كتاب الزهر والحجر: حقيقة الجماعة الحوثية

  

مالك الظرافي

مالك الظرافي يكتب حول كتاب الزهر والحجر: حقيقة الجماعة الحوثية


تحصلت على نسخة إلكترونية من كتاب “الزهر والحجر: التمرد الشيعي في اليمن وموقع الأقليات الشيعية في السيناريو الجديد”، الصادر عن مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام في العام 2006، للباحث المستقل والمفكر أستاذنا عادل الأحمدي.

وقتها بادرت بالقراءة ولم أتوقف، وأهم ما استفدته من قراءتي للكتاب:

ترسخت لدي قناعة فيما أؤمن به وفصلّ الكتاب لي مسميّات سمعتها في السابق مجملة لا تعرف بدقة تفاصيلها.

مؤلَّف في الحقيقة أخذني إلى عمق الحقيقة مدعماً ذلك بعبق التاريخ في محاججة من يقتلون اليمنيين ويسحلونهم ليلاً نهاراً ويحاولون بكُل ما أوتوا من قوة لتدثير ثوراتهم
وتحويلهم إلى أضحية تساق إلى المسلخ لا تدري ما مصيرها ولا تستطيع الخلاص من ذلك المصير المدّبر لها.

مؤلف فيه سرد مذهل وتسلسل رائع ذو رؤية ثاقبة ماذا لو أجهد كُل شخص نفسه في قراءة المؤلف لمقارعة فلول الإمامة الهادوية ومُدعي نظرية الوصي وسالكي طريق التشيُع.

كتابٌ تناول فكرة الإمامة وجرائمها على اليمنيين منذ القاسم الرّسي وحتّى أحفاده ومن سار على ديدنهم
وتكفيرهم لمن يعارضهم وكيفية الاستحواذ على عقول اليمنيين وجعلهم مدداً لحروبهم فيما بينهم. وكذلك تحويلهم الى مسخرة يتقاتلون للظفر بحُب الإمام.

لقد استطاع الكاتب أن يوثق ويبسّط ويشّرح حقيقة الجماعة الحوثية بلغة غير متكلفة يفهمها عوام الشعب ناهيك عن مثقفيه وإعلامييه ونخبه السياسية.

كم أتمنّى من بعض الأصدقاء والزملاء بالتكرّم بقراءة “الزهر والحجر”.

عناوين ذات صلة: