قطوف الحكمة من شعر البردوني

  

د. عبدالعزيز المقالح

أ. د. عبدالعزيز المقالح في تقديم كتاب: قطوف الحكمة من شعر البردوني


يجتمع الشعر والحكمة جنباً لجنب في هذا الكتاب، وتبرز فيه ملامح أساسية للدور الذي يتوخاه القارئ من شاعر كبير، خبر الحياة واستقرأ الثوابت المعلومة وغير المعلومة، وخرج من ذلك كله بخلاصة، أو بالأصح بخلاصات للحكمة الشعرية في إطارها الفلسفي العميق، وتزدحم في ذهني،

وأنا أتصفح هذه المختارات المشعة بالحكمة من شعر صديقي الراحل الكبير عبدالله البردوني سلسلة من الذكريات التي تستعصي على النسيان، وتظل تحلّق في عالم هذا الشاعر الحاضر في الوجدان، وإن غيّب الموت شخصه عن الأنظار، وقلة هم الشعراء في عالم الأمس واليوم الذين كانوا مهيئين لاقتناص تلك اللحظات العابرة من التجربة المحيطة بالوجود الإنساني، والتي تُعرف بالحكمة.

وإذا كان المتخيل الشعري في سحره وتمنعه على المتلقي هو المعنى الخاص، الذي لا يمكن الوصول إليه إلاَّ عبر الظن والحدس، كما كان النقاد القدامى يقولون، فإن الحكمة في وضوحها وبساطتها تجسد المعنى العام والقريب، وهذا الذي باستطاعته أن يقيم جسر التواصل الحميم بين الشاعر والقارئ على كل مستوياته الثقافية..

ويحضرني في هذا الصدد الحديث النبوي الشريف “إن من الشعر لحكمة وإن من البيان لسحرا”، وهو يؤكد ما ذهبت إليه الدراسات النقدية القديمة والحديثة من أن للشعر عالمَين: أحدهما هذا القريب المفعم بالتأمل والمتّسم بالوضوح العقلاني، والآخر ذلك المفعم بالدهشة، وهو الذي يشير ولا يبين وتغمره موجة من الغموض الفني والتساؤل العميق.

وانطلاقاً من هذه الحقيقة النقدية والشعرية، فإن لكل شاعر كبير عالمين: أحدهما خاص والآخر عام، والبردوني واحد من هؤلاء الشعراء الكبار، في شعره يتناغم عالم الشعر المحتشد بالغرابة، ويتحطم المنطق اللاشعري لاسيما في دواوين مثل: “وجوه دخانية في مرايا الليل”، و”زمان بلا نوعية”، و”ترجمة رملية لأعراس الغبار”، و”رواغ المصابيح”.

إن عالم التأمل والحكمة الذي عكف الشاعر أمين الوائلي على جمعه وعنونته وترتيبه في هذا الكتاب، هو- أي هذا العالم التأملي من شعر البردوني- يزخر بإمكاناته الإبداعية الخلاقة التي تقدم الفكرة أو الحكمة في إطار من الصور الزاهية والمشرقة، وليس صحيحاً بالمناسبة ما يُقال ويُكتب عن أن الشاعر الحديث ابتعد بشعره عن مناخ التأمل والبحث عن فرائد الحكمة، علماً بأنه في ظروف عصرنا المتخم بالضغوط الاجتماعية والقلق والقسوة لا مناص من استقراء الواقع وتناقضاته، والخروج منه بكم هائل من التعابير المضيئة، المعبرة بقوة عن رؤية واقعية، تختزل التجربة الحياتية الفنية بالمعاناة في أقل قدر من الأبيات.

لعل هذه المختارات من (حِكَم) البردوني تنجو من الإشكالية المتأتية أحياناً عن هذا النوع من الشعراء، الموسوم بالتأمل الإنساني، المفتوح على رصد التجربة الإنسانية والقبض عليها في شكل خلاصة فكرية شعرية، ينبغي أن يكون أي هذا الشكل عفوياً وتلقائياً، وأن لا يخطط له الشاعر مسبقاً، ويدعه يتنزل عليه من خلال خبرته الحياتية، كما تتنزل الصور والأحلام في بقعة شعره القائم على ارتباك الحواس، والتحرر من قبضة الحمولة الفكرية المباشرة، وهذا ما انطوت عليه تجربة البردوني شاعراً وإنساناً.

تبقى إشارة أخيرة وهي، أن المبدع أمين الوائلي جامع هذه المختارات شاعر متمكن من أدائه، لكن الكتابة الصحفية أخذته بعيداً عن عالمه الأثير، وأكلت الكثير من وقته، ولم يبق له سوى القليل من الوقت لمواكبة أحاسيسه الشعرية، والإفصاح عن موهبته الحقيقية، وما نشره حتى الآن من نصوص حداثية تواكب حركة التجديد بلغة إدهاشية، قادرة على الحضور، لذلك سيجد القارئ في مختاراته حساً شعرياً قاده إلى انتقاء ما رآه يمثل حكمة البردوني، وخلاصة خبرته في الحياة.

 

كلية الآداب – جامعة صنعاء
في 2008/5/7

عنوان ذات صلة:

صدور قطوف الحكمة من شعر البردوني للكاتب أمين الوائلي