اليمن… مستقبل جماعة ونهاية دولة

اليمن السعيد كماقيل ويقال هي تلك الأرض التي تتقد فيها نيران الفتنة الآتية من غرب آسيا ومن ضواحي بلاد فارس كماهوالحال ولايزال في العراق ولبنان وغيرها تغيب فيها معالم الأمل من وجوه الكثيرين حينما انسحقت تحت تلك العجلات الطائفية رقابً لا تعد وجعلتهم رهن الشقاء ردحاً من الزمن ونفسه ذلك المشروع الايديولوجي الإيراني يراد له ان يتغلغل بشكل موسع خصوصا في اليمن لاسيما وانها بالنسبة لإيران البوابة الجنوبية للمملكة السعودية والوهابية حسب التصنيف الطائفي الإيراني.

وفي حين ان بوابة المملكة الشمالية تقع في قبضة المالكي رجل إيران في العراق ومليشيات العداء التي تتحفنا بتصريحاتها المعتادة والتي تتضمن إستباحة مكة والصلاة فيها والقضاء على الكفرة حسب ما جاء على لسان زعيم مليشيا جيش المختار واثق البطاط وهوما يزيد الأمر تعقيدا حينما تسعى تلك الجماعات المتطرفة الشيعية لغرس العداء المطلق للأشقاء في المملكة والتي تؤزم العلاقة بين بغداد والرياض ما يجعل التعقيد محمولاً بشقيه الحالي والمستقبلي.

ومن هنا يأتي البيان الواضح للدور الإيراني في اليمن واهدافه وغاياته على المدى البعيد اضف إلى ذلك تمكن إيران من تفخيخ الحزام المحيط بالمملكة وإيجاد قوى في هذه البلاد المحيطة بالمملكة توالي إيران في المنهج وتتلقى الأوامر بتنفيذ المهام فكان من الضرورة ان تدرك المملكة وكذلك حكومة صنعاء ان تلك الأصابع الممزوجة بالخليط المذهبي تسعى لتنفيذ المخطط ومحاولة تضييق الخناق على المملكة كونها النقيض الوحيد للمشاريع الإيرانية في المنطقة.

ومع إدراك إيران بمستوى الأداء السعودي الضعيف في مناطق التواجد السني في العالم وخصوصاً الشرق الأوسط فهي تحاول ان تسخر جميع طاقاتها وإمكانياتها للتسويق عبر الإعلام أو ترديد الشعارات العاطفيه التي ليس لها مضمون ايديولوجي حقيقي وكذلك عبر الحروب المفتعلة ومحاولة الظهور الجهادي في محاولة كسب الشعبية والإنقياد لمنهج التشيع وليس من اجل التشيع فحسب بل لكي يكون المتشيعون اداة للتضييق على المملكة وحزامها الأمني وشريطها الحدودي وفي التمكين ايضاً لبقاء الإمبراطورية الفارسية وتوسيع نفوذها وتكون محاطة بالأتباع خصوصاً العقائديين منهم والسياسيين كغطاء للطائفيين منهم.

ولذلك حينما تكون الدولة اليمنية وللأسف بجيشها ادوات للوساطة ما بين الوية من الجيش والحوثيين في محافظة عمران يكون الإشكال المبني على تصوير المستقبل في ظل توقيع الوساطات والهدن وغيرها التي تنتهي صلاحياتها فور التوقيع وقبل ان يجف الحبر ولأن المشروع الإيراني بأيدي سفرائه الحوثيين في اليمن ليس صدفة حتى يتوقف بل هو مشروع توسعي بقوة السلاح لايتوقف بزمن أو ارض أو وساطه بينما لم يكن ليتواجد ذلك المشروع إلا للتقدم بأهدافه وخريطته المرسومه في طهران
وهنا تجدر الإشارة إلى اهداف الحوثيين بكونهم الجناح الإيراني في اليمن والتي تسعى من خلالهم إيران لبناء كيان قوي ومتماسك كحزب الله في جنوب لبنان على ان تكون اهداف ذلك الكيان تلغيم البوابه الجنوبية للمملكة ونشر الفكر الإيراني في اليمن لا اكثر في حين ان هذا الكيان هو في الأساس بمثابة لغم إيران للمملكة من بوابتها الجنوبية ما يعني محاولة الحوثيين المتكرره للسيطرة وبسط النفوذ على المناطق الواقعة في شمال الشمال وبين ذلك الموانئ القريبه لتسهيل التحرك والتواصل بين الطرف الإيراني والحوثيين عبر تلك الموانئ.

بذلك الضعف السعودي في الأداء ودعم الحلفاء فإن المشروع الحوثي في اليمن بات مستشريا لأسباب تستند للدعم الإيراني المكثف في مقابل البسطاء من ابناء الشعب اليمني الذين لا يمتلكون سلاحا للمواجهة أو اموالا للمناهضة الفكريه لتغلغل المشروع الإيراني وما يحدث الأن من مواجهة يكون بمثابة الرنين لتلك الأذن ان تتحرك لوقف الزحف الحوثي المسلح الذي تعدى منطقة دماج وابناء الشيخ الأحمر في عمران وهاهو اليوم مع الجيش وجهاً لوجه وبذلك تكون محافظة عمران إحدى نقاط الحوثيين التي الهامه وبموجبها يستطيع الحوثيون إسقاط العاصمة صنعاء فور سيطرتهم عليها والتوسع تدريجياً حتى يتم القضاء على مؤسسات الدوله كما حصل في عمران بعدها يكون الإنقضاض على الحكم بقوة السلاح وتأتي اسباب ذلك الإنقضاض لعدة عوامل ابرزها عامل الإنحناء للحوثيين مع الإدراك العميق بما يقومون به في مناطق الصراع وكما قيل لن يستطيع احد ركوب ظهرك إلا إذا انحنيت وكذلك لن يستطيع أحد تفخيخ بوابة المملكه الجنوبيه والسيطره على صنعاء إلا إذا تم التساهل مع اصحاب المشاريع المعروفة والظاهرة للجميع .

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية