جمال بن عمر السياسي اليمني!

أصبح جمال بن عمر نسخةً مُكرَّرة ً ومُمِلّةً من السياسيين اليمنيين.. يتحدث كما يتحدثون ويعتقد كما يعتقدون ويَعْجِن كما يعجِنون, حتى أننا نسينا أنه مبعوث الأمم المتحدة أي مبعوث ضمير العالم إلى اليمن لمعاينة عذابات وقهر اليمنيين في لحظتهم المحزنة الراهنة.

تحدّثَ بالأمس على قناة الجزيرة, وعندما سَأَلَتْهُ المذيعةُ عن وقف إطلاق النار بين الجيش والحوثيين في عمران وعن مدى صمود هذه الهدنة في هذا الظرف.. أجابها وكأننا ما نزال في 2012! فقد تحدّث عن مؤتمر الحوار ومخرجاته وخارطة الطريق وضرورة إكمالها , وما أنجزه اليمنيون وما لم ينجزوه!

تسألهُ المذيعةُ عن اقتحام مدينة عمران والخطاب الناري للحوثي فَيَمُطُّ شفتيه ويَشْخَصُ بعنينه بدبلوماسية لا تقولُ شيئاً قبل أن يُذَكِّرَ الأطراف المتصارعة بمؤتمر الحوار ومخرجاته وإكمال خارطة الطريق مرةً أخرى!

يتحدث تماماً كما يتحدث الرئيس, ورئيس الوزراء, والوزراء وأمناء الأحزاب, وبالضبط كما يتحدث أحمد عوض بن مبارك!

يا جمال بن عمر.. يا ممثل ضمير العالم في اليمن.. هل تعرف أن اليمنيين يعانون الآن سكرات الموت وفي الظلام؟! ألا تستطيع أن تقول كلمةً واحدةً صريحةً وقوية مثل أن تقول: لا يجوز لطرفٍ سياسي أن يقاتل الدولة أو أن يستخدم السلاح ضد أطرافٍ سياسيةٍ أخرى مهما كانت الأسباب.

قُلها مرةً واحدةً على الأقل من فضلك كي نتذكر أنكَ ما تزال مبعوثاً لضمير العالم!

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية