ما الذي تحتاجه “عدن” كحل عاجل

فتحي بن لزرق

في مواجهة الارهاب الذي يضرب مدينة “عدن” اعتقد ان المدينة بحاجة الى عدد من الحلول العاجلة.
وهي كالتالي:
– ان توقف ادارة الامن حالة الانفصال عن الواقع التي تعيشها منذ اعوام وان تعيش الواقع بكل تفاصيله وان تتوقف الدائرة السينمائية في هذا الجهاز عن العمل وان يمنح الممثلون اجازة مفتوحة او يتم ارسالهم الى “هوليود” للإستفادة من خبراتهم.
– الشروع فورا بتشكيل جهاز استخباراتي قوي يعتمد على الخبرة القوية في تعقب المعلومة وتنوع مصادرها ويجب الاعتماد على الكفاءات الميدانية بهذا الخصوص واصحاب الخبرة.
– البدء بعملية حل لكافة الوحدات الامنية والشروع بتشكيل قوة امنية موحدة او على الاقل اسناد مهمة حماية عدن ونقاط تفتيشها وجهاز مداهمتها وتحقيقاتها وضبطها الى جهاز واحد يتمتع بكافة الصلاحيات.
– البدء بعملية مراجعة كاملة وشاملة للموقوفين في السجون واطلاق سراح من لم يثبت عليه أي اتهام وتقديم كل مدان الى محاكمة سريعة وشفافة.
– جلوس اطراف الحكومة والشرعية والاتفاق على الية عمل مشتركة تتضمن اتفاق مبادئ ينأى بعدن ومؤسستها الامنية من أي حالة استقطاب سياسية والاتفاق على ان تكون هذه المؤسسة تعمل لصالح حماية الناس.
– وقف عملية الاعتماد على العناصر المدنية في اجهزة المؤسسات الامنية واستدعاء خريجي كليات الشرطة والمعاهد المختصة بعمل وزارة الداخلية واسناد مهام العمل الامني لهم.
– انشاء جهاز معنوي بإمكانيات ضخمة وكفاءات محترفة يتوائم عملها مع انطلاق كل هذه العمليات اعلاه وبما يضمن توجيها حقيقيا للمجتمع ودفعه لمساندة الجهود الامنية.
هذه حلول اولية ويمكن لاي شخص اضافة مايراه مناسبا.

من صفحة الكاتب