شكراً للمبردق عبدالملك الحوثي

  

عبدالرقيب البيدعي يكتب: شكراً للمبردق عبدالملك الحوثي


يتحدث البعض عن فروقات بين الزيدية والجارودية والهادوية أو عن هاشمية سياسية دون غيرها من الهاشميات وغير ذلك من هذه التصنيفات العجيبة لشيء واحد هو الهاشمية التي تطل برؤوسها مثل أفعى الهايدرا الإغريقية ذات التسعة رؤوس السامة والمميتة بأنيابها وأنفاسها ولعابها ودمها.

هذا القول ليس تجنّياً على هذه السلالة، لأن الاصطفاف الهاشمي المخزي الذي جمع كل الأسر الهاشمية من كل منطقة من مناطق اليمن شماله وجنوبه، ومن كل التخصصات والفئات، نساء ورجالا وأطفالا، متعلمين وأكاديمين وجهلة مبردقين، حقوقيين وعسكريين، هو دليل على أن الهاشمية أحاطت وتمحورت حول المشروع السلالي كما يحيط السوار بالمعصم، فلا نكاد نرى بيتاً هاشمياً واحداً لم يرفد الحوثي بالمال والرجال والكلمة والموقف وبكل ما أمكنهم فعله، ومن كل موقع، إلى درجة أننا لا نرى هاشمياً اليوم يتحدث عن العنصرية والاصطفاء ويقف ضدها بمن فيهم من هم في صفوف الشرعية، بل إن من هم في صفوف الشرعية راحوا يؤصلون للمجرم المؤسس يحيى الرسي كما هو حال محمد الوزير الوقشي.

ستة وثمانون نائباً صعدوا إلى مجلس النواب في ثاني انتخابات برلمانية عن طريق الأحزاب كانوا هاشميين يعبرون عن السلالة ولم يكونوا ممثلين لأحزابهم أو للناس الذين انتخبوهم. هكذا كانت حسبة السلالة التي خططت لتوزيعهم على هذه الأحزاب واستغلال العملية الديمقراطية لخدمة المشروع الهاشمي وهكذا حسبوا أنفسهم، وهكذا مرروا لائحة الخمس، نحن فقط وبسذاجة منا، حسبنا أنهم ممثلون لأحزابهم وللناس الذين انتخبوهم.

مما روي عن يحيى المتوكل أنه قال وهو يتحسس ربطة العنق على صدره في اجتماع المجلس السري لحكماء آل البيت وهم يخططون لإسقاط الدولة التي يعملون من داخلها ويأكلون من خيرها، والسيطرة على اليمن واليمنيين “لا تظنوا أنكم ستحكمون اليمن اليوم بالتوزة والقاوق بل بالكرفتة”. ويقصد بالتوزة والقاوق الإشارة للمذهب الزيدي ونظرية الحكم في البطنين والتحالف القبلي واستخدام القبايل المسلحة، وذلك لأنه يعرف أن اليمن اليوم ليس يمن ما قبل 26 سبتمبر المجيد، وأنه لن يُحكم إلا بالديمقراطية والكفاءة العلمية والمهنية، وكانت هذه خطته وخطة البيوتات الإمامية المعروفة في صنعاء بأصحاب الطيرمانات، وكانوا فعلاً ماضين في تنفيذها بكل اقتدار، وذلك بصنع وجوه ورموز هاشمية جديدة وحداثية وتحت عناوين متعددة ليس من بينها الهاشمية والحق الإلهي للبطنين. فاستحوذوا على المنح الدراسية وأرسلوا أبناءهم وبناتهم إلى أفضل جامعات العالم وأفضل الكليات العسكرية، كما فعل يحيى المتوكل عندما كان سفيرا في امريكا، حتى يعودوا حاملين أعلى الشهادات والمؤهلات وتنتظرهم الوظائف العليا في الدولة بفضل الوجود الهاشمي العميق الذي يسيطر على مفاصل الدولة. وكل ذلك من أجل تعزيز وجودهم وزيادة خنق النظام الجمهوري.

فضلاً عن ذلك، سعت الهاشمية إلى الاستحواذ على المنظمات الحقوقية وتهيئة الهاشميين والهاشميات للتواصل مع منظمات وهيئات العالم والسيطرة على المجتمع المدني والحياة السياسية بالكرفتات والتنانير القصيرة.. كانوا فعلا يمتلكون خطة متكاملة للسيطرة على البلاد بكل خبث وغدر ومكيدة، وما علينا حال صعودهم بهذه الطريقة، إلا أن نتقبلها ويتقبلها العالم بكل الرضى والمباركة. وكانت الخطة ماضية على قدم وساق إلى أن تدخّل المبردق عبدالملك الحوثي مشكورا هو ومبردقيه قادمين مبندقين بعقلية الكهوف من كهوف صعدة يصرخون بالموت وبالحق الإلهي والاصطفاء العرقي، وكاشفين سوءة الهاشمية بكل ما فيها من قبح وقيح السلالية والعنصرية والهمجية، وناسفين لما خطط له يحيى المتوكل وحكماء آل البيت من جذوره.

لم يكتف الحوثي ومبردقوه بذلك، بل أنهم بعد سيطرتهم على المدن، جلسوا على الكراسي وأرسلوا أبناء الطيرمانات إلى المحارق في الجبهات.

وأياً يكن الأمر، فمن وجهة نظري أرى أنّ ما حدث كان من ألطاف الله بالشعب اليمني ومشيئته به، وهو علاج للشعب اليمني من سرطان مزمن أصابه وأقعده منذ أكثر من ألف ومائتي سنة.

وبالطبع حاول ويحاول عقلاء اليمنيين وبطرق مختلفة تنبيه الهاشميين إلى خطورة ما يفعلونه وكارثية ارتداده عليهم ولكن دون فائدة، فقد استمروا في غيهم وجرمهم، وهذا الأمر سيخلق جيلاً يمانياً لن يرأف بالهاشمية مطلقاً، جيلاً معجوناً بالوجع والقهر والانتقام لكل قطرة دمٍ سفكت ودمعة حزنٍ سقطت على امتداد الأرض اليمنية بفعل الجرائم الهاشمية، منذ دخولهم إلى اليمن. ولقد بدأ هذا الجيل يتشكل اليوم وبقوة. وسيأتي اليوم الذي يمد يده إلى داخل كروشهم وينتزع حقه من بين أحشائهم انتزاعا.

عناوين ذات صلة: