كذبة الصراع بين المؤتمر والإصلاح

  

أمين الوائلي

الكاتب أمين الوائلي يكتب عن كذبة الصراع بين المؤتمر والإصلاح


أكبر كذبة صادقة فيما يبدو أو مصدقة هي أن هناك صراعا بين المؤتمر والإصلاح، ثم تحميل هذه السببية الخرافية المفترضة مسئولية الانتكاسات ومظاهر القصور والفشل في الجبهات العسكرية للشرعية تحديدا ومسار الحرب عامة.

هذا وأبيك الهراء..

شخصيا لا أعرف أي مؤتمر هو المعني بالقول والإشارة؟ من هو هذا المؤتمر الذي يتصارع والإصلاح في مناطق وجهات وجبهات الحرب مع الحوثيين؟ وما هي مظاهر ومعطيات هذا الصراع؟

وأين يتركز ثقل هذا المؤتمر- الشريك في الحكم والسلطة الشرعية- من المحافظات والمدن والقطاعات والمحاور والجبهات والمناطق العسكرية، مقابل مراكز ثقل ونفوذ وسلطات الإصلاح؟

ما هو مفهومكم للصراع؟ وما هو أو من هو المؤتمر؟
وأي مؤتمر هو الذي لو تصالح والإصلاح لتغيرت الأمور والمجريات، مثلا، في جبهات نهم أو الجوف ومأرب وتعز وحجة والبيضاء؟!

هناك أسباب وعوامل وممارسات موضوعية ومهنية وعسكرية وإدارية ومالية ووظيفية وقيادية تقف وراء ما حدث ويحدث في كافة القطاعات والمستويات والمجالات ومنها العسكرية والجبهات والتي تتأثر بسائر القطاعات والمستويات زيادة على ما فيها وتعانيه.

وهناك خرافة سهلة مثيرة وأثيرة اسمها صراع المؤتمر والإصلاح، حدودها مئات أو آلاف الحسابات بالحد الأقصى في مواقع التواصل الاجتماعي ومعظمها وهمية ومكررة وزائفة.

والآن.. أيهما الواقع وأيهما الواقع الافتراضي؟

* من صفحة الكاتب

عناوين ذات صلة: