لماذا عادت “الإمامة”؟ البردوني يجيب

  

موسى عبدالله قاسم

موسى عبدالله قاسم يكتب حول: لماذا عادت “الإمامة”؟ البردوني يجيب


في كتابه “الثقافة والثورة” الصادر عام 1991م، ناقش الراحل البردوني ثورة الـ 26 من سبتمبر الخالدة، واقعاً مُعاشاً، قارئاً متغيراتها وإنجازاتها، طارحاً تساؤلات جمّة عن الثورة ومآلاتها، لاسيما أن الحديث عن الثورة وظروف تفجرها بعد مضي قرابة ثلاثة عقود من اندلاعها يكاد يكون منعدماً إلا من الاحتفالات الرمزية رسمياً مقابل التغييب أو الغياب للتفاعل الشعبي مع هذا الحدث الوطني المفصلي.

يقول الراحل البردوني مشخِّصاً واقع الثورة في التسعينات، ومحذراً من الطابور السلالي الذي كان يسكنه الحنين إلى الماضي الإرهابي:

“هناك من يريد محو ذكر الثورة لكي يمتد عهده الذي كان قبلها وكأن لم يحدث شيء، وهؤلاء لا ينظرون إلا إلى السلبيات، ويرونها تمد الفراغ لعودة ماضيهم، فهم لا يعتمدون على نوع ماضيهم، لأن الشعب قد أنهاه قبل سقوطه، وقبل قيام البديل الشرعي عنه، وإنما يعتمد هؤلاء على لغة ثورية، فلا يرون هذه المنجزات ثورية تستحث كل التضحيات، بل يرونها تطورية كان يمكن حدوثها في عهد إمامة متطورة، ولذا يحاول البعض أن يرى غيْما يسميه فراغاً مجلى تحقيق طموحه!!”.

هذا التحذير المبكر عن هذا الطابور لم يجد آذاناً صاغية، لاسيما أن البدايات الأولى لعودة الإرهاب السلالي كانت في طور التشكل التدريجي، سواء من خلال تنظيم الشباب المؤمن الإرهابي، أو من خلال حزب الحق الذي كان يمثل السلالة الهاشمية إنشاءً وتمثيلاً.

يضيف الراحل البردوني مستهجناً تغييب الوعي المجتمعي عن ممارسات الكهنوت السلالي الإرهابية قبل اندلاع الثورة السبتمبرية، محذراً من أن “محاولة البعض التسلل من الثورة ضدها بشكل أو بآخر، كان ممكناً بفعل الفترة الممتدة من سبتمبر 62 إلى سبتمبر 91م، لأن الأجيال التي جاءت إلى سبتمبر فقدت مرارة العهد الإمامي، لطول المدة من الثورة إلى اليوم، ولم يعد هناك من يتذكر مأساوية العهد الإمامي إلا الأقل، ذلك لأن حاضر الثورة أنسى ماضوية الإمامة بكل إرهابها ومجاعاتها، وبدخول العهد الإمامي زمن كان، نسيه البعض أو تناساه.!! ومن هنا جاءت مجاميع الشعب بدون ذاكرة عن إرهاب العهد الإمامي وجبروته. بهذا لم تتوقع تلك المجاميع أثر التدخل الرجعي ولا امتداد شبه الإمامة بعد انقراضها، وكلما سمعت عن الإمامة عن كتابات وأخبار وأقاصيص كانت قليلة التأثر به. لهذا فإن مجاميع الثورة كانت مشغولة بالثورة عن الينابيع التي انصبت منها، مُغفِلةً إمكان تأثيرها على العهد الجديد، باعتبار أن الثورة انقطاع تام عن الماضي بنظر هؤلاء!!”.

وكأن الراحل البردوني هنا يستقرئ المستقبل، قائلاً إن إبعاد الصورة الارهابية لحكم الكنهوت السلالي من مخيلة الناس سيجعل من السهل تطبيع الأجيال مع هذا الإرهاب المتورد مستقبلاً، وهو ما سيأتي على الثورة وتضحيات شهدائها، وهو ما حدث بالفعل بعد عقدين من الزمن من إصدار ذلك الكتاب..!

وهنا نجد الأستاذ البردوني يكرر تحذيره من الطابور السلالي، شاحذاً همم الشعب والحكام معاً، الذين تناسوا جرائم السلالة المجرمة وكأن السلالة الكهنوتية خرجت من اليمن برمته لا من الحكم وحسب، إذ يقول البردوني”لهذا يتلقى هؤلاء أخبار عهد الإمامة كأقاصيص ألف ليلة وليلة، وكأن لم يكن خلفية يريد البعض امتدادها، وبهذا أمكن الذين يستغلون السلبيات أن يهونوا من أمر الثورة، وأن يقللوا من خطورة حدثها وتحولاتها، لأن المجاميع التي نشأت تحت شمس الثورة، كانت تريد تحقيق أكثر مما تحقَّق”.

الخلاصة هنا، أن الثائر البردوني حذر من عودة المليشيات السلالية الإرهابية قبل وقت طويل، وذلك بفعل تغييب الوعي المجتمعي عن ماضي السلالة، وهو ما يتوجب رفع منسوب الوعي الجمهوري اليوم، وجعل ماضي الهاشمية ماثلاً أمام الشعب.

عناوين ذات صلة: