حزب الإصلاح وليبيا والفراغ الكبير

سامي غالب

سامي غالب يكتب حول حزب الإصلاح وليبيا والفراغ الكبير


سبق للتجمع اليمني للإصلاح أن تبرأ (أو انفك) من “إخوانيته”. هذا الإعلان لم يأخذه أحد على محمل الجد؛ فالجماعات العقائدية تستطيع ان تغير عناوينها ومسمياتها لكنها لا تملك أن تنقلب ضدا على طبيعتها (فهذا فعل انتحار).
ليس في طاقتها أن تنخلع من جلدها في غمضة عين، أو عبر بلاغ صحفي خاطف!
على أن الجماعات الايديولوجية ليست “جوهر” لا يتغير، والتجديد في قيمها ووظائفها هو عملية نضالية طويلة الأمد بالتفاعل مع متغيرات بيئية داخلية وخارجية.
التطورات في ليبيا، المتزامنة مع المعارك في أبين، تسببت- داخل الإصلاح ( وبخاصة “وحدة التوجيه المعنوي!”في مواقع التواصل) في تداخل الصور لكأن انتكاسة “حفتر” في ليبيا هي النصر المؤزر في أبين، ولكأن معركة “الشرعية” ضد من تسميهم “أدوات الإمارات” في اليمن هي جزء من المواجهة بين “الإخوان” والإمارات في العالم العربي.
الإصلاح- في سلوكه حيال الفاعلين السياسيين اليمنيين، وبخاصة في ميله الحاد لاحتكار تمثيل “الشرعية” في بعض “المحافظات المحررة” ورعايته “الفتونة” و”البلطجة” – بل والملشنة- في غير محافظة، وبخاصة في تعز – لا يبدو أنه يستحضر تجربة المرحلة الانتقالية (2012-2014)، أو أنه تعلم الدرس من محنة 2014.

يتصدر “الإصلاح” – برعونة- واجهة “الشرعية” مستفيدا من “الفراغ الكبير” في القيادة…
يتصدر باعتباره الوكيل الحصري (كي لا أقول المالك الأوحد) لها، في ميل (تعويضي) للمشاكسة التي تجلب عليه، وعلى اليمنيين جميعا، الويلات.

* من صفحة الكاتب