الاشتراكي والناصري: بؤس المآلات

الاشتراكي والناصري: بؤس المآلات
سامي غالب

سامي غالب يكتب: الاشتراكي والناصري: بؤس المآلات


رؤية الاشتراكي والناصري بخصوص الوضع في عدن واتفاق الرياض تفيد بما يلي:

_ الحزبان اليساريان فقدا الفاعلية، تماما، فور اسدال الستار على “سيرك” موفنبيك.

_ الحزبان شاركا، بإخلاص، في تسليم البلد للميليشيات العصبوية عبر تعطيل أهم، وأخطر، مهام المرحلة الانتقالية؛ انتخاب رئيس اعتيادي بدلا من الرئيس الانتقالي المؤقت (الرئيس الانتخابي: اي نائب الرئيس الذي صار رئيسا بموجب الدستور للإعداد لانتخابت رئاسية).

_ الحزبان بعد ان كانا أهم مكونين في مؤتمر الحوار (بفعل تأثيرهما على مكونات المجتمع المدني والحركة النسوية والنقابية) تواضعت سقوف مطالبهما حد الاكتفاء بدور في مشاورات أو منحهم حق الرقابة على تنفيذ اتفاقيات الأطراف الفاعلة على الأرض؛ يعني يتطلعان إلى الحد الأدنى لطموحات منطمات مدنية ممولة من الخارج.
بؤس المآلات!

عناوين قد تهمك:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية