الباشا بن زبع: رأس الجدعان يهزم رأس الطغيان

الباشا بن زبع: رأس الجدعان يهزم رأس الطغيان
حسين العجي العواضي

اللواء حسين العجي العواضي يكتب حول الباشا بن زبعع: رأس الجدعان يهزم رأس الطغيان


الباشا الثائر المتمرد على الظلم والطغيان الذي ينشد الحرية والمساواة ويقتحم في سبيل قناعاته وقيمه براكين الموت غير آبه بما يترتب على تلك المواقف والمبادئ.

هو الباشه الكريم المعطاء الذي ينفق بلا حساب ويجود بلا منٍّ ولا رياء، رجل يعطي عطاء من لا يخاف الفقر إلى أن صار مضرب الأمثال في سنين القحط والخير وفي عهد الرخاء والشدة. ملأت سمعته وكرمه اليمن وفاضت سمعته وشهرته إلى جزيرة العرب حتى لقب بحاتم اليمن، وقد قيل في كرمة القصائد والأشعار وتحدثت بذلك الأمثال المشهورة في اليمن وشهادات رجال اليمن.

بن زبع هو الرجل المصلح صاحب الأيادي البيضاء والفزعة في إطفاء النزاعات وحقن الدماء، والإصلاح بين الناس بما عرف له في أوساط القبائل من الصدق والنقاء والجهر والحرص على القريب والبعيد.

نبذة عن حياة الشيخ المناضل الباشا بن زبع:

– ولد عام 1912 في منطقة آل زبع الجدعان بمديرية رغوان محافظة مأرب.

– تلقى تعليمه الأول على يد كتاب قريته ثم أكمل تعليمه على يد معلميه حيث تلقي على أيديهم نصيبه من العلوم الدينية والدنيوية في سجن الرادع.

– ترعرع في كنف والده الشيخ ناصر بن زبع الذي كان من أبرز مشائخ المناطق الشرقية آنذاك.

– عرف الشيخ الباشا في حياة أبيه مقداماً في قومه مشهوراً بعطائه.

– برز الفقيد أكثر بعد أن حل مكان والده الذي توفي في منتصف الأربعينات في عهد الطاغية يحيى حميد الدين.

– دخل معترك العمل الثوري المضاد للنظام الإمامي خاصة مع بداية عهد الطاغية أحمد، وكان هو وأخواه المناضلان صالح بن زبع وناجي بن زبع رحمهم الله جميعاً، نواه عمل قبلي غير منظم في منطقتهم التي عانت من ظلم وقسوة المرحلة شأن بقية مناطق الوطن.

الفقيد وإخوانه في موكب الثورة

– رفض الفقيد وإخوانه تسليم أحد إخوانه كرهينة كما كان معروفاً في نظام الرهائن الكهنوتي. وكذلك رفض دفع واجبات المنطقة للإمام بل أذن للناس أن يموّنوا أسرهم من (الشونة) وهي مخازن الإمام التي كانت تظم واجبات المنطقة، وكانت تحت إشراف والده وأمر بفتحها للمواطنين في سنة قحط.

– أمضى عقد الخمسينات مناضلاً جسوراً في مواجهة الإمام أحمد وشجع القبائل على التمرد وتنقل في تلك الفترة بين المعتقلات وسجون الإمام؛ فيما كان أخوه المناضل الشيخ صالح بن زبع يقضى قرابة تسع سنوات بين سجني غمدان بصنعاء، والقلعة بحجة، على خلفية مواقفهم المعارضة ولجوء أخويه الباشا وناجي في الجنوب اليمني.

– ومن منفاه الأول الذي ظل متنقلاً فيه بين جنوب اليمن والمملكة العربية السعودية عاد ليجد حكم الإعدام في انتظاره وهو قابع في سجن الرادع الذي أودعه الإمام فيه متنصلاً عن وعده بالعفو عنه.

تمكن الفقيد من الخروج من السجن بقوة السلاح في بادرة هي ربما الأولي في تاريخ عهد الطاغية أحمد، وبعدها التجأ ثانيةً إلى إمارة بيحان ومحمية عدن. وكان قبلها قد تمكن من الحصول على دعم إمارة ببيحان لبعض قبائل المناطق الشرقية هو ورفيق دربة المرحوم الشيخ أحمد بن علي الزايدي أحد كبار مشائخ ومناضلي المنطقة الشرقية (قبيلة جهم).

– بعد قيام الثورة عاد من منفاه الأخير وناصر الثوار وقضى فتره عمل حافلة بالمواقف البطولية والإصلاح بين القبائل.

– شغل منصب مدير في منطقته في بدايات الثورة ثم عضواً في مجلس الشعب التأسيسي من العام 1978م – 1988م.

– له 9 من الأبناء 6 ذكور هم (صالح، عبد الوهاب، ناجي، أحمد، علوي، عبد الرب الباشا) و3 إناث.

لقد كان الراحل ثورة متحركة تجسدت في شجاعته وجسارة مواقفه ورفضه للضيم وظل على هذا العهد حتى لقي ربه في إبريل من العام 2007.

ما أوردته هو بعض مما عرفته عن المرحوم قبل وفاته أو مما جمعته عنه من أهله وأصدقائه وقد ركزت على أهم المواقف والأحداث بشيء من الإجمال، لتقديم صورة عن مناضل سبتمبري وقائد قبلي همام، وذلك كمفتاح للأجيال لتقرأ عنه وتكتب، تكريما لأدوار رموز اليمن، وتثمينا لبطولاتهم في دحر الكهنوت العنصري الذي يحاول العودة اليوم بقناع مختلف.

الشيخ الراحل الباشا بن زبع
الشيخ الراحل الباشا بن زبع (ارشيف)

 

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية