أيها الاصلاحيون: اصبروا ولكم الجنة!

أيها الاصلاحيون: اصبروا ولكم الجنة!

قاعدة (اصبروا ولكم الجنة ) التي تربى عليها الاصلاحيون جعلتهم يتقبلون كل الاقصاء والظلم بصمت ورضا، ففي كل القرارات والتعيينات التي تمت بعد الثورة نسبة حصول الاصلاح منها لا يتعدى الـ4% وذهبت اغلب ان لم يكن كل التعيينات لانصار النظام السابق أو اولئك الذين لم يحددوا موقفا من الثورة،…!!

رغم كل ذلك لم نجد اي اصلاحي يعترض على هذه التعيينات وعلى هذا الاقصاء الظالم ويحافظون على سير المرحلة الانتقالية بسلام ضنا منهم انهم يقدمون مصلحة الوطن اولا .

تم تشكيل الحكومة الانتقالية ولم يحظى الاصلاح كأكبر حزب سياسي ذو القاعدة الكبيرة سوى بثلاثة مقاعد وزارية،رغم كل ذلك رضي الاصلاحيين بما قدر لهم، وكانوا كقادة وقواعد ووسائل اعلامية ومؤسسات حزبية اصلاحية تدافع وتنافح على حكومة الوفاق وتحافظ على بقاء الوضع مستقرا حتى الان .

تم تعيين المحافظين ومدراء أمن المحافظات والمديريات ولم يحظى الاصلاح الا بالجزء القليل والقليل جدا من هذه التعيينات، رغم ذلك شنت حملة ضاربة عليه من قبل وسائل اعلام الثورة المضادة شاركتها بعض الاطياف الثورية ضد الاصلاح وتعيين الاصلاحيين في هذه المناصب التي لا تعد بعدد الاصابع، ومع ذلك صمت الاصلاح وتنازل عن مناصب كان يستحقها .

حتى وسائل الاعلام الرسمية من قنوات تلفزيونية وصحف تمت التعيينات فيها لصالح اما انصار النظام السابق والذين وقفوا بشراسة ضد الثورة أو لاشخاص كانوا يلعبون في أطراف الملعب، ولم يتم تعيين اي اصلاحيين في هذه الوسائل رغم ان اكثر الكفاءات الاعلامية في اليمن هي ذات انتماء اصلاحي، وكما سابقاتها صمت الاصلاح والاصلاحيين لأجل الوطن وسير المرحلة الانتقالية .

سيتم بعد ايام قلائل تعيين سفراء وقناصلة وملحقيين ثقافيين لليمن في أكثر من ثلاثين دولة حول العالم، وأعدكم انكم لن تجدوا اسما واحدا بين هؤلاء اصلاحي أو يقرب للاصلاح، رغم ذلك سيصمت الاصلاحيون ويرضون بكل سهولة ويسر، ايمانا منهم بالقاعدة السابقة اصبروا ولكم الجنة .

لا أدري إلى متى سيبقى الاصلاح كأكبر حزب سياسي وسيضل الاصلاحيين كأكبر قاعدة حزبية وتنظيمية صامتين وتسيطر عليهم هذه القاعدة التي أورثتهم الخنوع والرضا باللاشيء ؟

و إلى متى سيضل الوطن رهين هذه الشلل العفاشية التي تمسك كل مفاصله المهمة وتعبث بمستقبله وحلم اجيالنا!!!