حسين محب.. وزيون!

علي العمراني

الفنان حسين محب ليس مجرد فنان متميز وكبير ومبدع، وإنما إنسان رائع وودود وخجول.. وهو من أجمل من يعبر عن قوة اليمن الناعمة في زمن الجدب والجنون والموت..
سألته يوم الجمعة ، متى خلصتم.. ؟ فقال: الساعة الواحدة.. قلت: إذن تأخرتوا..؟ فأجاب ، عاده جاء زيون.. قلت: زيون.. من.؟ قال: يهودي مِن أصول يمنية.. !
وتولى الشباب الحاضرون الإيضاح عمن هو زيون.. وأوضح محب ، قال: كثيرا ما حاول زيون يتواصل بي.. ورفضت أرد عليه..
وقلت لماذا..؟
قال: يهودي..!
قلت: لا يكفي أن تقاطعه كونه يهودي الديانة.. إلا إذا كان يمارس بالفعل ما يضر بالشعب الفلسطيني الشقيق.. أما كونه فنانا يهوديا فقط ، فهذا ليس سببا وجيها للمقاطعة ، خاصة إذا كان مهتما بتراث اليمن الفني العريق، الذي يسرق وينهب ويشوه ويهمش ويضيع..
قلت له: تحر وابحث ودقق.. فإذا كان زيون مجرد فنان يهودي ، فلا باس من التعاون معه فيما يخدم الفن اليمني ويروج لليمن الحبيب.. أما إذا كان من الصهاينة الأشرار ، فأنت بالتأكيد، ستصرف النظر عنه تماما.. فقال: بالضبط ، هذا ما أفكر فيه تماما.. وهو قراري وقناعتي بالتأكيد..
التطير من أي شيء يهودي يذكرني، بموقفين حدثا لي في أمريكا.. الأول في عام 1992 ، حيث كنت مع عدد من الشباب العرب، نبحث عن جهاز فيديو، نظام بال وسيكام، يعمل في “الشرق الأوسط”.. ووجدناه فقط في محل يهودي.. وقال لنا زميلنا، البحريني، ونحن نقترب من العنوان، ما تبينوا هويتكم، بأنكم عرب..! فلما سألنا صاحب المحل من أين نحن..؟ أجاب أحد الزملاء ، وكان أكثرنا معرفة بأمريكا: نحن من ( )..
 قلت: أما أنا فمن اليمن.! فقالت السيدة العجوز.. من اليمن.؟!.. ناس طيبون ، هكذا يقول لنا أقرباؤنا الذي يعرفون اليمن.. وحتى اليمنيين هنا في نيوريوك يقول عنهم جيرانهم من معارفنا أنهم طيبون أيضا..! بعد ذلك أفصح بعض الزملاء العرب عن جنسياتهم، فلم يحظوا من العجوز اليهودية بمثل الثناء على أهل اليمن..!
تبسمت أمام زملائي العرب، مفاخرا بعض الشيء، لكن ذلك لم يغير نظرتي إلى العجوزين اليهودين، خاصة وأنا أتأمل في وجه العجوز اليهودي المكتئب، وأركز على أنفه المعكوف وملامحه التي تشبه بعضنا نحن العرب… وحظيت الزنانير ( السوالف ) بتركيز واستهجان وغيظ أكثر..! أما زوجته العجوز فقد زادت حركتها ودأبها وتعاونها معنا في المحل، والبحث عما نريد، بعد ما عرفت بنفسي بأني من اليمن..!
اما الموقف الآخر ، فقد حدث لي عام ، 1995 ، وكنت على رأس وفد برلماني.. كان مرافقو الوفد، أمريكيون، أصولهم، من لبنان والسودان ، والأردن ، ويهودي أمريكي اسمه أوين..! أصبت بالذعر عندما فهمت إن الجالس بجنبي يهودي، وتثاقلته عندما علمت أنه سيرافقنا طيلة مهمة تستغرق واحد وعشرين يوما..
مرت الأيام ، فإذا بنظرتي تتغير إلى العالم، وتبين أن هناك مسالمين وطيبين من كافة بني البشر، من مختلف الأديان والأجناس بما في ذلك اليهود، وهناك أشرار ومنهم مسلمون، ومنهم أولئك الذين يقاتلوننا جهادا في ظنهم ، من بني جلدتنا وديننا، وأخرجونا من أرضنا بغير حق.. ومع مرور الزمن، وبعض المعرفة، لاحظت أن دولا كثيرة وكبيرة تتعايش فيها أديان وأجناس متعددة، وأن أولاد عم وأقرباء قد لا يطيقون بعض، للأسف..!
وتبين أن التحدي في منطقتنا العربية هو إزالة المشروع الصهيوني وتجاوز حقبة الإذلال والتشتت العربي، وتبني مشروع إنساني يشمل كل الناس من جميع الأديان والأجناس، من المحيط إلى الخليج، وقد يتجاوز ذلك.. ويعني المشروع الإنساني بأن جميع الناس فيه متساوون في الحقوق والواجبات، بغض النظر عن الجنس والدين واللون..
ربما دُعي زيون إلى عرس ال مقصع باعتبار أنه يغني بلون يستهوي كثير من الشباب في اليمن.. وقد ينظر كثيرون إلى من يغرم بتراثهم ويتبناه بشيء من الإعجاب، ولو كان يهوديا ولد في إسرائيل..! ولأكثر من سبب، يعرف شباب اليمن، أن كثيرا من العرب في هذا الزمان يجهلون تراث اليمن وإرثها الفني الثري، الممتد عبر مئات السنين، وإذا تعاطى بعضهم مع تراثنا الفني، فإن ذلك يكون من قبيل السرقة والإنكار ، وحتى الإستهتار.. أما غالبية اليهود اليمنيين في إسرائيل فيبدو أنهم يفتخرون بأصولهم اليمنية.. وما يزال كثيرون منهم معتزين بكل ما يمت ليمنيتهم بصلة..ولو توفر لنا نموذج حضاري عربي إنساني، فسنجعل أكثرهم يتخلص من أدران المشروع الصهيوني.. وتذوب إسرائيل.. أعلم إن هذا، لا يرى في الأفق.. لكنه قد يتحقق، في المائة عام القادمة، على الأرجح..
أما حسين محب ، وأمثاله المبدعين من شباب اليمن ، فلا بد من الحفاظ عليهم وتشجيعهم ، والتماس الإعذار لهم.. فهم قوتنا الناعمة، في زمن صارت اليمن فيها عزلاء، إلا من إرثها العظيم، والقادرين على بعثه وتجويده في زمان الحرب والقحط والتهميش..
إن الفنان المتميز حسين محب من أجمل وأفضل ما بقي لنا من قوة ناعمة.. فشجعوه وتبنوه وارفقوا به..
صفحة الكاتب