البردوني العظيم

  

محمد القعود

محمد القعود يكتب حول شاعر اليمن الكبير: البردوني العظيم


البردوني العظيم سيبقى بإبداعه العظيم وفكره المنير ورؤاه الثاقبة والعميقة ومواقفه الصلبة والشجاعة واشراقته المهيبة والبهية.

البردوني العظيم الاستثنائي والمتفرد سيبقى هامة وقامة وقمة وروعة ودهشة ماجدة وخالدة ومائزة.

وسيذهب أصحاب المواقف الهشة والإبداع السفري المنتهي الصلاحية، غلمان السلطان والهيلمان والقصور والبلاطات العفنة وأجهزة الطغاة والبغاة والحكام الاراجيز، والأقزام وأصحاب القامات الدخانية والكارتونية.. سيذهبون تحفّهم لعنات الضمير والأرض والإنسان، إلى عهدة النسيان.

سيبقى البردوني العظيم كتاب الإبداع الإنساني الخالد وسيظل ملحمة مبهرة يتلوها الزمان والأجيال.

إبداع البردوني العظيم ثروة إنسانية لاتقدر بثمن. وهو ملكٌ للإنسانية جمعاء.
ولذلك نقول لكل وجوه القبح والرداءة
وباعة الإوهام ومروجي الظلام والخرافات البائسة: أنتم أمام حضرة صاحب الجلالة والفخامة البردوني عليه السلام، مجرد غبار عابر وكومة قش ونشارة خشب تتبدد وتتناثر وتتلاشى وتضيع في ضربة وطنين أجنحة ذبابة.

أنتم إلى نسيان عقيم وعتيم، والبردوني دوما في توهج وألقٍ وشموخ وتوهج وإشراق واخضرار وحياة.

هذا اليمن وهذا البردوني.. سليل الإبداع والمجد والحضارة.

عناوين ذات صلة: