لا بد من مقضى وإن تأخر

  

قصيدة للشاعر العزي صالح السنيدار بعنوان: لا بد من مقضى وإن تأخر


أهلاً بمن داس العبادْ واقْبلْ
أهلاً بمنْ دكّ البلادْ بمعولْ
أهلاً وسهلاً يا حُماد الاوّلْ
ذكّرْتنا أشياءْ تغضب اللهْ

أهلاً بعيد السلب والإباحة
عيد الصراخْ والخوفْ والنياحة
أهلاً بعيد الدمّ والذباحة
دما بريئةْ لا أعادكَ اللهْ

أهلاً بعيد القيدْ والمطارقْ
أهلاً بعيد الصَّلب والمشانقْ
عيد السراتْ والسجن والمطابقْ
عيد المصائبْ لا أعادكَ اللهْ

العيد عيد العطف والمكارمْ
عيد الاخاء والود والتراحمْ
فمن محياك تظهر الجرائمْ
والسيف والجلاد لا أعادك الله

عيد الشقا يومك فظيعْ أسودْ
في كل يوم نذكر سجينْ مُبْعَدْ
والا غريب من الوطن مشردْ
والا فقير مظلوم يرحم الله

يا عيد إن الشعب ليس يُقهرْ
ولا النفوس تنسى والدم يهدرْ
لا بد من مقضى وإن تأخّرْ
تذوق ما ذاقوه والحاكم الله

فالدم بترولْ في القلوب كامنْ
إذا اشتعل أودى بكل خائنْ
واستأصل الجبار والمداهنْ
هذا جزاء الظالمين من الله

فالشعب عارفْ كيف يأخذ الثأر
ويستعيد ماضيه ويغسل العارْ
والشعب جند الله والناس أحرارْ
ومن أهان الشعب أهانه الله

. قالها رحمه الله، في الإمام أحمد حميد الدين

عناوين ذات صلة: