المخصوصون بالظِّلال! (شعر)

  

هشام باشا

قصيدة الشاعر هشام باشا المخصوصون بالظِّلال! (شعر)


بأْحرفٍ خُضْرٍ وصَوْتٍ زُلالْ
وافَى على الدُّنيا جَوابُ السُّؤالْ

وافى بنُورِ النّورِ مِن أَمْرهِ
يبْهِتُ بالحَقِّ زوايا الضَّلالْ

وافى بآفاقِ الهُدى رَحمةً
لكُلِّ مَن في الأَرْضِ حتى الخَيالْ

رأى بعَيْنِ اللهِ حتى رأى الإنْسانَ
عَبْدَ اللهِ في كُلِّ حالْ

ولَم يَكُنْ بالحَقِّ لو لَم يَرَ “الخطَّابَ”
لا يَعْلُو مَزايا “بِلالْ”

وليسَ هذا الدينُ دِينَ الهُدى
متى غَدا عِرْقًا وبَيْتًا وآلْ

يا أيّها الرّاؤونَ أنّ السّما
خَصَّتْكُمُو مِن بيننا بالظِّلالِ

إنّا كَفَرْنا بادّعاءاتِكُمْ
والمَذْهَبِ الدَّاعي إلى الاخْتِلالْ

فلَم يَكُنْ للهِ مِن زيجَةٍ
حتى نَراكُمْ آلَهُ والعِيالْ

22 مايو 2020