لماذا نصر طه مصطفى؟

لماذا نصر طه مصطفى؟

كثيرة هي القرارات التي اصدرها الرئيس عبد ربه منصور هادي منذ توليه السلطة في فبراير 2011م وأثارت جدلا واسعا، وكثيرة هي الاسماء التي ثار حولها جدل في احقيتها في تولي المناصب الحكومية إما لمواجهتها قضايا فساد في المحاكم أو ابناء مسئولين أو تورطها في قتل شباب الثورة السلمية وغيرهم ممن تثار حولهم الشبهات المالية والادارية.

لكن لم يحدث جدل أو لغط مثل ما حدث خلال الايام الماضية بخصوص إعتراض البعض وهذا من حقهم على التعيينات الخاصة بالجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، ولكن المستغرب أن يتحول هذا الإعتراض عن مساره ليتحول إلى استهداف لشخص نصر طه مصطفى، وانتظرت اتأمل المشهد ولكن نفذ صبري، فقد ظهرت الثورة المضادة في ابشع صورها وهي تستهدف هذه الشخصية الوطنية المشهود لها بالحكمة ورجاحة العقل ونزاهة اليد.

لماذا نصر طه مصطفى وهو المعروف بتسامحه واعتداله ووسيطته ولم نسمع أنه متعصب لرأي أو فكر أو جهة أو منطقة.

الرجل الذي إذا اختلف مع أحد يواجهه بالحكمة أو الحوار والكلمة العاقلة، ولم يكن طرفاً في أي نزاع قبلي أو عائلي أو مناطقي.

ونصر طه مصطفى ليس لديه استثمارات في الداخل أو الخارج ينازع عليها أو يخاصم من أجلها، وليس لديه مصالح اقتصادية وتجارية يخاف عليها.

ولا يتزعم عصابة تسلب الناس أراضيهم أو ممتلكاتهم ولا أعرف عنه أنه رجل أمني بحيث تكون له عدوات سابقة أو لديه عصابة مسلحة تقبض على الأبرياء (زوار الفجر).
ولم نقرأ لنصر طه مصطفى مقال أو دراسة أو بحثاً فيه تجريح أو إساءة شخصية لأي شخص أو جهة أو منطقة.

كل هذا التساؤلات وغيرها تدور برأسي، لماذا كل هذا!! وساعة بعد ساعة تتكشف لي حقيقة هذه المؤامرة الدنيئة في استهداف شخصية وطنية في قيمة وقامة نصر طه مصطفى ومحاولة جعل الامر أنه يؤمن بالشللية ويعين اصحابه بهذه السذاجة وهذه البساطة.. الاستاذ نصر يا حضرات هو رجل دولة، وسياسي محنك ويعرف ما معنى المسئولية.

والكل يعرف ذلك والا لما نال ثقة القيادة السياسية في تعيينه مديرا لمكتب رئاسة الجمهورية.طبعا هو بشر يخطئ ويصيب، يحب ويكره، واحتمال الخطاء وارد، لكن أن تشن عليه هذه الحملة المسعورة وبهذا الشكل اللاأخلاقي يجعلنا على يقين أن الامر مرتب له، وان هناك حملة منظمة تدار من اطراف يهمها إفشاله في عمله، ومن اراد ان يعرف من هي هذه الاطراف أو جهات التي تقف وراء هذا الانحطاط الاخلاقي والسلوك المشين وهجومها الشرس والغير مبرر على الشخصية اليمنية الفكرية والثقافية نصر طه مصطفى فعليه أن يجيب على هذا السؤال.

من هي الجهة المستفيدة من النيل من نصر طه مصطفى؟
وفي تصوري ان الجهات التي تقف وراء هذه الحملة الظالمة هي الجهات التالية:-

الجهة الاولى: أتباع النظام العائلي السابق
يعرف الجميع مدى الضربة الموجعة التي وجهها نصر طه مصطفى للنظام السابق إثر انضمامه للثورة الشباب السلمية في 19مارس 2011م بعد جمعة الكرامة، وكان سببا رئيسيا في تتابع تلك الاستقالات المدوية في اركان النظام في حينه وعلى رأسها انضمام اللواء علي محسن الاحمر.
لقد كان انضمام نصر نصراً للثورة وزلزالاً مدويا وصلت توابعه إلى كل مؤسسات الدولة، وقد استشعر النظام السابق فداحة الامر فسارع بعد ساعة واحدة فقط إلى تعيين بديلا عنه، وهذا لم يحدث مع اي مسئول آخر انضم إلى ثورة الشباب السلمية.
ولذلك يسعى اتباع النظام السابق ومن يسير في فلكهم لمحاولة الانتقام من نصر طه مصطفى وإفشاله في عمله والنيل منه بكل وسائلهم الاعلامية واجهزتهم الامنية وليس أدل على ذلك إلا إستغلالهم لصياغة خبر وكالة سبأ وبتلك الصورة السيئة التي أسأت لمؤسسة الرئاسة اولا وللسكرتير الصحفي لرئيس الجمهورية يحي العراسي الذي يتحمل وحده صياغة مثل هكذا خبر.

الجهة الثانية: أتباع النظام الملكي البائد
كان الاستاذ نصر طه مصطفى سدا منيعا من خلال كتاباته ومقالاته وأراءه الوطنية ضد اولئك الرجعيين الإماميين والذين حاولوا ومازالوا يحاولوا ان يعيدوا عجلة التاريخ إلى الوراء إلى ما قبل ثورة 26 سبتمبر 1962م المجيدة التي قضت على العهد الملكي البائد إلى غير رجعة، لذا يسعون بكل ما اوتوا من قوة داخلية وخارجية إلى النيل منه وافشاله في عمله، ويحرضون على المطالبة بتقديم استقالته.

الجهة الثالثة: أصحاب المصالح
وهم اولئك الذين كانوا يسعون إلى تحقيق مغانم كبيرة، من خلال استغلالهم لاخلاق الرجل العالية وطيبته ودماثة خلقه، فظنوا أنهم يستطيعون ان يضحكوا عليه، ويمرروا مطالبهم ومصالحهم من خلاله، ويوم ان وجدوا منه حزما وصلابة وعدم انخداع بحيلهم وادعاءاتهم هاهم اليوم ينضمون لهذه الحملة ويحرضون على المطالبة بتقديم استقالته.

الجهة الرابعة : أعداء النجاح
وهم الذين ملاء قلوبهم الحقد والحسد ضد هذا الانسان الناجح في عمله، ورجل الدولة بكل اقتدار هؤلاء هم اعداء الحياة وصناع التخلف والجهل والرشوة والمحسوبية، هم اولئك الفاشلون في اعمالهم واخلاقهم، الملطخون بجرائم الفساد والذي انكشف امرهم بعد قيام ثورة الشباب السلمية في 11فبراير 2011م، ويحرضون على المطالبة بتقديم استقالته.
هؤلاء ببساطه هم من وراء هذه الحملة الظالمة في استهداف الاستاذ القدير نصر طه مصطفى ولكن هيهات أن ينالوا منه لان الآعيبهم مكشوفة… وحبل الكذب والخداع قصير… ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية