ذكر الله عز وجل

مقبل نصر غالب

قلت في موضوع سابق ان الذكر قراءة القرأن وذكر الله في القرأن ذكر منهجي تجده في كل أية وكل مقطع طوال السورة بصفاته واعماله وربوبيته.والقران يعطيك خشية وخشوع في ذكر الله (الله نزل احسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم الي ذكر الله) وهذا لا يتحقق بالذكر المجرد (الم يان للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق) هل الذكر جماعي بتكرار اسم الله ميئات المرات وبالمكرفونات ؟ (واذكر ربك في نفسك تضرعا وخيفة ودون الجهر من القول بالغدو والاصال) هل الذكر الجماعي بتكرار الاسم يحقق الخشوع والخضوع والوجل؟ (الذين اذا ذكر الله وجلت قلوبهم) هل ذكر الله هو التسبيح ؟ لا (يايها الذين امنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة واصيلا) اذا التسيح غير الذكر.فلا نقبل مفسرا يقول الذكر هنا يعني الصلاة وهنا يعني التسبيح فقد ورد في سورة الاحزاب (الذاكرين الله كثيرا والذاكرات) ضمن عشر صفاة للمؤمنين.فما هي وظائف الذكر ؟
1؛ ترك المحرمات (ان الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله اكبر) ذكر الله اقوي من الصلاة في النهي عن المنكر.والفحشاء
2- تعديل السلوك (والذين اذا فعلوا فاحشة او ظلموا انفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم).3- التواصل مع الله (فاذكروني اذكركم واشكروا لي ولا تكفرون) كان ترك الذكر والشكر نوع من كفر النعم.
4- التفكير العلمي (يذكرون الله قياما وقعودا وعلي جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والارض ربنا ما خلقت هذا باطلا) يبحثون عن الحكمة في تسخير الكون والاستفادة منه.
5- اخلاص النية وطرد الوسواس القهري والطوعي الذي يعمي البصر عن رؤية الحق(اذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فاذا هم مبصرون)
6- فعل الخير والعمل الصالح (ان الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكري للذاكرين)
7- الثبات والتثبيت (اذا لقيتم فيئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون)
8- التوفيق (ولا تقولن لشئ اني فاعل ذلك غدا الا ان يشاء الله واذكر ربك اذا نسيت)
9 – الراحة النفسية والاستقرار العاطفي (الا بذكر الله تطمئن القلوب) وهم (الذين اذا ذكروا بايات ربهم لم يخروا عليها صما وعميانا).لو ان المسلمين يذكرون الله مع القران الكريم وفي غير اوقات تلاوة القرآن لما قامت فرق تقدس اشخاصا وتلبسهم عباءة الربوبية وعباءة النبوة.تبعدهم عن القران بقصص الخرافات والاحاديث الموضوعة وتنسيهم ذكر الله(نسوا الله فانساهم انفسهم) منهم من يذكر النبي 24 ساعة (ولا يذكرون الله الا قليلا) مما جعلهم يلبسون عباءة النبوة علي اولي الامر علي حساب الشعوب.وهناك من البس الحسين والامام علي عباءة الربوبية وجعل الله موظفا معهما ينفذ طلبات التشيع.وهناك من يشتغل بقصص الاولياء والصالحين ومعجزاتهم ويطلب من المريدين عبادتهم والاستعانة بهم.لابد من صحوة تعيد الناس الي ذكر الله والذكر الحكيم. (التسبيح في العدد القادم).

صفحة الكاتب