التسعير بين نوعين من الأدوية

التسعير بين نوعين من الأدوية
عبدالملك أبودنيا

إن عملية تسعير الادوية بين نوعين من الأدوية هما: الدواء الأصلي، والدواء المثيل أو الجنيس. والدواء الأصلي هو الدواء الذي يحتوي على مادة فعالة جديدة أو ابتكار جديد بصرف النظر عما إذا كان حاصلاُ على براءة اختراع أم لا. أما الدواء المثيل أو الجنيس فهو الدواء الذي يتطابق مع الدواء الأصلي من حيث الفعالية لكنه أرخص سعراً منه .

ووفقاً للسياسات الدوائية المطلوبه المفترض يتم تحديد سعر بيع الدواء الأصلي على أساس أقل سعر بيع للجمهور في الدول المجاورة التي يتم تداوله بها بعد خصم 10% من هذا السعر..
كما يتم تحديد سعر بيع الدواء المثيل على أساس سعر الدواء الأصلي بعد خصم نسب مئوية ثابتة منه. وتحدد على أساس اعتمادات الجودة التي يحصل عليها المصنع. حيث يتم تسعير الفئة الأولى من الأدوية المثيلة بما يقل عن سعر الدواء الأصلي بنسبة 30% إذا كان ذلك المستحضر مصنعاً في أحد المصانع المرخص بها من وزارة الصحة العامة و الهيئة العليا للادوية مع اعتماد المصنع من إحدى الجهات الأجنبية أو الجهات الدولية التي اعتبرها القرار معياراً للجودة ايزو والصحة العالمية وغيرها. ويتم تسعير الفئة الثانية من الأدوية المثيلة بما يقل عن سعر المستحضر الأصلي بنسبة 40% لباقي المصانع المرخص بها من الهيئة العليا للادوية المخولة بذلك.
اما تسعير الفئة الثالثة من الأدوية المثيلة بما يقل عن سعر المستحضر الأصلي بنسبة 60%، لمستحضرات الشركات التي لا تملك مصانع وتقوم بالتصنيع لدى الغير.
ما مدى تطبيق هذة المعايير في بلادنا وكيف تتم عملية تسعير الادوية المحلية واين الجهات الرقابية المختصة با الارتفاع الجنوني للاضناف المنتجة محليا؟.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية