إلى جنة الخلد صديقي وزميلي جمال التميمي

إلى جنة الخلد صديقي وزميلي جمال التميمي
الكاتب جمعان دويل بن سعيد

جمعان دويل يكتب: إلى جنة الخلد صديقي وزميلي جمال سعيد التميمي


ليس هُناك أشد قسوةً وألماً على الشخص أكثرُ مِن أن يسمع نبأ وفاةِ صديقٍ وزميل له. خاصةً إذا ما كان الصديق الزميل وفياً صادقَ الوعدِ لهذهِ الصداقة قَبل أن يأخذهُ الموت مِن صديقه ، على الرّغمِ مِن أنّ الموت حقٌ على كُلِ إنسان، إلا أنّهُ الأقسى والأصعب والأفجَع على النفسِ، ولا يبقىلنا سوى تذكُر الذكريات التي كانت تجمعنا معهُم والدعاء لهم .
لقد كان خبر وفاة صديقي وزميلي الاعلامي الرياضي صاحب الصفات الجميلة، والأخلاق الحميدة / جمال سعيد التميمي ، صباح الخميس الموافق 4 يونيو 2020م ووارى جثمانه الثرى عصر هذا اليوم ، نزل علي كالصاعقة ولكن هذا قضاء الله ونهاية حياته في هذه الدنيا الفانية بعد صراع مع المرض الذي الم به رحمة الله تغشاه .
لقد عرفت صديقي وزميلي من اوائل المؤسسين لجمعية الاعلام الرياضي في محافظة حضرموت ، وكاتبا وموثقا في الاعلام الرياضي وعاشقا للنخاع فريق منطقته تضامن حضرموت ثم فريق التلال الرياضي ، جلساته لا تمل في مقهايتهم ومطعمهم المعروفة ب [ مقهاية التميمي الشهيرة ] في الشارع الثالث بمنطقة شرج باسالم خلال وجودي بالمكلا من عام 2000 – 2007م ثم غادرتها وبقي التواصل مستمرا عبر الرسائل بالماسنجر وعند زيارتي للمكلا لابد من زيارته بالمقهى .
وبهذا المصاب الجلل اتقدم بخالص التعازي وعظيم المواساة إلى اسرته الكريمة ولجميع اخوانه ولجميع آل التميمي في الداخل والخارج ولكل زملاء الحرف الاعلامي الرياضي ولمنتسبي وقيادة الجمعية اليمنية للإعلام الرياضي وقيادة واعضاء ومناصر ومشجعي نادي التضامن الرياضي ولمحبي نادي التلالبحضرموت ولزملائه واصدقائه ، سائلا العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته ويلهم اهله وذويه الصبر والسلوان .
إنا لله وإنا اليه راجعون