صغير بن عزيز: المقاتل الجمهوري العنيد

  

نبيل سبيع

نبيل سبيع يكتب حول صغير بن عزيز: المقاتل الجمهوري العنيد


يواصل المقاتل الجمهوري العنيد اللواء صغير بن عزيز قتال الإمامة الحوثية والتضحية بالدم في مواجهتها منذ بدأت تطل برأسها خارج كهوف مران.

أمس استهدفه قصف حوثي وهو في معسكر في مأرب ، نجا هو من القصف، لكن القصف حصد روح نجله فهد وأرواح عدد من أقاربه والرجال الذين حوله.

ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها صغير بن عزيز لقصف الحوثيين أو محاولة إغتياله من أجهزتهم الأمنية وكتائب القتلة التابعة لهم:

قصفوه وحاولوا اغتياله مراراً منذ كان يقاتلهم في حرف سفيان قبل 12 عاما. وبعد أن فجروا بيته وشردوه إلى صنعاء، حاولوا اغتياله في صنعاء.

فشلوا كل مرة في النيل من رأسه، لكنهم غالبا كانوا ينالون من أعزاء على قلبه، ومن فلذات كبده كما حدث بالأمس.

نال صغير بن عزيز شرف مواجهة هذه الحركة العنصرية التفجيرية منذ إنطلاقتها، وقد خذلته الدولة أيام كانت لدينا دولة كما خذلناه جميعاً وهو يقاتل هذه الجماعة المارقة بكل شراسة وبسالة قبل 2011 بسنوات.

صغير عزيز يضع أكليل زهور على قبر قائد ثورة سبتمبر علي عبدالمغني

وما يزال صغير بن عزيز ينال كل يوم شرف مقاتلة هذه الحركة الإمامية الطائفية الغاشمة بكل إصرار وتصميم، ويقدم في مواجهتها نفسه وأنجاله.

خالص التعازي والتحايا لهذا المقاتل الجمهوري الباسل.

عناوين ذات صلة:

الفيديو كاملاً.. رئيس الأركان صغير عزيز يتجول في كوفل ويوجه رسائل هامة