“أحفاد بلال”.. فضيحة عنصرية جديدة!

  

يحيى الثلايا

يحيى الثلايا يكتب: “أحفاد بلال”.. فضيحة عنصرية جديدة!


الحوثي أطلق على فئة يمنية كبيرة تسمية عنصرية وقحة “احفاد بلال” وأتباعه عاملون للموضوع زفة ويحاولون تسويقها كإنجاز .

بلال الذي يشير إليه الحوثي، هو الصحابي الجليل بلال بن رباح، الأسمر الذي كان أجداد الحوثي من عتاولة قريش يعايرونه ويحتقرونه كونه خادماً وهم سادة!

يطلق الحوثي على نفسه صفة (السيد) قبل كل خطاباته، واليوم يظهر ليذكرنا بأن بلال بن رباح خادم يباع ويشترى وأن له أحفاداً في اليمن!

إخوتنا هؤلاء مواطنون يمنيون أيها الوقح، والطبقية العنصرية التي همشت الفئات وأوجدت الفوارق بين البشر بسبب لون بشرتهم أو مهنتهم هي نتيجة حكمكم وثقافتكم القذرة ومذهبكم العنصري!

هناك أمر ربما يكون مهماً، كل كتب التاريخ تقول إن بلال رضي الله عنه مات وليس له ذرية، وأنت تنسب أناسا لغير أبيهم ومن ينسب شخصا لغير أبيه فهو ملعون! تنسبهم لتشابه البشرة فقط، ولتذكيرنا بحكاية السيد والعبد!

إذا كانت الأنساب عندكم مجرد شغل سياسة وخطابات اعلامية فانتسابكم لعلي وفاطمة أيضا مجرد شغل سياسة وتلفيقات ولصوصية!

بالمناسبة: استثمرتم قبل خمس سنوات بنذالة، اسم وبشرة المواطن اليمني محمد القيرعي، وبعد خلاف بسيط، عايره أبناء سلالتك بأنه خادم ابن خادم وضربوه وأهانوه بشكل مقزز. أين انتهى مصير محمد القيرعي؟!

عناوين ذات صلة: