وداعا مرشد العقربي

  

نجيب عبدالرحمن السعدي

نجيب عبدالرحمن السعدي يكتب: وداعا مرشد العقربي


مرشد العقربي ابن عدن المخلص في عمله، المتفاني في خدمة المجتمع، عرفته عن طريق العمل عندما طلبنا من السلطة المحلية إيجاد أرض لإقامة مخيم للنازحين في دار سعد. تم تكليفه بالبحث عن ارضية مناسبة وقد فعل كل ما بوسعه لتوفير الأرض كذلك ينشط دائما لخدمة الناس وتذليل الصعوبات التي قد تواجه عملنا في مخيمات النزوح.

مرشد ابن عدن المخلص أصيب بالمرض عقب زيارته لمضخة المجاري فقد كان يسعى هو والسلطة المحلية ممثلة بالأستاذ عبدالكريم جباري إلى إصلاح مضخة المجاري والذي بسببها طفحت مجاري دار سعد واغرقت الشوارع وحولت دار سعد إلى منطقة موبوءة غير صالحة ليعيش الإنسان فيها.

أصيب مرشد وبسبب تدهور الوضع الصحي، فارق الحياة.

اليوم يتم تحميل كورونا كل ضحايا تلوث عدن وهذا وسيلة للهروب من المسؤولية كون الفيروس ليس له علاج.

مات مرشد العقربي وقبله مات المئات وبعده سيموت آخرون إذا لم يتم التحرك الجاد وإنقاذ عدن من الكارثة البيئية التي حلت بها.

كلنا مشروع موتى بسبب هذا التلوث.
عدن تقتل قتلا عمدا ويتم تجاهل مأساتها بصمت غريب من قبل الجميع دون استثناء، سلطات ومنظمات.

رحمك الله يا مرشد وأسكنك فسيح جناته وإن خسارتنا بفقدانك كبيرة.

عناوين ذات صلة: