ما الذي يمنع أن نكون نحن سادة أنفسنا؟ (مصصح)

ما الذي يمنع أن نكون نحن سادة أنفسنا؟ (مصصح)
علي جعبور

علي جعبور يكتب: ما الذي يمنع أن نكون نحن سادة أنفسنا؟


في فترات ضعفهم، اختبأ الهاشميون خلف ألقاب قبائل يمنية خوفا من انتقام قبائل أخرى نكلوا بها أثناء حكمهم، وكانوا يحظون بحماية خاصة، فمن حمل لقب القبيلة أصبح جزءا منها، يناله ما ينالها من خير أو شر.
لكنهم رغم ذلك عجزوا عن الإندماج والذوبان في المجتمع اليمني وظلوا محتفظين لأنفسهم بهالة مصطنعة، واستعلاء عرقي شوفيني.

وما عزز هذه النزعة الإصطفائية، برأيي، هو جهل المحيطين بهم واستعدادهم للتضحية من أجل أن يبقى “السيد” سيدا بكل ما تحمل هذه الكلمة من امتيازات للهاشمي ومعاناة واضطهاد واحتقار لآدمية المؤمن بالخرافة.

إذ لم يكن يمضي وقت طويل حتى يعود “العرق المقدس” للحكم بعد أن يكون قد أعد جيشا مخيفا من جموع المحاربين القرويين، شديدي التدين، إلى درجة تدفعهم للبحث المتواصل عن تجسيد واقعي أرضي للإله السماوي، فيكون “السيد” هو “الله” أو ابنه أو الصنم الذي يقربهم إليه زلفى.

طالما سمعت، بقريتنا وقرى أخرى، عبارات مثل: “يا أسيادي” و “يا كل ولي” تنطلق برجاء وإيمان عميق من ألسنة النساء، خصوصا المسنات منهن كلما شعرت إحداهن بالفزع، ويقصدن بهذا القول، ضمنا: يا إلهي أو يا الله، لكن الاعتقاد بضرورة وجود معبود ظاهر ومحسوس يكون وسيطا في إيصال الرسالة إلى المعبود الأعلى قادهن إلى تأليه البشر، ولا يقتصر هذا الإعتقاد على النساء فقط، لكنهن الأكثر تصريحا وابتهالا لشعورهن بالحاجة إلى العون الدائم حتى أن عادة زيارة قبور الأولياء لطلب الشفاء أو الاستخارة في أمر ما لا تزال قائمة حتى اليوم في كثير من المناطق.

وبما أن الإسلام حرم الأوثان فقد وضع الهاشميون، في اليمن، أنفسهم مكان هُبل واللات والعزى منذ مئات السنين.

في زمن أحمد حميدالدين، وُضع جدي في سجن وشحة الرهيب لأشهر، وضربت القيود حول ساقيه حتى تقيحت، ومثله المئات، مات بعضهم في السجون بالجوع والمرض، وكانت التهمة غالبا، أنهم تأخروا بدفع الزكاة إلى بيت مال المسلمين.
ورغم ذلك، لم أسمع جدي، يوما، يذكر الأئمة بسوء طوال حياته، وعندما كنت أسأله عن زمنهم كان يحدثني، بطريقة لا تصدق، عن الخير والمطر ورضوان الله عنهم لأن أحد أوليائه هو الحاكم!

في 2014 ذهبت مع صديق لي إلى منزل صديق آخر في ريف مديرية عبس، وكان والده معروف بأنه مشعوذ، لم نجد صديقنا في البيت واستقبلنا المشعوذ بشحمه ولحمه، رجل سبعيني بملابس بيضاء ولحية رمادية، مهندم جدا ولا تبدو عليه علامات الخرف.
جلسنا في باحة “العُشة” بيته البسيط المتواضع، كان بشوشا ومضيافا، وعندما سألناه عن ولده؛ الذي كان لا يزال صديقنا حتى تلك اللحظة، قال لنا بالحرف الواحد: “ذهب يجاهد مع أنصار الله في صنعاء”
كنا نعرف، فقط، أن صديقنا شخص عادي، والده يعمل مشعوذا، وكان ينقصنا معرفة أنه هاشمي ومجاهد.

بدأ الكهل، الذي تدين له الشياطين بالولاء، يقص علينا أساطير غريبة قال أنها كرامات آل البيت وفضلهم، وكان يلح علينا بالبقاء كلما استأذناه للمغادرة ليكمل قصصه المسلية، وبينما يودعنا دس في جيب كل منا ورقة صغيرة مطوية بكيس أبيض، وأكد جازما أن هذه القصاصة المباركة ستسهل علينا أمورنا كلما أصطحبناها معنا.

لكن الطريق الرملي، من بيته إلى المدينة، كان زلقا بعد المطر، ما جعل إطار “المُتر” يخرج عن الطريق ويتسبب لنا في حادث متوسط، ضاعت على إثره الورقة الملعونة وألف ريال بجوارها كنت أحوشه لتخزينة اليوم التالي.

كان الرجل يتحدث بثقة كبيرة، فقد اعتاد أن كل من يأتون إليه، وهم كثر، يؤمنون بخرافاته إلى حد بعيد، حتى آمن بها هو نفسه وأصبحت بالنسبة له حقائق ومسلمات يجب أن يستقبلها الجميع برهبة دون أن تساورهم الشكوك حول سلامة عقل راويها، والأمر ذاته ينطبق على الأحاديث والنصوص الدينية التي تشير إلى فكرة الاصطفاء/ التأليه، للعرق الهاشمي.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية