جامعة المهرة آمال وتطلعات 

د. حسين لشعن

محافظة المهرة البوابة الشرقية لليمن تلك المحافظة النائية والتي لطالما حلم أبنائها بمستقبل أفضل يحصلوا فيه على قدر عالي من التعليم.

ان تلك الاحلام والاماني التي راودت أبناء المهرة طيلة العقود الماضية باتت اليوم قاب قوسين أو أدنى، لقد كان لوصول الشيخ راجح سعيد باكريت لمنصب محافظ للمحافظة أثر بالغ الأهمية في نفوس أبناء المهرة لما يتمتع به هذا الإنسان من حس للمسؤولية وحسن إدارته لشؤون المحافظة  ومتابعتها.

كما يحسب لهذا المحافظ عند توليه لقيادة المحافظة قيامه  بوضع حجر الأساس لجامعة المهرة  والذي أعطى بارقة أمل لشبابنا في المهرة بمستقبل أفضل يسوده العلم والمعرفة.

حيث لم يكتفي بوضع حجر الأساس لهذا المشروع الجبار بل قام بمتابعته مع السلطات العليا في  الدولة إلى أن صدر قرار رئيس الجمهورية المشير الركن عبدربه منصور هادي والذي قضى بإنشاء جامعة المهرة.

ان أبناء المهرة يتقدمون بأسمى آيات الشكر والتقدير لرئيس الجمهورية لتلبيته احتياجاتهم وتلمس همومهم كما يتمنون من سيادته التوجيه لمجلس الوزراء باعتماد المشاريع الإنمائية والتي من شأنها تحسين الخدمات  الضرورية والتي تعود بالنفع العام على الجميع.

والله من وراء القصد.

 

نشوان نيوز