أحمد الرمعي.. الحزين المبهج مات

  

سامي غالب

سامي غالب يكتب حول: أحمد الرمعي.. الحزين المبهج مات


“لي سنتين و3 اشهر في قرية نائية في وادي رماع مابين الحديدة وريمة، أعيش كفلاح.”
“لا استطيع التعايش مع المليشيات بكل انواعها.”
“تقبلنا العيش في وجود شبه دولة (…)
لكن في وجود وكلاء الله على الارض من كل أطراف الزيف الديني لايمكن.”
أحمد الرمعي، مقتطفات من دردشة (هنا في الفيسبوك) في 19 نوفمبر 2019.

تعمقت صداقتي بالزميل أحمد الرمعي في خريف 2003. كان التوجه السائد في صنعاء سنتذاك (بعد احتلال العراق واطلاق مبادرة الشرق اوسطية من قبل إدارة الرئيس الاميركي الأسبق جورج بوش الإبن) التكيف سريعا مع موجة “الدمقرطة” وتخفيف قبضة سلطة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح على الحياة الحزبية والمجتمع المدني والنقابات المهنية. والمحقق أن صالح وجه حزبه بالانفتاح على الصحفيين المستقلين والمعارضين من أجل معالجة الخلل المعيب في نقابة الصحفيين (التي كانت تخضع لسيطرة الحزب الحاكم- حزب الرئيس صالح).

قضت التعليمات بتوسيع اللجنة التحضيرية للمؤتمر الثالث لنقابة الصحفيين لتشمل، الى جانب مجلس النقابة بقيادة الزميل محبوب علي، 6 صحفيين حزبيين ومستقلين ومعارضين. كذلك صرنا، أحمد الرمعي وانا، من أعضاء اللجنة التحضيرية؛ هو ممثلا لصحفيي المؤتمر وأنا كصحفي مستقل. بعد 3 أشهر من السجالات والأزمات والتسويات، كانت “المهنية” قد أزالت الحواجز كافة!

كان أحمد الرمعي صحفيا أولا. ولذلك لم نكن نحن “المصطفين” من صفوف الصحف الحزبية المعارضة والأهلية، لنشعر بأنه “آخر” إلا متى صدرت التعليمات، حاسمة وقطعية، من مقر المؤتمر الشعبي، تلزم اعضاء اللحنة التحضيرية من اعضاء المؤتمر بخطوط حمراء! لكنه لم يكن ليذهب بعيدا في التزامه الحزبي فقد كانت الغلبة، لديه غالبا، للصحفي الذي كانه.

انعقد مؤتمر النقابة. ومن أسف فإن الحظ لم يحالفه في الفوز بعضوية المجلس المنتخب. وقد عزوت ذلك إلى غلبة “الحزبي” على “الصحفي” في معايير انتقاء المرشحين من أعضاء المؤتمر الشعبي، والأحزاب عموما.

لا أريد ان أفرط في التحليل هنا، لكن بوسعي المجازفة بالقول إن أحمد الرمعي الصحفي المعتد بنفسه، وبمهنته، كان دائما خارج دائرة المرشحين المفضلين لرجال السلطة والسياسة في اليمن (سادة اللحظة الراهنة في عهد صالح وما بعد صالح). وفي هذا تأويل حنينه إلى قريته ك”فلاح” بعد أن ضاقت عليه صنعاء وعواصم الشرعية في عدن و”الاقليم”.
بكلمة، كان مشاكسا بينما الشروط تتطلب زواحف لا تقف على قدمين!

***
لم تكن انتخابات نقابة الصحفيين في ربيع 2004 نهاية المطاف في علاقتنا. فالصداقات العابرة لخطوط السياسة والايديولوجيا هي الباقية. وصداقتي به هي من نمط صداقات الخط الصاعد، صداقات “ما فوق التوقعات” و”ما وراء الالتباسات”. وعبر السنوات تعمق القرب المهني بلقاء الأقكار والتصورات. ثم ان سمات جديدة في شخصيته كانت تتجلى عبر الأيام؛ تلك القدرة الباهرة على السرد، والمهارة الفائقة في التصوير، التصوير بالكلمات أقصد، والمقاربات شديدة التكثيف لمفارقات الحزبية والسياسة والصحافة في “يمن” ما بعد صالح!

في نوفمبر الماضي (بعد انقطاع دام شهور في الفيسبوك وسنوات في الواقع) أرسل لي 4 صور تخصني، إحداها تجمعني بالزميل والصديق الغالي محمد الغباري أثناء ندوة تتعلق بمستقبل الصحافة انعقدت في 2014. وقد ساءلني: “ترى هل شخت يا سامي؟” وقد أجبته بأنه ما من بشري يوسعه مقاومة فعل الزمن! قال لي انتظر المزيد من الصور. فلدي الكثير من صورك في ارشيفي.

أردت الاطمئنان عليه بالسؤال عن صنعاء وأهلها. فسارع الى تبديد أية مخاوف حول سلامته وأمنه، بالقول إنه يعيش ك”فلاح” في قرية نائية في وادي رماع.
غبطته قائلا ما أجملها سكنى!
***
الجزين المبهج مات!
السلام لروحه في دار البقاء.

* الصورة بعدسة الفنان عبدالرحمن الغابري، نشرها قبل ساعات.

أحمد الرمعي

أحمد الرمعي بعدسة عبدالرحمن الغابري