أهلا بالمحطوري!

أهلا بالمحطوري!
أهلا بالمحطوري! - عزوز السامعي

لعل من أحط سلبيات الثورة أنها هيأت الظروف لتوسع هامش المشاريع المقيتة ,وعلو صوتها في أكثر من جبهة على امتداد الخارطة الوطنية .

شخصيا يكفي أن أستمع إلى خطب «بن شعيب في عدن» ,أو أتمعن في مضمون مقابلة صحفية مع الدكتور المحطوري لكي أعدل من نظرتي المتطرفة لثمرة الثورة باعتبارها «زبدة محضة»!

أقول ذلك دون أن أعني بالطبع تبرئة الأخير من أية «بعسسات» في السابق ,فقط أود الاشارة إلى أن تنامي همجية المشروع الطائفي في شمال البلاد والتي تعكس تعاظم قوة التيار الحوثي المتطرف ساعدت بشكل أو بآخر على صقل لسانه وآخرين وشجعتهم على الخروج من أقبائهم ,و اقتحام المشهد السياسي بجراءة مستبسلة ؛رغم أن الملعب لم يستو بعد إلى الحد الذي يسمح بالمجازفة في إعلان الحرب على الخصوم فالغموض لايزال يكتنف مستقبل المشروع الذي يسندون ظهورهم إليه باعتبار أن الاجماع الوطني العريض الذي نشهده اليوم يضعف من قوته ويقلل من فرص قدرته على فرض خياراته السياسية المنافية لروح الديمقراطية ,وجوهر الحرية والتعددية السياسية والتبادل السلمي للسلطة على الجميع !

لم يتغير المحطوري كثيرا مذ كنت أتعمد قهر رغبة ذاتية في اجتناب صقيع صنعاء والخروج لأداء صلاة العصر في مسجده ,لا لشيء سوى لاشباع لهفتي في رؤيته ينتهي من إمامة الناس ثم يطير داخل ثوبه كفراشة «لا سبحان الله ولا الحمد لله» لافتا أنظار المصلين إليه باندهاش من يتوقع أن سطح المسجد ربما تفصله ثوان معدودات على الإنهيار!

أتذكر أنني كنت أخرج بعدها من المسجد منتشيا ,سروري الغامض يفوق سرور مجنون ظفر «بقوطي حليب » من بوفية الشيباني الشهيرة التي لاتبعد سوى أمتار عن مسجد المحطوري .

كنت قد نسيت الرجل ,واتفق أن تخلت نفسي عن رغبتها في تقصي أخباره ,ومتابعة جديده« القديم دائما» بيد أن حضوره في عدد أمس الأول من هذه الصحيفة فاجئني ! فقد بدا أكثر ميلا إلى الشفافية والمصارحة في أطروحاته بعد ما ظل يعتمد أسلوب «الغمز واللمز» لأعوام طويلة ..صار مثلا يمتلك من الشجاعة مايكفي لكي يستعرض بانتفاخ أجوف «فوضوية تركيا» ,وإقصائية الاخوان ,وانتهازية علي محسن ,وكذب« الأحمدي» .. وسماحة «السيد» و «عدالة صعدة» , وعزيمة «أنصار الله» ووو …الخ !

والأهم من ذلك أنه كشف عن سر خطير وهو أنه سبق وتلقى دعوة للالتحاق بجماعة الأخوان المسلمين «في محاولة سلمية لاغتيال نقائه الفكري والعقدي» لكن فطرته سبقت إلى رفض الدعوة ؛فالمسلم يولد على الفطرة بيد أن «يهودته»أو «أخونته» تقع على عاتق الأبوين والبيئة من حوله بعد ذلك .. كما يقول باطن المحطوري في سياق كشفه مكنون السر الخطيييير !

أووه لتوها استحضرت ذاكرتي شيئا مهما قاله المحطوري في المقابلة أيضا : عما قريب سيكتسح أنصار الله الساحة اكتساحا !

حسنا, كم يبدو المستقبل سوداويا يمخر في كبده المتاّكل خنجر العنف الطائفي ,ويثقب جبينه رصاصات التطهير العرقي المروع.

لاتقولوا لي أنت تبالغ في التشاؤم ,فأنا أدرك تماما ماذا تعني كلمة « اكتساح» على لسان رجل دين شيعي ,ولذا كثيرا ما تخيلت مستقبل الوطن في ظل تنامي قوة “«المكتسحون» فهو في أخف وحشيته لن يختلف كثيرا عن «الاكتساح العظيم» الذي قاده مقتدى الصدر وعبد العزيز الحكيم في العراق بعيد اجتياحه من قبل القوات الأنجلو أمريكية حيث جيش المهدي يستبيح أرواح الأبرياء ,وسكاكين فيالق الموت الطائفية تحصد رقاب الناس بنهم دموي لم يشهد له التاريخ مثيلا ,ولا في أسوأ مراحله ظلمة وتوحشا !

تبا ! إن اليمن لم يعد بمقدوره احتمال مشاهد مروعة كتلك ,هبوني من يستطيع تهدئة روعتي وإن بالحديث عن استحالة حدوث الأمر ,وإن بانتفاء كل ما ارتكبته عصابات الصدر والسيستاتي من مذابح ومحارق بحق العراقيين.!

أريد أن أعيش دون الحاجة لانتظار حتفي بعد كل دقيقة تمر من العمر ..وهل سوى ثقافة الموت المتغلغلة في ذهنية رجال الدين الشيعة من يدفع الانسان لانتظار هذا النوع من «الهلكة» !

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية