الزرانيق مصارع الزنابيل: تفاصيل ثورة (1-3)

  

بلال الطيب

بلال الطيب يكتب حول الزرانيق مصارع الزنابيل: تفاصيل ثورة (1-3)


حجة، أرادها الطُغاة سجنًا، فحولها الأحرار إلى مُتنفس للحرية، من خلفِ أسوارها تسللت أفكـارهم، ومن تحت ثَراها أزهرت أماني من قضـوا نحبهم، جيء بهم مـن كُـل اليمن، فصاروا أخوة في التُراب والمـَصيـر. زرانيق تهامة كـانوا الأكثر عـددًا وتضحية، وفي مقبرة ما زالت تَحْمل اسمهم، ترقد أرواح 800 من أبطالهم بسـلام، وفي حجة كمـا في تهامة أذلـوا سجانيهم، وقاتليهم، وعلمـونـا مَعنى أنْ يكـون المـَـرء سَيـد نَـفسـه.

بعد حرب مُتقطعة بينه وبين الأدارسة، واستمرت لـسبع سنوات، تمكن المتوكل يحيى حميد الدين من السيطرة على الحديدة 27 مارس 1925م. تصدت قبائل الجرابح لقواته بالزيدية – شمال ذات المدينة، وحدثت هناك معركة كبيرة، كان النصر فيها حليف القوات الإمامية، وبسقوط تلك القبيلة سقطت تهامة كلها باستثناء أراضي قبيلة الزرانيق المـُمتدة من الحديدة حتى زبيد.

نشوة النصر جعلت السيف أحمد يحيى حميد الدين – أمير حجة حينها – يُرسل إلى الزرانيق بحوالي 50 مُقاتلا، وقيل أكثر، بقيادة حسين بن عامر، مُتناسيًا أنَّها استعصت على من قبله من الأئمة، ولم تخضع للإمام المطهر شرف الدين – قبل ثلاثة قرون – إلا باتفاقية صلح، وبعد أنْ حاربها لأربع سنوات.

حتى الأتـراك أنفسهم لم يستطيعوا إخضاعها، كانوا يغضون الطرف عنها، ويُصبغون على كبرائها بهدايا الصداقة، فكيف بقوات السيف أحمد المُنهكة، وميزانيته الضئيلة. وما أنْ اقتربت القوات المـُـتوكلية من تلك الأرض المحظورة، حتى قام أصحابها بقتلهم جميعًا، وفي يوم عيد الأضحى ذي الحجة 1343هـ / يوليو 1925م.

المدونات الرسمية المتوكلية أغفلت ذكر تفاصيل تلك الحادثة، واسم قائدها؛ خوفًا من تجسيم خطورة الزرانيق، وحتى لا ينتشر الرعب حينها بين القادة والأنصار، وكذلك فعل المـُـؤرخ الواسعي الذي أشار إلى ذلك القائد بوصفه السيد الفاضل، صحيح أنَّ المـُـؤرخ زبارة ذكر الاسم فيما بعد، إلا أنَّه – هو الآخر – لم يتعمق في التفاصيل أكثر، وقد نقل الأخير عن سيف الإسلام أحمد، قصيدة رثى بها القائد الصريع، وطغى على رثائه تجسيم التمرد، وتشبيهه بتجمع الأحزاب، وتحريض الناس للجهاد، وقال في مطلعها:
الله أكبـر هذا فـادح جـلل
أصاب أهل الهدى من جوره الخطل
الله أكبر هـذا الفرق قد جمعت
أحزابه وأتت كالنار تشتعل

وجـود القوات الإمامية في تهامة مَثَّل شوكة في خاصرة قبيلة الزرانيق، ولأنَّ أبناءها شرفاء ألفوا الحُرية، أعزاء لا يرضون الـذُل، استعـدوا لمعركة التحرير جيـدًا، وحين صاروا قادرين على المـُـواجهة؛ وبعد أنْ بلغت قواتهم المـُـدربة حـوالي 10,000 مُقاتل، ما يقارب 10% من إجمالي سكان القبيلة آنذاك، أعلنوها ثـورة شاملة، وذلك صيف العـام 1928م.

في البدء قاموا بعدة عمليات هجومية على الثكنات العسكرية القريبة من مناطقهم، نهبوا عتادا عسكريا ومؤنا تكفيهم لمدة أطول، وقطعـوا الطرق، وخطوط التليغراف، وحين وصلت أيديهم إلى الحديدة، وتمكنوا من إبادة حامية عسكرية بكاملها في القرب من قرية المنظر المجاورة لذات المدينة؛ أدركت السلطات الإمامية خطورتهم، فبادرت بإرسال حملة عسكرية تأديبية بقيادة هاشم الدعاني، إلا أنَّ أبناء الزرانيق بقيادة الشيخ أحمد فتيني جنيد تصدوا لها في قرية كتابة، وقتلوا قائدها.

يتهم المـُـؤرخون الإماميون الشيخ فتيني بأنَّه استدرج تلك الحملة إلى أدغال الزرانيق، بعد أنْ رحب بأفرادها، وأوهم قائدها بإظهار الطاعة، وهي رواية مشكوك في صحتها؛ خاصة وأنَّ الشيخ المتهم رفض حينها عرض الإمام يحيى بتعيينه حاكمًا على تلك النواحي.

أمـام ذلك الإرباك، لم يَجـد الإمام يحيى المشغول حينها بتثبيت دعائم ملكه سوى ولده سيف الإسلام أحمد أمير حجة، ومُذل حاشد، ورجل المهمات الصعبة – كما نعته المؤرخون الإماميون – لإرساله لإخمـاد تلك الثـورة، وتأديب من أشعلـوا فتيلها، خاصة وأنَّ الحملات السابقة قد فشلت ولم تؤتِ أكلها.

ما أن يُخضعـوا قبيلة إلا ويَـرمون بها أُخرى، ديدن الأئمة السلاليين على مَـدى تاريخهم، وحين استعصت عليهم حاشد مطلع عشرينيات القرن الفائت، أوقعوا الفتنة بين قبائلها، ثم انقضوا عليها، سَلبَوا، ودَمرَوا، وقـَتَلوا، وهَجرْوا، وألزموا مواطنيها بأحكام الشريعة، وتوريث النساء، حد توصيف المـُـؤرخ الجرافي، مات بعض مشايخها في سجن غمدان؛ فاضطر الإمام يحيى أن يُفرج على من تبقى منهم، مُكتفيًا بأخـذ أبنائهم كرهائن.

جاء السيف أحمد، وقاد رعـايـا حاشد المهزومين صـوب تهـامـة أكتوبر 1928م، ضمن جيش عرمرم تجاوز عدده الـ 10,000 مُقاتل، سبق وجهزه لكسر شـوكة قبيلة الزرانيق العاتية، وكان تحركهم إلى تلك الجهة وهم يرددون زوامل حرب شنيعة، نقتطف منها:

يا عباد الله قوموا للجهاد
واضربوا من كان مُفسد في البلاد
وانصروا ابن الإمام

ومنها:
جاك سيل الله يا صاحب تهامة
مقدم السيف المظلل بالغمامة
نضرب الزرنوق في داخل خيامه
راعد القبلة ورد شرفا وجرمل

قسَّم السيف أحمد تلك القوات إلى فـريقين، فريق تسلل من جبال ريمة، وآخر توغل من أطراف زبيد، وما أنْ استقر في المدينة المذكورة، حتى أرسل لمشايخ الزرانيق برسالة جاء فيها: “ونحذركم الخلاف، والتنكيب، والاعتساف، وسفك الدماء، وإثارة الدهماء، فإن سلكتم طريق الصواب عاد جوابكم بالوصول، وإنْ اخترتم طريق الشيطان فهذا بلاغ”.

في حوار صحفي أجري معه، ونُشر قبل وفاته، قال الإمام أحمد كلامًا كثيرًا عن الزرانيق، الاسم الكابوس الذي ظل يورقه طول حياته، واصفًا إياها بالقبيلة العاتية، وأبطالها بـالخناذيذ، وهم حسب حديثه خرجوا عن طاعة أبيه، وقطعوا الطرق، وانتهكوا الحقوق، وأخذوا الإتاوات، وأغاروا على مدن تهامة، ومراكزها، لا يخافون سلطانا، ولا يردعهم رادع.

وأضاف: «عاثوا، أفسدوا، وكثر تعديهم على المراكز الإمامية، واستشرت أطماعهم، واشتطت مطالبهم، واعتقدوا أنَّ أي قوة لن تقوى عليهم، لذلك كان من الأنجح الفتك بهم، والقضاء على شرهم، قضاء حاسمًا، خصوصًا بعد أنْ استهانوا بالوزير أولًا – يقصد عبدالله الوزير – وبالبدر ثانيًا – يقصد أخاه أمير الحديدة حينها، والذي مات فيما بعد غرقًا – أثناء نيابتهما عن الإمام بالحديدة، فعلق الإمام يحيى بقوله: ولا أدري من يرجى لأخذنا للثأر، قلت: أنا لها يا مولاي، أنا الذي بصارمك البتار أكفيك أمرها، وأفتك بها كما فتكت بغيرها».

ثم يمضي الإمام أحمد في ذلك الحوار الطويل، مُتحدثًا بزهو عن ماضيه الأسود، وعن خططه العسكرية، شارحًا تفاصيل المواجهات الأولى، وهو رغم اعتزازه بنفسه، أشاد ببطولة الزرانيق، وشراسة مُقاتليهم.

تهامة البسيطة المتواضعة، أنجبت أبطال الزرانيق الأفذاذ، كانت قبيلتهم تسمى في الجاهلية بأزد شنوءة، وكان رجالها ينعتون بعمالقة الصحراء، ولم تعرف باسمها الخالد الزرانيق إلا في القرن السابع الهجري، نسبة لـزرنيق بن الوليد بن زكريا، الذي يصل نسبه إلى عك بن عدنان، وتنقسم إلى قسمين، زرانيق الشام وهي المناطق الممتدة من شمال بيت الفقيه، مُرورًا بالمنصورية، وصولًا إلى تخوم ريمة، أما القسم الجنوبي، فيمتد من جنوب بيت الفقيه، إلى منطقة القصرة.

ماضي أبناء الزرانيق كحاضرهم، مُشبع بروح المقاومة، وهم أهل البلد خَبـروا السهل، وأجـادوا ترويضه، فيما الإمامي البغيض، القادم من أعالي الجبال، جاء بانتفاشة كاذبة، مُعتقدًا أنَّ السهل سهلٌ، وأنَّ أهل السفح سواء؛ فكان تبعًا لغروره صيدًا ثمينا لعدة كمائن مُتقنة، وغارات ليلية ناجحة، وحين حصر الضحايا، الذين تجاوز عددهم – كما أشار المؤرخ الواسعي – الـ 1,000 قتيل، أدرك الإماميون أنَّهم ااقتيدوا إلى مَتـاهـة مُـوحشة، الخروج منها كما الدخول، كلفهم أيضاً الكثير، والأسـوأ أنَّها جعلت سمعة قائدهم المغرور في الحضيض.

دارت أولى المواجهات في منطقتي الجحبا العليا، والجحبا السفلى، لم يتقدم حينها السيف أحمد كثيرًا، وكان يناوش مُقاتلي الزرانيق من بعيد، وهو رغم ذلك لم يجنِ من مقاتلي الإمام المـَهزومين سـوى الهزائم المتـتـاليـة، وما آلمه أكثر، انسحاب مقاتلي قبيلة حجور وهو في أمس الحاجة إليهم، وقيل إنَّهم لم يشاركوا في تلك الحرب؛ الأمر الذي أغضبه، فهجاهم بقصيدتين طويلتين، جاء في إحداها:

كلما رمت أن تجود حجورُ
بان خسـرانها وآل الدبـورُ
قـدمـوا أولا بجحفـل جيش
ليـس يـأتي بـوصفـه التعبير
ثـم فـروا فـرار قـل و ذل
وتناهـوا عـن الجميل فغوروا
فأردنا تعـديـل ذلكم الميل
عسى يستـوي لهــم تدبيـر
فتولوا عـن الجهاد وصدوا
عن سبيل عند الملا مشكور

لحظات عصيبة عاشها أحمد بن يحيى، وهـو الذي لم يُهزم في معركة قط، والمـُستبد الذي لم يركن حتى لاستشارة أقرب مُعاونيه، وبعد أخـذ ورد بينه وبين نفسه، لم يَجـد سوى البحر كخيار مُكلف ومُنقذ لغروره، فمن هناك يأتي الدعم الإنجليزي للزرانيق كما يعتقد، وإلى هناك تسلل بقواته، في البدء أسقط ميناء الطائف، وبعد محاولة فاشلة، وأخرى ناجحة، احتل ميناء غليفقة الذي أهمل الزرانيق تحصينه، وصادر جميع سفنهم، ومراكب صيدهم.

بسقوط ميناء غليفقة فقدت مقاومة الزرانيق زخمها، وهو الأمر الذي أجبر قائدها الشيخ أحمد فتيني جنيد على الالتجاء للمعسكر الإنجليزي في جزيرة كمران، مُنيبًا عنه الشيخ محمد حسن الفاشق، ومن هناك طالب فتيني الإنجليز بدعم قبيلته في نضالها ضد الإمام يحيى وأعوانه، كما أنَّه – وكما أشار المؤرخ العرشي – طالب بحق تقرير المصير، وناشد «عصبة الأمم» بالتدخل لإنهاء ذلك الصراع.

أمام ذلك التصرف الفتيني صار جميع ثوار الزرانيق – من وجهة نظر الإماميين – بلا استثناء عملاء للانجليز، وراحت السلطات الإمامية تشنع عليهم، وتحتقرهم بأقذع الصفات، رغم أنَّهم سبق وثاروا ضد الإنجليز، وكانوا سبب خروجهم من الحديدة في 21 مارس 1921م.

في كتابه «اليمن الجمهوري»، استبعد عبدالله البردوني تلك التهمة عن أبطال الزرانيق، مُضيفًا: «فمن الجائز أن يكون الفتيني مُتآمرًا، أو مُستعينًا بالانجليز، لغياب أي نصير»، وغير بعيد قال تشرشل: «لا يضرنا الاستعانة ولو بالشيطان»، والغريق في النهاية لا تهمه جنسية من ينقذه.

وفي المقابل قال المـُـؤرخ التهامي عبد الرحمن طيب بعكر في كتابه «كيف غنت تهامة» أنَّ دعم الانجليز لــقبيلة الزرانيق لا يستنقص من أبطالها، ولا يعني أنَّهم عملاء، مُعتبرًا تمسح الانجليز بذلك؛ للضغط على الإمام يحيى حينها؛ كي يتخلى عن المحميات التي احتلها في الجنوب.