الفتوى المحطورية

تعتبر منصة الثورة الشبابية السلمية ومن اول ايام الثورة و إلى حين رفع الاعتصام الثوري ‏منصة للسلم والصبر والدعوة للتغيير بالحكمة والموعظة الحسنة وبأساليب حضارية من اجل ‏الوصول إلى اهداف الثورة الشبابية رغم المجازر الوحشية التي كان يقوم بها نظام صالح ‏العائلي بل ولم تكن منبرا تبيح القتل ولا محرابا تتلى فيه آيات تدعو للعنصرية والسلالية ‏والطائفية فلقد كانت هذه المنصة بوتقة ذابت فيها جميع المكونات الثورية واتحدت فيها غاياتها ‏العليا وعمّدت هذه المكونات هذه الغايات بدمائها والذي اهرق ظلما. ‏

وحينما قام أخواننا الحوثيون بغزوة الأمن القومي الصغرى وربما تتلوها كبرى وسقط في ‏هذه الغزوة مجموعة من أنصارهم ما بين قتيل وجريح و(ندين هذه الحادثة ) يخرج الوالد ‏المحطوري صارخا ولائذا وعائذا وداعيا ولاعنا وشاتما و…وأخيرا مفتيا بالجهاد المقدس ضد ‏الدولة فما الذي دفع هذا العلامة لهذه الفتوى..؟ فإن التمسنا له العذر وأنه مكلوم من جراء ‏رؤيته للقتلى فغضب ونسي معه نفسه ، والسؤال يطرح نفسه فلماذا لم يفقد صوابه و(يوزع) ‏مثل هكذا فتاوى على نهاية الجرائم التي حدثت يوم جمعة الكرامة وكنتاكي والزراعة والملعب ‏وتعز والقاع ويخرج بألفاظ لا تليق بكلمتي علامة ودكتور فضلا عن إنسان يقول أن جده الإمام ‏علي والزهراء عليهما السلام..‏

ربما يكون الجواب عن هذا السؤال أن شهداء المجازر السابقة للنظام السابق لم يكن فيها ‏حوثي واحد لأن أخواننا الحوثيين كان بعض منهم منهمكا في إجلاء القوات الاسرائيلية من ‏حجة والأمريكية من صعدة والبعض الآخر من الحوثيين معتكفين في خيامهم في ساحة التغيير ‏يشاهدون أفلام البطولات لسيدهم وكيف حطم جدار الصمت هو وأخيه في ست حروب ضد ‏الدولة اليمنية العميلة في حين كانت تنطلق المسيرات المليونية من ساحة التغيير ويتساقط ‏الشباب شهداء أمام عدسات العالم والوالد المحطوري منهمكا في اعداد الفتوى وبعد التسوية ‏السياسية خرج أخواننا الحوثيون بمسيراتهم ولكن بعد أن مهد لهم وأمّن لهم شهداء جمعة ‏الكرامة والقاع و… الطريق حتى حدثت حادثة الامن القومي وكان طريقا محفوفا بالمخاطر ‏لأن أسلوب التغيير خرج عن مساره فمن يحاور في موفمبيك لا يحق له الغزو في (شعوب) ‏حتى تقام الحُجة والبرهان. ‏

إن الفتوى المحطورية لم تخرج اليوم بهذه الحماسة الا بعد أن كحّل الوالد المحطوري عينيه ‏بالجمع الذي احتشد لدفن بقايا رفات الأخ حسين الحوثي وغرهُ ذلك الجمع ضانا أن من اجتمع ‏للدفن سيجتمع للجهاد المقدس ضد القرود طبعا (حماة الدولة من القوات المسلحة والامن ومن ‏خالف الحوثيين) ، لقد تناسى الوالد المحطوري أن أنصار الامام الحسين بن علي عليه السلام ‏كانوا عشرات آلاف ولم دنى اللقاء في كربلاء كشفوا عن زيف نصرتهم ولم يتبقى معه الا ‏ثمانين رجلا من الآل عليهم السلام ومن أخلص معهم فكان استشهاده ، ومع الإمام زيد كان ‏أنصاره أول من خانه بل ان الخوارج (أنصار الإمام علي سابقا) كان لهم شرف السبق في ‏خذلان الإمام علي عليه السلام..، فمن أفضل وأحق بالنصرة المحطوري والحوثي أمام الإمام ‏علي والحسنين عليهم السلام؟

لقد كشفت الفتوى المحطورية أن هناك من أيدها ومن بررها ومن صمت عنها وأخيرا هناك ‏من قال أنه تم اخراجها عن سياقها ومع ذلك فكلهم سواء وليس أدل على ذلك إلا إعلام حلفاء ‏الحوثي من بقايا العائلة والحراك المسلح والذين جعلوا من الفتوى أمرا عاديا وكأن المحطوري ‏قال (السلام تحية) فرد عليه الحلفاء (أبلغت) ونقول للوالد المحطوري (من شار عليك بالقتل ما ‏عاونك بالدية)!‏

لقد آتت الفتوى أكلها فزرعت عبوة ناسفة بجوار مركز بدر الذي يديره المحطوري مع ‏‏(تحفظي على أن الفاعل من خارج دائرة أنصار المحطوري أو حلفائه) وفجر انتحاري نفسه ‏في صعده وسقط الضحايا بلا سبب، يقينا إن الدعوة للعنف والتشريع له لا ينتج دعوة للعنف ‏فحسب بل فعلا مباشرا من العنف.‏

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية