ظلام الإمامة وإشراقة السادس والعشرين من سبتمبر

  

حافظ مطير

حافظ مطير يكتب حول: ظلام الإمامة وإشراقة السادس والعشرين من سبتمبر


خلال إمامة السلالة الكهنوتية، كان الإمام ممثلاً لاهوتياً يعبد من دون الله، محتكراً لكل السلطات الدينية والسياسية والاجتماعية في شخصه، يحكم اليمن بالخرافة والقوة واختلاق الحروب والصراعات بين جميع فئات الشعب. يضرب بعضهم ببعض ويستبيح القبيلة بالأخرى موغلاً للشعب بالقتل والثارات، حتى أن الدم اليمني صار أرخص من أي شيء والشعب اليمني ضعيف لا يقوى على التحرر من الطغيان الظلامي الذي فخخه بالجهل والتخلف.

اعتبر الإمام كل من يناهض طغيانه كافراً خارجاً عن الدين يجب أن يقتل لأنه رفض الخرافة مستندين على قاعدة الولاية الكهنوتية التي وضعها الكاهن والمجرم الأول يحيى بن الحسين الرسي التي تحتكر الحكم والسلطة في البطنين (المعروفة اليوم بالسلالة الهاشمية) باعتبار الإمامة حقاً إلهياً مقدساً لا يحق لأحد منازعتهم عليه ويعتبر الخروج عنها كفراً بالله!

وبناء على تلك القاعدة الكهنوتية حولوا اليمنيين إلى قطعان من العبيد للإمام وسلالته وأن عبادة الإمام وسلالته والقبول بظلمهم وطغيانهم هي عبادة يتم التبرك والتقرب إلى الله وهي التي صارت تغرس في نفوس اليمنيين ثقافة الجهل والعبودية والقبول بالدونية الطبقية والاجتماعية لأكثر من ألف عام منذ أن غزا يحي بن الحسين الرسي اليمن في 284هـ بأكثر من 6000 مرتزق من طبرستان لتتوالى دفعات المرتزقة الطبريين حتى وفاته إلى 15000 مرتزق في محاولة لإرغام اليمنيين على اعتناق فكرة العبودية المعروفة بالمذهب والفكر الهادوي اعتمادا على القوة والخرافة والتضليل التي رفضها اليمنيون وقاوموها منذ الوهلة الأولى لغزوه اليمن.

ولا زال اليمنيون يقاومون الاستعباد المقدس إلى اليوم رغم الإبادات والمجازر الجماعية التي اقترفتها الإمامة وسلالتها واستقدامهم للمرتزقة والمقاتلين من طبرستان والديلم وفارس على مر العصور إلا إن اليمنيين لم يتوقفوا عن مقاومتهم طغيانهم كحراك وطني يقاوم ويدحض فكرة اللاهوت المقدس منذ الهمداني إلى نشوان ابن سعيد الحميري في القرن السادس الهجري إلى ثورة الفقيه سعيد صاحب الدنوة، إلى ثورة علي ناصر القردعي إلى ثورة علي عبدالمغني ومحمد محمود الزبيري إلى طلائع الشباب الجمهوري الذي يدافع عن الجمهورية ويقاوم الإمامة وفكرها الاستعبادي اليوم مقدماً أبسل التضحيات في كل جبهات الشرف والبطولة.

إن الدفاع عن الجمهورية اليوم يعد حصيلة نضالات الحركة الوطنية المستمدة قوتها من قضية الشعب وتاريخه النضالي في مقاومة الإمامة لأجيال متعاقبة والذي تعد ثورة 26 سبتمبر 1962م، أهم محطات الثورات التحررية في انعتاق الشعب اليمني من سطوة الطغيان وظلم الإمامة باعتبارها الفجر الذي انفجر من عتمة الظلام الحالك ليشق دروب المستقبل الأكثر إشراقاً طاوياً لقرون من القهر والاستعباد والطغيان والعنصرية الدينية والطبقية الاجتماعية التي كان يعانيها الشعب من السلالة الإمامية التي تدعي قداسة جيناتها ونقاءها العرقي.

وبفضل تنظيم الضباط الأحرار وحنكتهم الذي شكله مجموعة من الضباط المتنورين والتواقين للحرية برئاسة علي عبدالمغني فجروا لنا مجداً تاريخياً بثورة 26 سبتمبر المجيد 1962م كأعظم يوم أشرق على الأرض اليمانية، نسجه الأبطال بشجاعتهم وبسالتهم وعزيمتهم ليكون أخلد يوم في التاريخ تفجرت أنواره الثورية ونقشوا بدمائهم الزكية الطاهرة أهم أهدافها المقدسة التي لا تقل شأناً عن قدسية الإنسان اليمني وبدون تحقيقها لا قدسية ولا قيمة له.

ومنذ السادس والعشرين من سبتمبر، خرج الإنسان اليمني من عصور التخلف والجهل إلى عصر العلم والحضارة والتنوير ومن عصور العبودية إلى عصر الحرية والديمقراطية وإن كانت بصورة غير مكتملة، ومن عصور الانغلاق والعزلة الى عصر الانفتاح والمنافسة على خوض الركب الحضاري، ومن عصر التوحش إلى عصر أكثر أنسنة والذي يحاول الانقلاب الكهنوتي الامامي الرجعي إعادة اليمن إلى تلك العصور التي لا قيمة للإنسان اليمني فيها إذا لم يكن من السلالة الهاشمية إلى عصور التخلف والعبودية والاستغلال الكهنوتي وبصورة أكثر فداحة وقبحا والذي أعطى لليمنيين صورة واضحة وجلية وتطبيقا عمليا ومباشرا عن ما كانت تمارسه الإمامة وسلالتها تجاه اليمنيين وما كان يعانيه الإنسان اليمني قبل ثورة 26 سبتمبر 1962م والذي لم يكن يعرفه أحد من قبل.