أمن مصر مصلحة أكيدة لكل عربي

  

سامي غالب

سامي غالب يكتب: أمن مصر مصلحة أكيدة لكل عربي


“شل القلب” و”شد الأطراف”! هذه هي الاستراتيجية الاميركية – الإسرائيلية حيال العالم العربي منذ منتصف الستينات. وقد حققت الكثير من النجاح بدءا من حرب حزيران 1967 ثم غزو لبنان فتدمير العراق وتقسيم السودان وصولا إلى ليبيا واليمن.

قلب العالم العربي هو مصر. وأمن مصر هو مصلحة أكيدة لكل عربي. والأطراف (من دون مركبات عظمة أو نقص) هي الشام واليمن والسودان وبلدان المغرب العربي.

شل القلب يعني اشغال مصر داخل حدودها وتهديدها وجوديا من الجنوب بحرب المياه ومن الشمال والشرق والغرب بالإرهاب والتخريب والردع النووي.
شد الأطراق يكون بتحفيز النزاعات الحدودية والصراعات العرقية والطائفية والمذهبية، ويكون بالتقسيم والتمزيق والحروب الأهلية.

أي دراس سياسة يفهم ما اعني.
والثابت أن مصر آمنة وقادرة في محيطها العربي – مهما تباينت المواقف في مجريات السياسة- يعني عالم عربي منتظم حول قيم وثوابت مشتركة… مصر فاعلة خارج حدودها يعني إضافة أكيدة لأمن الدول العربية مجتمعة.

وبالمثل، فإن أي حرب أهلية أو مشاريع تقسيمية تفتيتية في أي دولة عربية، هي خصم من قوة مصر وإضافة لقوة أسرائيل والدول المحورية الأخرى في الاقليم مثل تركيا وإيران.

استدراكا، فإن امن أية دولة عربية ينبع أولا من داخلها، بمؤسسات ممثلة للشعب واعتراف بحقوق الأقليات القومية والدينية، واحترام لحقوق الإنسان والحقوق القومية لكل مكونات الشعب في كل دولة على حدة.

هذا ليس حديث خرافة. العالم العربي يتفكك. وهناك فاعلون اقليميون رابحون (أولهم اسرائيل) وفاعل وحيد خاسرهو مصر التي تتربص بها الأخطار من الشرق والغرب والجنوب.

  • من صفحة الكاتب

عناوين ذات صلة: