قصيدة الأديب اليمني الكبير علي أحمد باكثير مهنئاً بثورة 1948

قصيدة الأديب اليمني الكبير علي أحمد باكثير مهنئاً بثورة 1948
الشيخ علي ناصر القردعي والأديب علي أحمد باكثير

نشوان نيوز ينشر قصيدة الأديب اليمني الكبير علي أحمد باكثير مهنئاً بثورة 1948

ملكٌ يموتُ وأمةٌ تحيا
بشرى تكاد تكذّب النعيا

ما كان أبعدَ أن نصدّقها
سبحان من أردى ومن أحيا

اليوم تُبعثُ أمةٌ أنفٌ
تبني ليعرب قُبّةً عُليا

موؤدة ثوَتْ الثرى زمناً
سبحان مُخرِجها إلى الدنيا

شعب نضا الأكفان عنه وقد
بَلِيَتْ فأهداها الى “يحيى”

أهداه أثمن ما حوت يدُهُ
هل كان يملك غيرها شيّا

قدرٌ رمى يحيى فأقصدَهُ
هيهاتَ تُخطِئُ كفُّه الرّميا

كم لاح في الرؤيا يقول له
الشعب أجدر منك بالرُّعيا

أنتَ امرؤٌ فانٍ فدعْهُ يعِشْ
لتعيش في أجياله حيّا

فمضى يُكذّبها فما لبثت
أن صيّرتهُ ومُلكَهُ، رؤيا

. الصورة: الشيخ علي ناصر القردعي والأديب علي أحمد باكثير رحمهما الله رحمة واسعة

* نشرت على صفحة مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية