المرأة.. وما يجب أن يكون

هانم داود

المرأة هى الأم والأخت والزوجة قال تعالى وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ.
لابد أن يكون زواج الفتاة برضاها وليس بالغصب والتهديد،الزواج معناه شخصا ستعاشره مدى حياتها،لازم تكون مرتاحة له نفسيا، لابد من تحديد سن الزواج بشكل قانونى كما هو موجود فعلا لكن بشكل يمنع التحايل على القانون بكافه أشكال التحايل،وما يتعرض له بنات البدو أو الريف من الزواج فى سن صغيرة و تتعرض الفتاة لحياة زوجية بكافة أعبائها ومشاكلها وإرهاقاتها وحمل ورضاعة مع العناية بالواجبات المنزلية والزوجية وإختلاف طبائع الأسر وعاداتهم،،مما يؤدى لفشل الزواج ،وتحطيم الابناء،فقال عليه الصلاة والسلام:(لا تُنكَحُ الأيِّمُ حتى تُستأمَرَ، ولا تُنكَحُ البكرُ حتى تُستأذَن. قالوا: يا رسولَ الله، وكيف إذنُها؟ قال: أن تسكُتَ)وأن يعاملها الزوج بالمعروف وأن تكرم عند زوجها ولا تهان.
لابد وأن تعلم المرأة أن زواجها سرا يعرضها للمسؤولية فلا تقول وقت الخطر لا أعلم، لابد وأن يوثق زواجها وإلا يعرضها ذلك للحبس فمن يرغب الزواج منها عليه اعلان الزواج،ولو بعقد عرفى لكن موثق ولا يكتفى بشهادة الشهود حتى يضمن لها حقوقها ويحفظ لها كرامتها، وعد تعرضها للأهانة ممن حولها وتتجنب نظرات كالسهام مملوءة بالملام والاستهتار بها وبفعلتها،وتستطيع اثبات نسب أطفالها حتى لا يعاقبها الله لأجل أطفال صغارتلقى بهم للملاجىء أو تقوم بالاجهاض،لماذا كل هذا من يريد الزواج منها تخبر أهلها والجيران ،الزواج سكن ومودة ورحمة، أصبح لها حق في الميراث، قال تعالى:(لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ ۚ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا)
قال رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال:(طلبُ العلمِ فريضةٌ على كلِّ مسلمٍ)للمرأة حقوقها فى التعليم وإبداء الرأى وللمرآة كافة الحقوق فى البيع والشراء والعمل لكسب الرزق، و حق المرأة فى الميراث مذكور فى القرآن،حرام على من يأخذ حقها فى الميراث ويعاقبه الله ،وللمرآه مالها الخاص بها من ميراث أو عمل ليس لأحد سيطره عليه.
وقال رسول الله(أيما رجلٍ كانتْ عندَه وليدة، فعلَّمها فأحسنَ تعليمَها، وأدَّبها فأحسنَ تأديبَها، ثم أعتَقها وتزوَّجها فله أجرانِ)ومن ينجب بنات لا يترك أمهم عليه تربيتهم تربيه حسن والاهتمام بتعليمهم وما يكفل لهم حياة كريمه وتعليمهم مبادئ الدين وحسن الخلق.
المرأة فى الاسلام محاربة تعجب خالد بن الوليد من مهارة إحدى المقاتلين قبل أكتشافه أن ذلك المحارب أمرأة .
لا ننسى دور السيدة أم سلمة في درء الفتنة التي كادت تتبع صلح الحديبية.

نشوان نيوز