النخب العدنية والحركة الوطنية

  

محمد محسن صلاح

محمد محسن صلاح يكتب: النخب العدنية والحركة الوطنية


كانت النخب العدنية منذ أربعينيات القرن الماضي هي الحاضنة لمشروع الحركة الوطنية، فهي من قدم الدعم والمساعدة والمساندة لأحرار الشمال، بعد فرارهم من بطش الإمام يحيى، وولي عهده.

وقد استقبلت هذه النخب، الأستاذ أحمد محمد النعمان والقاضي محمد محمود الزبيري وغيرهم كثُر، واحتضنتهم المدينة، وساعد أبناؤها على إنشاء حزب الأحرار، والجمعية اليمانية الكبرى.

ويأتي في مقدمة تلك النخبة اليمانية الأستاذ محمد علي لقمان، رائد التنوير في اليمن المعاصر بحق، وصاحب صحيفة “فتاة الجزيرة” التي جعل منها منبراً لمواجهة الإمامة.

ولا يستطيع قارئ تاريخ الحركة الوطنية إلا أن يقف موقف اعجاب وإجلال لما قدمته وبذلته تلك النخب في سبيل التخلص من الإمامة والاستعمار، من أمثال محمد علي الجفري، وعبد الرحمن جرجرة، وعبدالمجيد الأصنج، وعبده إسماعيل الأدهل، وغيرهم كثير. وقد ظلم هؤلاء الرجال بعد الثورة ولم يعطوا التقدير اللائق بأدوارهم الكبيرة.