الثورة هناك التي لا تختلف عن قبائل الثورة في الجوف بوقفتها الممانعة من أي تحركات لألوية الحرس باتجاه صنعاء وحضرموت لقمع الثورة وضرب الثوار في تلك الساحات؟ أوليس قتال الحوثيين في نهم وأرحب وقوفًا ضد الثورة وقتلاً للثوار؟، لماذا ننظر فقط للدماء التي سالت في الساحات، ولا ننظر للدماء التي سالت والأعراض التي انتهكت والأموال التي صودرت والبيوت التي دمرت دفاعاً عن الساحات في نهم وأرحب؟ ثم أليس لنا أن نتساءل: ماذا لو خلّى الثوار في نهم وأرحب سبيل تلك الألوية العسكرية فواصلت تحركاتها باتجاه العاصمة وحضرموت، أوليس الحال كان حتماً سيسير باتجاه أن تنزلق اليمن في حمامات الدم، كما وعد بذلك الرئيس السابق حينما قال: سيكون حمام دم، وستسيل الدماء إلى الرُكب؟! وهنا نقول: أفي دخول الحوثيين مع قوات النظام السابق القتال في نهم وأرحب ضد قبائل الثورة هناك قتال ومواجهة مع الإصلاح، أم هي مواجهة لم تكن لتهدف إلا إلى إخماد الثورة وإدخال البلاد دوامة الحرب بما فيه من دماء، وتشريد، ونهب، وانتهاك أعراض، ودمار؟! هل من مصلحة الإصلاح إن كان الصراع بينه وبين الحوثيين أن ينقل المعركة من الجوف إلى نهم وأرحب ثم حجة التي يعتبر الحوثيون مواجهاتهم هناك دفاعاً عن النفس ولا ندري كيف يكون مدافعاً عن نفسه من خرج من صعدة إلى حجة مقاتلاً معتدياً، ومريداً إدخال حجة تحت نفوذ الحوثي؟ ولا نعلم تحت أي مسوغ أمكن توصيف ما حصل في حجة على أنه صراع مذهبي إصلاحي – حوثي، رغم أن الناس هناك وقفوا في وجه الحوثيين مدافعين عن أنفسهم وأعراضهم وممتلكاتهم، رافضين لولاية أصحاب المشاريع السلالية الطائفية والعنصرية عليهم خصوصا في وطننا هذا الذي ما تزال الثورة فيه قائمة والثوار باقون في الساحات، وفي زمننا الراهن الذي يعد زمن التحرر والثورات.

إن على من ينظر لصراع الحوثيين على أنه صراع مع الإصلاح أن يتنبه لأمور مهمة منها: أن تواجد الحوثيين عسكرياً على جبل منيف المطل على باب المندب في تعز لا يمثل حقيقة ملمحاً من ملامح الصراع مع الإصلاح بقدر ما هو ملمح من ملامح الصراع الاستراتيجي مع الوطن، كما أن في استجلاب عناصر مخابراتية وعسكرية إيرانية ولبنانية تابعة لحزب الله، وفي إعلان مصدر بوزارة الدفاع عن تسمية أعضاء خلية تجسسية تعمل لصالح إيران الأشهر الفائتة، ما يدلل صراحة على أن صراع الحوثي صراع مع الوطن، لا مع الإصلاح، هذا ومما يجب كذلك أن نعيه جيداً أنه إن كان صراع الحوثي مع الإصلاح حقيقةً فلماذا يصر الحوثي على البقاء كجماعة تعمل خارج الأطر السياسية، لماذا لا يتجه لممارسة العمل السياسي مثل الإصلاح ويلتزم بقواعد الممارسة السياسية ويتخلى عن العنف ويسلم السلاح الذي استولى عليه من مخازن الدولة، فيعلن لنفسه حزباً، يدخل به مواجهةً مع الإصلاح يكون الرأي العام شاهدًا عليها، ومجرّمًا وواقفاً ضد كل من يلجأ إلى العنف والسلاح، وضد كل من يريد أن يفرض نفسه على الناس بقوة السلاح لا بقوة الحجة والمنطق؟ لماذا يصر الحوثيون إذا كانوا ليسوا جماعة تعمل ضد الوطن أن يتمسكوا بالسلاح ويتحالفوا مع القوى المنادية بما يسمى بفك الارتباط في المحافظات الجنوبية؟

أخيراً: لا أرى فيمن يبرر صراع الحوثي، أنه صراع مع الإصلاح إلا أحد شخصين إما جاهل لا يعي حقائق التاريخ فيتناسى أن الذين وقفوا مع الشيعة في العراق – والذي لا يختلفون عن الحوثيين – ضد صدام حسين أصبحوا اليوم عرضة للخطر، وإلا فأين إياد علاوى من المشهد العراقي لماذا لم يعد له ذكر؟ أو حاقد متحامل على الوطن والمواطن، الذي لا أنسي أبداً ما كان يردده الحوثيون خصوصاً في حرب صعدة السادسة حينما كنا نلتقيهم بعدها فيقولون: إنهم سيجعلون كل المحافظات اليمنية تشتعل ناراً وتنزح كما نزحوا، إن الواجب اليوم يقتضي منا أن نسمي الأمور بمسمياتها الحقيقية بعيداً عن التعصبات والمزايدات، مذكراً بقول الله القائل:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (المائدة، 8).

nagebmdafr@yahoo.com

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية